الجمعة 24 من رجب 1438 هــ 21 أبريل 2017 السنة 141 العدد 47618

رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الشعب الذى أنجب أعظـم جيش.. من ينال منه؟!

>> بدايتها جهاد ونهايتها تمزيق العرب!.
هذه هى الفكرة التى أبهرت الفكر العربى الأصولى المتشدد المتخصص فى تكفير كل من ليس منه!. إنها فكرة إقحام الدين الإسلامى فى السياسة.. والغرب هو الذى فعل!. مخطط شيطانى مدروس بعناية فائقة!. المخطط قائم على فكرة تبدو إنسانية ونبيلة وأخلاقية !.شباب المسلمين فى الدول العربية تحديداً.. يقوم بالجهاد المقدس لإنقاذ أفغانستان من الاتحاد السوفيتى الملحد الذى احتل الدولة المسلمة!.

هنا أول سؤال يتبادر إلى الذهن.. هل تعليمات الغرب للدول العربية للجهاد الإسلامى ضد الإلحاد فى أفغانستان.. هل هذا القرار الغربى.. كان وليد اللحظة بعد الغزو السوفيتى لأفغانستان؟!.

صعب جداً تصديق ذلك.. لأن ما حدث للاتحاد السوفيتى يؤكد أن الغرب كان لديه خطة كاملة متكاملة لمواجهته فى أفغانستان وخارجها.. عسكرياً وسياسياً واقتصادياً وإعلامياً!. مخطط مواجهة السوفييت بجماعات دينية مسلحة وقلب المسألة إلى حرب دينية وجهاد مقدس.. مستحيل أن تكون الفكرة وليدة اللحظة.. إنما هى خطة مدروسة بعناية فائقة!. دراسة كاملة للجماعات المتشددة فى الدول العربية!. وعى تام بأن هذه الجماعات نفوذها هائل فى أكثر من دولة عربية!. إدراك تام بأن وضع الجهاد عنوان للفكرة يضمن نجاحها ويضمن تمويلها الشعبى الهائل.. والتبرعات مثلاً للجهاد فى أفعانستان.. فاقت كل تخيل!. باختصار الغزو السوفيتى لأفغانستان لم يكن مفاجأة للغرب.. بل ــ والله أعلم ــ تم بتحريض من الغرب أو باستدراج الغرب للسوفييت ليقوموا بالغزو.. وربما ما حدث كان تجربة ثبت نجاحها المبهر وقتها.. لذلك نفذتها أمريكا بالحرف فى العراق مع الرئيس السابق صدام حسين!. السفيرة الأمريكية فى العراق «أبريل غلاسبى» .. هى من أعطت الضوء الأخضر لصدام لاحتلال الكويت!. هى من أكدت له أن أمريكا ليس لديها مانع!.

السفيرة الأمريكية مكلفة باستدراج صدام حسين والعراق بأكمله لغزو الكويت.. لماذا؟. لأن نهاية العراق كدولة.. تبدأ من هنا.. الغزو الذى سيعقبـــــه حربً لتحرير الكويت.. ولكى يحدث ذلك لابد من تدمير العراق «المفترى»!. عملية نظيفة.. قبضت فيها أمريكـــــا فلوسا بالترليون من الخليــــج لأجل التحرير!. باعت فيها أمريكا سلاحا وذخيرة بمليارات!. دمرت فيها أمريكا.. البنية التحتيـــة والفوقية للعــــراق!. جردت أمريكا جيش العراق من قوته.. بتدمير قواتـــــــــه الرئيسية فى الطيــــــــران والمدفعيــــة والمدرعـــــات.. وبعد ذلك قــــــامت بتسريح هذا الجيش.. وبغياب الجيش.. غاب العراق!.

انتهى العراق.. بفكرة بسيطة وتبدو ساذجة!. السفيرة الأمريكية توحى للرئيس العراقى.. بأن «سكته خضراء» إذا كان «يبغى» الكويت!. احتل الكويت من هنا.. وأمريكا أوقفت العالم كله ضده فى لحظات!.

ربط الأحداث يشير إلى أن الاتحاد السوفيتى تم استدراجه إل مستنقع أفغانستان!. الاتحاد السوفيتى كان أول من تم التغرير به والضحك عليه وإقناعه أن احتلال أفغانستان لن يسبب مشكلات!. الذى حدث لصدام حسين وغزو الكويت.. يؤكد أن نظرية الاستدراج.. من معالم السياسة الأمريكية.. وأنها لم تظهر فجأة فى أواخر الثمانينات.. إنما هى موجودة من أواخر السبعينات والاتحاد السوفيتى أول ضحاياها.. وخسارته لم تتوقف على الانسحاب من أفغانستان.. إنما الانسحاب من الدنيا كلها!.

طيب.. ما الذى جعل أمريكا.. تضغط على الدول العربية.. لترسل شبابها للجهاد ضد الإلحاد فى أفغانستان.. بدلاً من أن تقف أمريكا خلف جيش أفغانستان وتدعمه بمتطوعين من حلفائها فى الدولة الإسلامية وبأسلحة أمريكية وخبراء عسكريين أمريكيين!.

لأن أمريكا لديها مخطط متكامل للإجهاز على الاتحاد السوفيتى فى أفغانستان!. أمريكا استدرجت السوفييت إلى أفغانستان وكانت جاهزة بمخططات على «الزيرو» لم يُسْتَخْدَم من قبل فى أى نزاع عسكرى!. أمريكا لم تنس للسوفييت ما فعلوه ضدها فى فيتنام!. درس فيتنام المر يستحيل أن تنساه أمريكا!.السوفييت لعبوا فى عقول الفيتناميين بالأيديولوجية الشيوعية التى تجمعهم واستنفروا داخلهم كل مشاعر الكراهية للرأسمالية التى تمتلكها أمريكا وجعلوا منها عقيدة قتال رهيبة.. حققت الانتصار لفيتنام!.

أمريكا من بعد فيتنام وهى تجهز نفسها وأفكارها للانتقام!. أمريكا استحضرت أو اخترعت سلاحاً رهيباً.. يبتلع أى أيديولوجية!.

جاءت بالفكر الأصولى المتشدد التكفيرى.. للجهاد فى معركة إسلام ضد الإلحاد!.

أمريكا جمعت النار فى حضن البنزين!. الحكاية.. ليست فى حاجة إلى شرح أو توضيح!. الدول العربية عندها الجماعة ومشتقات الجماعة!. خطاب دينى متشدد متطرف تكفيرى.. أهم ملامحه الجهاد.. وهذا ما لعبت عليه الخطة الغربية بقيادة أمريكا.. اللعب بمشاعر المتشددين بعرض فكرة الجهاد ضد عدو ملحد واضح!. الجهاد من خلال جماعات مسلحة وليس جيشا نظاميا!. أمريكا تريد تطبيقا عمليا لأول مرة لأول تجربة لحرب من حرول الجيل الرابع!. جماعات مسلحة ضد جيش نظامى هو جيش السوفييت!. نجحت التجربة التى استمرت سنوات وانتهت بانسحاب السوفييت من أفغانستان!.

تجربة فيتنام.. كانت جماعات مسلحة محصنة بالأيديولوجية الشيوعية فى مواجهة الرأسمالية!. بالتأكيد هذه الأيديولوجية أعطت تفوقا للفيتناميين على الأمريكان فى حرب طويلة.. خسرتها أمريكا فى النهاية!.

إذا كان السوفييت لعبوا بسلاح الأيديولوجية فى فيتنام.. فإن أمريكا احضرت إلى أفغانستان سلاحاً رهيباً!. التطرف عنوانه والتشدد شهرته والتكفير لغة حواره والجهاد ضد الإلحاد.. منهجه وتأشيرته لدخول الجنة!.

المخطط الغربى ليست فيه غلطة واحدة.. توقيتاته كانت أسرع مما توقع الغرب نفسه!. لماذا؟.

لأن حكاية الجهاد.. إن كانت غاية المراد من رب العباد بالنسبة للإخوان ومشتقات الإخوان.. فإنها أيضاً كانت رائعة بالنسبة للحكومات العربية!. حكومات رأت فى الجهاد أفضل وسيلة للتخلص من الجماعة ومشتقاتها.. وأى حكومة لسان حالها: «يجاهدوا ما يِرْجَعُوا»!. وحكومات.. رأت أن سفر الشباب المتشدد للجهاد والدخول فى معارك.. فرصة لتفريغ ما داخل عقول وصدور هذا الشباب من شحنات تطرف وتكفير ورفض هناك فى أفغانستان!.

إلا أن النتائج لم تنته إلى ما كانت الحكومات تشتهيه!. لا المجاهدون «خِلْصُوا» فى الجهاد ولا الرفض والتكفير والتشدد والجهاد.. تم استنزافهم فى حرب السنوات الطويلة.. بل العكس هو ما حدث.. والشباب الذى خرج للجهاد.. تحول لمجموعات مسلحة محترفة متطرفة.. القتل والقتال وظيفتها.. ولم يعد فى مقدورها العودة للحياة العادية!. رحل السوفييت.. تاركاً فى أفغانستان قنبلة هيدروجينية اسمها الجماعات التكفيرية المتشددة المسلحة!. الحكومات العربية.. لم تكن تدرى أنه سيجىء يوماً.. وشباب المجاهدين قد أصبحوا القوة الأساسية فى تمزيق الأمة العربية.. بالنظرية التى طبقوها فى أفغانستان.. جماعات مسلحة تحارب جيش السوفييت!. هذه النظرية هى حروب الجيل الرابع.. وجماعات إرهابية متشددة تكفيرية مسلحة تحارب جيوشًا نظامية الآن.. وسوريا مثال وليبيا نفس الحال!

ملامح الأجيال الجديدة من الحروب.. تعالوا نتعرف عليها من اللواء طيار أركان حرب هشام الحلبى.. المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية. عضو المجلس المصرى للشئون الخارجية. يقول:

الحروب العسكرية من بدء الخليقة مرت بمراحل عديدة وحملت تسميات مختلفة.. إلا أن الكاتب الأمريكى والخبير الاستراتيجى «ويليام ليند» قام بتقسيمها إلى أربعة أجيال شملت كل ما عرفه التاريخ من حروب وهى تقسيمات حكمتها المعايير الأكاديمية.

الجيل الأول للحروب سنة 1648.. وفى هذا الجيل.. الحروب بين جيوش واضحة المعالم.. فى تمركزات محددة.. تمتلكها دول كاملة السيادة.. والحرب جيش ضد جيش على الحدود الأمامية للدولتين المتحاربتين.. والدولة هنا هى التى تحتكر فكرة الحرب ولا أحد غيرها.. والسلاح المستخدم البندقية والخنادق التى يتمركز فيها الجيش فى الدفاع وينطلق منها فى الهجوم.

الجيل الثانى للحروب كان فى الحرب العالمية الأولى.. وفيه دخلت الدبابات والطائرات الحرب.. وكثافة النيران أعلى.. والجيش الفرنسى نموذجًا.

الجيل الثالث للحروب جاء فى الحرب العالمية الثانية.. وفيها رأى العالم تغييرًا مهمًا. مدى السلاح أصبح أكبر.. وظهر ذلك بوضوح فى المدى الذى وصلت إليه الطائرات الحربية للجيش الألمانى. ونتيجة لذلك.. ظهرت فكرة ضرب العدو خلف الخطوط.. والتخلى عن فكرة الالتحام البشرى العالى بين القوات على الخطوط الأمامية للقتال.. والذى ينجم عنه خسائر بشرية فادحة للمنتصر والمهزوم!.

فى أجيال الحروب الثلاثة.. كان الهدف الرئيسى لأى حرب.. تدمير القوات المسلحة للدولة المعادية أو أكبر جزء منها.. وبسقوط جيش العدو.. يحتل الجيش المنتصر موارد المهزوم...

تحقيق هذه الأهداف وفق هذا المفهوم.. ثبت أن تكلفته باهظة جدًا!. الصاروخ «توم هوك» مثل الذى أطلقته أمريكا مؤخرًا على سوريا.. ثمنه مليون ونصف المليون دولار!. طلعة الطائرة F22 تكلفتها من 40 إلى 45 ألف دولار بدون استخدام للذخائر!. القنابل الحديثة الموجهة ثمنها من مليون إلى 2 مليون دولار!.

من هنا بدأ البحث عن بدائل تؤدى الهدف النهائى من الحرب بدون التكلفة المادية الهائلة وبأقل خسائر بشرية!.

هنا ظهرت فكرة استهداف القطاع المدنى للدولة المعادية على مختلف مكوناته.. بدلا من استهداف قواتها المسلحة.. وعند انهيار القطاع المدنى.. تنهار الدولة حتى لو كانت قواتها المسلحة قوية!. الاتحاد السوفيتى خير مثال!. سقط بدون إطلاق صاروخ واحد عليه!. كيف؟

تم التلاعب داخل القطاع المدنى بأساليب مختلفة فى الشكل ومتفقة فى المضمون الذى هو إضعاف كل كيان تسللت إليه!. تم التلاعب فى الداخل فى مؤسسات الدولة وفى نفس الوقت استنزاف له خارج الحدود...

بعد سنوات انهار القطاع المدنى كله.. فانهار الاتحاد السوفيتى.. رغم أنه يمتلك أول أو ثانى أقوى جيش فى العالم!. انهار رغم امتلاكه أسلحة نووية!. انهار رغم أن عنده ترسانة صناعة سلاح.. من البندقية للطائرة والصاروخ!.

من هنا كانت فكرة حروب الجيل الرابع. فلسفتها.. الإنهاك والتآكل البطىء لمكونات القطاع المدنى فى الدولة المستهدفة.. للوصول بها إلى نموذج الدولة الفاشلة!.

يعتبر وصول الدولة إلى نموذج الدولة الفاشلة.. الهدف المبدئى للحرب.. بتحقيقه يتم فرض الإرادة!.

فى الأجيال الثلاثة للحروب.. كان الهدف الأساسى للحرب.. تدمير القوات المسلحة.. بعدها يبدأ فرض الإرادة!.

الجيل الرابع للحروب الأمر اختلف جذريًا.. والهدف الأساسى هو الوصول بالعدو إلى نموذج الدولة الفاشلة باستهداف مؤسسات قطاعه المدنى.. وبانهيار القطاع المدنى يبدأ تحقيق الهدف النهائى وهو فرض إرادة المنتصر!.

بكل أسف ما تعرضت له سوريا يجعلها نموذجًا واضحًا للدولة الفاشلة التى أهم ملامحها:

فقدان السيطرة على حدود الدولة.

عدم قدرة القطاع المدنى على القيام بمهامه والوفاء بمسئولياته.

وجود عدد لا يحصى من المنظمات الإرهابية على أرض الدولة.. وكل منظمة تحتل مساحات أرض تُحْكِمُ سيطرتها عليها!.

تدخل إقليمى وآخر دولى بلا سقف أو حدود فى شئون الدولة!.

تآكل أرض الدولة.. النظام يسيطر على جزء والإرهاب على أجزاء!.

الرعاية الإقليمية والدولية للجماعات الإرهابية.. أعطت لها غطاء شرعيًا للأرض التى تسيطر عليها.. وقام بتمكينها من احتلال كرسى فى أى مفاوضات مع الدولة!.

كل هذه الأمور مجتمعة تؤدى.. لا قدر الله.. إلى تقسيم الدولة.. وهو الهدف النهائى المطلوب تحقيقه فى سوريا.. وما كان هذا الهدف ليقترب تحقيقه.. إلا بوصول سوريا إلى الدولة الفاشلة!.

انتهى كلام اللواء طيار أ.ح. هشام الحلبى عن حروب الجيل الرابع التى يتم تطبيقها بحذافيرها على أمتنا العربية.. بدعم هائل من دولة عربية.. حملت على عاتقها تمويل الجماعات التكفيرية المسلحة بالأموال والسلاح.. فى تونس وفى ليبيا وفى اليمن وفى سوريا وفى العراق وفى مصر....

نجح المخطط فى أغلب الدول.. وبإذنك يارب فشل وسقط فى مصر!. «ليه»؟.

لأن الأرض التى تجلى الله عليها بنوره العظيم وصوته العظيم.. فى معية المولى إلى يوم الدين!.

الأرض التى أنجبت خير أجناد الأرض وفى رباط إلى يوم الدين.. بشهادة الرسول الكريم.. صلى الله عليه وسلم.. هذه الأرض.. مستحيل أن تسقط!.

لن يقدروا على جيش مصر.. ولن ينالوا من وعى وإدراك وصلابة وتكاتف شعب مصر!.

تحية إلى شعب مصر وجيشها العظيم فى الأمس واليوم والغد وكل غد بإذن اللـه.


لمزيد من مقالات ابراهيم حجازى;

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة