الجمعة 24 من رجب 1438 هــ 21 أبريل 2017 السنة 141 العدد 47618

رئيس مجلس الادارة

هشام لطفي سلام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

استمرار مظاهرات المعارضة التركية ضد توسيع صلاحيات أردوغان
أنقرة ــ سيد عبد المجيد:
مظاهرات المعارضة التركية
تواصلت المظاهرات الاحتجاجية فى عدد كبير من المدن التركية تنديدا برفض المجلس الأعلى للانتخابات طلب أحزاب المعارضة إلغاء الاستفتاء الذى تم بموجبه تحويل النظام التركى من برلمانى إلى رئاسى من أجل توسيع صلاحيات الرئيس رجب طيب أودروغان.

وكان المجلس الأعلى للانتخابات فى تركيا قد رفض، فى وقت سابق أمس الأول، الطعن الذى تقدمت به المعارضة بشأن وقوع مخالفات فى عملية التصويت فى الاستفتاء الدستورى الأخير. وصوت عشرة من أعضاء اللجنة العليا للانتخابات لصالح رفض طلب إلغاء نتائج التصويت مقابل تصويت عضو واحد فى اللجنة معه.

ومن جانبه، أكد بلند تزيجان نائب رئيس حزب "الشعب الجمهوري" أن المعارضة ستلجأ إلى كل الطرق القانونية للطعن فى نتائج الاستفتاء، موضحا أن "هذه أزمة شرعية خطيرة، وسنستخدم كل الطرق القانونية المتاحة، وسننظر غدا فى هل سنرفع الأمر إلى المحكمة الدستورية أو محكمة حقوق الإنسان الأوروبية".

من جهة أخرى، أعلن بن على يلدريم رئيس الوزراء التركى أن بلاده لن تشهد انتخابات قبل عام ٢٠١٩، مشيرا إلى أنه ستجرى فى ذلك العام انتخابات محلية فى مارس، بالإضافة إلى انتخابات برلمانية ورئاسية فى ٣ نوفمبر.

وأشار يلدريم، فى كلمة له بالمقر العام لحزب العدالة والتنمية فى العاصمة أنقرة، إلى أنه "فى أعقاب إعلان النتائج الرسمية للاستفتاء ونشرها فى الجريدة الرسمية، ستزول العقبات الدستورية التى تعيق عودة أردوغان إلى حزب العدالة والتنمية، وننتظر بفارغ الصبر انتسابه مجددا إلى حزبنا"، وفى تهديد غير مباشر لزعيم حزب الشعب الجمهورى المعارض الذى دعا المواطنين للتظاهر والاحتجاج تنديدا بنتائج الاستفتاء. أكد يلدريم عدم قبول تلك التصريحات، داعيا إياه للتصريف بمسئولية أكبر واحترام إرادة الشعب. ومن جانب آخر، قال أردوغان إنه سيعود لحزب "العدالة والتنمية" الذى أسسه، بعد إعلان النتيجة النهائية والرسمية للاستفتاء على التعديلات الدستورية. واعتبر أن تلك العودة ستضيف "قوة له وللحزب ستصب فى صالح تنمية تركيا". كما كشف أردوغان عن عزمه إجراء تعديلات قضائية خلال ٣٠ يوما بعد الاستفتاء.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق