الجمعة 24 من رجب 1438 هــ 21 أبريل 2017 السنة 141 العدد 47618

رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الحرب على التعامل الورقى الحكومي

قبل عدة سنوات أصدرت مؤسسة الأهرام تعليماتها الخاصة للصحفيين بمنع استخدام الورق فى كتابة خبر أو تحقيق أو مقال وإرساله إلى عناصر الإنتاج الصحفي فيما بعد.

فلم يعد الصحفي يكتب على ورق ثم يسلمه إلى قسم الجمع، الذى بدوره ينقل الكتابة من الورق إلى الكمبيوتر ومن ثم يطبعها مرة أخرى - على ورق - ويقوم بمراجعتها ومطابقتها مع أصل المادة الصحفية المقدمة سلفا.. فأصبحت المادة الصحفية تأتى جاهزة بأى طريقة تكنولجية معروفة، وتتم مراجعتها على أجهزة الكمبيوتر.
خطوة كانت مهمة ولازمة من مؤسسة الأهرام - وغيرها من مثيلاتها محليا وعالميا - لمواكبة التطور التكنولوجي الذي يحدث فى العالم، فوفرت الأهرام بتلك الخطوة آلاف الساعات من الوقت والجهد، كما وفرت آلاف الجنيهات.
وقبل عدة أيام أعلنت دبي عن برنامج طموح للتوقف عن استخدام الورق في المعاملات الحكومية بحلول عام 2021.. أى خلال 4 سنوات فقط.
دبي لا تكف عن إدهاش العالم وتقديم الأفكار الثورية.. وإذا كانت مؤسسة الأهرام قد وفرت عدة آلاف من الجنيهات نظير وقف التعامل الورقي في بند واحد فقط فى المؤسسة، فلنا أن نتخيل حجم التوفير فى الوقت والجهد والأموال التى ستوفرها إمارة دبي.
الإمارة أعلنت أنها ستحتفل فى عام 2021 لأنها ستتوقف نهائيا عن إصدار وثائق حكومية مطبوعة.. والاحتفالات ستكون تحت عنوان عريض كبير يُسمى "دبي الذكية السعيدة".
تفاصيل كثيرة جرى ترتيبها من قبل الهيئات المختصة بالإمارت ليحملوا هذا الخبر الجديد.. وتفاصيل أخرى يمكن قراءتها بين السطور تعكس عن العمل المستمر والبحث عن السعادة.
لا أرغب اليوم فى المقارنة ولا أريد.. لكنها الأفكار تدق باستمرار بصوت عال كأجراس الكنائس.. ماذا لو أنهينا التعامل الورقى الحكومي فى مصر فى عدد محدود من الوزارات وليس كلها؟!.
ماذا لو أنهيناه فى وحدات المرور على مستوي الجمهورية مثلاً، فى ورق المخالفات الذى يمكن أن يدفع عن طريق الإنترنت ويحول مباشرة بالنظام الإلكتروني إلى كمبيوتر وحدات المرور بدلاً من التعب والجهد واللف في المحاكم.. أعلم أن دفع المخالفات مطبق إلكترونيا فى القاهرة ولكن ماذا عن بقية المحافظات؟!
لماذا تأخرنا كل هذا الوقت؟!.. لماذا تأخرنا عن دفع رسوم الترخيص والفحص وتجديد الرخصة بالفيزا، لماذا لا نبتعد عن موظف الخزنة الذى ينهي عمله الساعة 12 قبل مواعيد العمل بساعتين لأنه مضطر أن يورد الأموال التى فى عهدته إلى البنك قبل أن يغلق؟! فنجعله يتنفس من زحمة الأفراد عليه، ويجعلنا نسعد فى البعد عن زحمته.
لماذا تأخرنا فى نقل ملكية السيارات بالكمبيوتر وعبر الإنترنت؟!..
ما ضربته كمثال عن تقليل العمل الورقى في خدمة حكومية واحدة فقط وهي وحدات مرور وتراخيص السيارات.. يمكن تكراره فى خدمات حكومية أخرى.. فقط إن أردنا.. وتوفرت الرغبة فى الإدارة بإعلان الحرب على الورق الحكومي.

TantawiPress@gmail.com
لمزيد من مقالات أحمد سعيد طنطاوى;

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة