الجمعة 24 من رجب 1438 هــ 21 أبريل 2017 السنة 141 العدد 47618

رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مساع لوقف التصعيد العسكرى فى ليبيا

> طرابلس ــ وكالات الأنباء :
التقى عبدالرحمن السويحلى، رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبى ، السفير البريطانى لدى ليبيا، بيتر ميليت، فى العاصمة طرابلس أمس بحضور النائب الأول محمد عبدالنبى .

وناقش الجانبان آلية دعم المفاوضات بين المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب لمعالجة المختنقات التى تواجه الاتفاق السياسى، كما بحثا سبل إنهاء التصعيد العسكرى ومعالجة الأوضاع الاقتصادية التى تمر بها البلاد. ومن ناحية أخرى ، قال عبدالقادر مساهل ،وزير الخارجية الجزائرى للشئون المغاربية والاتحاد الإفريقى، إن الحل السياسى هو الطريق الوحيد الذى يحفظ للدولة الليبية وحدتها وتماسكها ويقضى على الإرهاب.

وذكر المكتب الإعلامى بوزارة الخارجية والتعاون الدولى بالحكومة الموقتة، نقلا عن مساهل، تأكيده خلال لقائه رئيس مجلس النواب بمقر هيئة صياغة مشروع الدستور بمدينة البيضاء، أن الليبيين لديهم القدرة والاستعداد التام للحل السياسى وإرساء المصالحة الوطنية فى ربوع البلاد.

وأضاف المكتب أن اللقاء تناول مجمل تطورات الأوضاع فى ليبيا وجهود الحوار (الليبى ــ الليبى ) لتسوية الأزمة الليبية.

وأوضح مساهل أن على الليبيين الجلوس إلى طاولة الحوار دون اللجوء إلى الخارج، مشيرًا إلى أن جولته مقسمه على مرحلتين الأولى بمدينة البيضاء والثانية زيارة لبعض المدن الليبية ، ومن ثم زيارة المناطق الحدودية بالجنوب الغربى والتى تقع فى الحدود الليبية الجزائرية لاستكمال الجولة.

من جانبه قال عقيلة صالح رئيس مجلس النواب إن موقف الجزائر واضح منذ البداية فى حرصها على نجاح الاتفاق السياسى، وأن يكون الحوار داخل الأراضى الليبية، مؤكدًا أن الليبيين لن يرضوا إلا بأن تكون البلاد واحدة موحدة وهذا مطلب كل الليبيين وهو ما خرج عليه الشعب فى ثورة ١٧ من فبراير لبناء دولة المؤسسات والقانون.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق