الجمعة 20 من جمادي الاولى 1438 هــ 17 فبراير 2017 السنة 141 العدد 47555

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«الخسارة البيضاء» تنقذ «الجهاز الفنى للأهلى» من ضغوط الجماهير
البدرى يعنف لاعبيه فى غرفة الملابس بالسويس ويحذرهم من صعوبة الدور الثانى بالدورى
محمود صبرى عبدالحكيم أبوعلم
الأهلى والإسماعيلى
حولت خسارة الزمالك من الإنتاج الحربى 1-2 فى المرحلة الـــ18 من مسابقة الدورى نيران الغضب تجاه حسام البدرى المدير الفنى وجهازه المعاون فى الاهلى الى هدوء مشوب بالحذر بعد تعادله مع الإسماعيلى سلبياً فى المرحلة ذاتها وقبلها خسارة السوبر المصرية أمام المنافس والغريم التقليدى الزمالك التى جرت الجمعة الماضى باستاد محمد بن زايد فى عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة أبوظبي.

وكان بعض المعارضين للبدرى قد جهزوا حملاتهم ضد المدير الفنى للفريق بعد التعادل بنية الإطاحة به من قيادة أبناء الفانلة الحمراء فى تلك الفترة وإعادة البرتغالى مانويل جوزيه.

ويواجه البدرى أزمة حقيقية فى الفترة الأخيرة تتمثل فى سيناريو محكم بهدف تضييق الخناق عليه بدأ منذ إجباره على السفر لمعسكر لا فائدة منه كونه يقام دون القوام الرئيسى المشارك فى المنتخب الوطنى ببطولة أمم افريقيا وارهاق لاعبيه العائدين من كأس العالم العسكرية وعدم جاهزية المنضمين حديثاً مثل عمرو بركات وكوليبالى واحمد حمودى والإصابات الى لحقت بعمرو السولية ورامى ربيعة ومحمد نجيب ومروان محسن وباسم على وابعدتهم عن المشاركة طوال الفترة الماضية بجانب التونسى على معلول الظهير الأيسر ومخطط الاحمال أنيس الشعلانى الذى لم يحصلوا على تأشيرتهم سوى قبل مواجهة القمة بساعات، كما أن هناك من طمس الحقيقة لإجبار الاهلى على خوض السوبر وسط تلك الظروف، وهو ما ظهر على أداء الفريق المنهك والمرهق بشدة لتكون النتيجة هى الخسارة ولو بضربات الجزاء.

ورغم الحملة الممنهجة التى يتقنها البدرى ومعاونوه، إلا أن المدير الفنى انفرد بلاعبيه داخل غرفة ملابس استاد الجيش فى «حوض الدرس» بالسويس عقب التعادل مع الإسماعيلى وتحدث معهم حول تلك المرحلة وصعوبتها، ورفض البدرى تأجيل حديثه معهم لحين العودة للتدريبات معللاً بأن الوقت لم يعد يحتمل ذلك.

وقال المدير الفنى للاعبيه: «حذرتكم فى الفترة السابقة من صعوبة الدور الثانى وقوة المنافسة فيه ولكنكم لم تكونوا عند مستوى الحدث حتى الآن، تعادلنا مع الإسماعيلى ليس هو السبب ولكن هناك علامات استفهام واضحة على مستوى البعض منكم مثل على معلول وقبله حسين السيد وميدو جابر الذى يطالب دوماً باللعب ولكن هذا هو المستوي».

وأضاف البدرى أنه لن يقبل بظهور الفريق بهذا الشكل مرة أخرى والبداية ستكون من المقاولون والتى يجب منها العودة لطريق الانتصارات تجنباً لأى أزمات أخري، وأوضح فى حديثه للاعبيه انهم يجب أن يحسموا اللقب مبكراً لمنع المنافسين من الاقتراب وإيجاد صراعات وضغوط حولهم، وتابع أنه المدير الفنى والمسئول عن تحديد موعد مشاركة الصفقات الجديدة فى المباريات وفقًا لرؤيته الفنية وظروف كل مباراة، مشيراً الى أن الفريق لديه ارتباطات محلية وإفريقية وأن نظرته الى المدى البعيد كانت وراء إراحة بعد العناصر خلال الفترة الأخيرة.

من جانبه، أكد أحمد أيوب المدرب العام ان الفريق قدم مباراة قوية أمام النادى الإسماعيلي، وأن التعادل نتيجة واردة فى كرة القدم؛ خاصة أن المنافس فريق كبير، ويضم عناصر مميزة فى كل المراكز، وقال ان الفريق مازال فى الصدارة، ويسعى الجهاز الفنى إلى الحفاظ على ذلك؛ من خلال علاج الأخطاء بشكل مستمر والسعى إلى الاستمرار فى تقديم العروض القوية.

وأضاف المدرب العام أن مباراة المقاولون العرب بعد غد ليست سهلة؛ خاصة أن المنافس خسر أمام الاتحاد السكندرى فى الجولة الماضية، وسوف يسعى إلى تعويض خسارته. وأكد أن مباريات الدور الثانى كلها صعبة، ولها حسابات مختلفة.

وكان الجهاز الفنى قد رفض منح لاعبيه راحة عقب التعادل مع الإسماعيلى وعاد الفريق للتدريبات باستاد التتش عصر أمس وبدأ بمحاضرة بالفيديو عن أخطاء المواجهة الأخيرة، وقال الدكتور خالد محمود مدير الجهاز الطبى ان الثنائى عبدالله السعيد وأحمد فتحى جاهزان لمواجهة المقاولون وذلك حسب رؤية الجهاز الفنى .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق