الجمعة 24 من رجب 1438 هــ 21 أبريل 2017 السنة 141 العدد 47618

رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بنت صعيدية بمئة راجل

لم تعد البنت الصعيدية وصمة عار فى جبين أبويها بل اثبتت مكانتها وقدرتها على العمل والإنتاج ومنافسة الرجل فى شتى المجالات خاصة مجالات التعليم الفنى والتى تتطلب أن تدخل الطالبة الورش وتصنع بنفسها فخلال مشاركتى فى فاعليات مسابقة "مهنتى دنيتى " والتى نظمتها جامعة أسيوط بالتعاون مع برنامج دعم وإصلاح التعليم الفنى والتدريب المهنى التابع لوزارة الصناعة والتجارة برئاسة الدكتور إيهاب شوقى الذى أكد إن البنت الصعيدية أصبحت قادرة على المشاركة فى المسابقات المختلفة وتغيرت أحوالها إذ أنها تستطيع الآن السفر بمفردها والمشاركة فى فعاليات المسابقات الطلابية المختلفة، معلنا فوز 4 طالبات من 18 فائزا بمسابقة مهارات صعيد مصر "مهنتى دنيتى" حقيقة انبهرت بهذه المسابقة التى تعد المسابقة الأكبر من نوعها فى المهن الصناعية والتقنية.

المسابقة شارك فيها حوالى 365 طالبًا وطالبة من محافظات المنيا والوادى الجديد وأسيوط وسوهاج وقنا فى المرحلة الأولى، وذلك بعد ترشيحهم من قبل مدارسهم فى المحافظات المختلفة، إذ أنه لم تكن المسابقة مخصصة للمدارس الفنية فقط وإنما شاركت مدارس التعليم الفنى وخريجى التعليم الفنى ذو الكفاءة الإنتاجية بشرط ألا يتعدى سن الخريج 22 سنة، وتضمنت المسابقة 6 مجالات هى: "اللحام والتبريد والتكييف والمخبوزات وتصميم الملابس والإلكترونيات وإدارة الأثاث"، وفى كل مهارة لجنة تحكيم تختار الطلاب.

أما الطالبات الفائزت فى المسابقة فنقف تحية وإجلال لهن فقد تحدين الظروف الصعبة وبإمكانيات محدودة استطاعن قهر الصعاب سيدة ناصر، من مدرسة نوط الفنية بنات بالوادى الجديد التى فازت بالمركز الأول بمسابقة المخبوزات، أكدت أن الناس تنظر إلى خريجى الدبلومات المهنية على أنهم لم يحظوا بحظ وافر من التعليم أو التدريب، أو أنهم متعلمين درجة ثانية، حسب وصفها.
الطالبة حسناء أشرف حسن بالمركز الأول على مسابقة تصميم الملابس، أن المكسب الأصلى هو المشاركة فالمسابقة وليس الفوز بالمسابقة ولكن شرف المحاولة هو المكسب الأول
محمد رجب، مدير تيسير الانتقال لسوق العمل ببرنامج إصلاح التعليم الفنى والتدريب المهنى قال إنه تم إعداد الطلاب للمسابقة من خلال فترة تدريبًا مكثفًا من قبل مدربين معتمدين ومؤهلين لمدة 3 أيام بواقع 7 ساعات أسبوعيا تم خلالها تنمية المهارات الفنية ومهارات العرض الخاصة بالطلاب، وتم التدريب فى ورش الهندسة بجامعة أسيوط، حيث فاز 18 طالبًا من بينهم 4 طالبات بالثلاثة مراكز الأولى، وخصصت المسابقة 2000 جنيه للفائز بالمركز الأول و1000 جنيه للثانى و500 جنيه للثالث.
فى رأيى أن هذه المسابقات تكشف المواهب والمهارات المختلفة المدفونة داخل أبنائنا وتخدم سوق العمل.

navyzayed1@gmail.com
لمزيد من مقالات نيڤين شحاتة;

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة