الجمعة 20 من جمادي الاولى 1438 هــ 17 فبراير 2017 السنة 141 العدد 47555

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

التاريخ يتكلم دراجات

اتجاه اتحاد الدراجات المصرى الى الأقصر لاستضافة الجمعية العمومية للاتحاد الافريقى وإقامة البطولة الأفريقية هو رسالة لكل العالم , لكنها ليست رسالة عادية تقرأ مثل باقى الرسائل .. لأن الحروف التى كتبت بها كانت بالغة الروعة وناطقة بلغة حضارية أعادت الرياضة إلى ينبوعها الأول الذى هو الإنسان .

واجه الدكتور وجيه عزام رئيس الاتحادين المصرى والإفريقى ونائب رئيس الاتحاد الدولى ضغوطا رهيبة جراء إقامة البطولة بالأقصر، وتحمل ما لا يقدر عليه أحد لكنه ظل صامدا على موقفه الوطنى بإقامة البطولة فى وطن الإنسان الأول عاونه فى ذلك رجال مخلصون ليسوا أقل حبا منه لهذا الوطن فى مقدمتهم اللواء عصام الحملى مدير الأمن واللواء حاتم البيه السكرتير العام للمحافظة .. ولولاهما تحديدا لما أمكن إقامة البطولة وخروجها على هذا المستوى » التاريخى » الرائع .

ولم تكن مفاجأة أبدا أن تقام انتخابات الاتحاد الافريقى للدراجات ويحتفظ الدكتور وجيه عزام بمنصبه كرئيس للاتحاد الإفريقى لأنه حصل على منصبه بالتزكية فى حضور مندوبى 40 دولة إفريقية .. ولذا فمنتهى الجهل والظلم معا أن يقال إن البطولة انتقلت فى مصر لتمنح المرشح المصرى فرصة أكبر فى الفوز والاحتفاظ بالمنصب .

موقف المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة بالموافقة الفورية على نقل البطولة من كوت ديفوار بعد اعتذارها واقامتها فى الأقصر يكشف عن وعى حقيقى لمثقف مصرى وسياسى متمرس قبل أن يكون مسئولا رياضيا .

البطولة أبهرت كل الأجانب الذين شاركوا فيها وأضاءت شمعة فى ليل الحقد الذى يعيش فيه الموتورون الكارهون لأنفسهم قبل أن يكرهوا وطنهم .. ويحسب لأتحاد الدراجات المصرى أنه كان صاحب السبق فى الترويج للسياحة المصرية »وتسويق« تاريخها من خلال البث التليفزيونى العالمى لحفل افتتاح بطولة إفريقيا الذى أقيم من داخل معبد الكرنك ( بدعم وتأييد وجهد محافظ الأقصر محمد بدر)، إذ أرى أن الحفل سيكون نقطة تحـــول تاريخية فى انصهار الرياضة مع السياسة والسياحة والاستثمار فى جسد واحد .

لمزيد من مقالات على بركه

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة