الجمعة 20 من جمادي الاولى 1438 هــ 17 فبراير 2017 السنة 141 العدد 47555

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

كيف أصبح هيكل؟
هذا السؤال ظل يشغل العديد من الصحفيين والكتاب لسنوات طويلة، ماذا فعل هيكل كى يكون هذه الأسطورة الصحفية؟، كيف كان يومه كى يصبح هذا النموذج النادر فى الصحافة المصرية والعربية والعالمية؟ .. الإجابة كانت: أن تقرأ.

فكان القرآن والشعر زاده فى حياته الحافلة المديدة، فظلت آيات القرآن الكريم وأبيات الشعر محفورة فى ذاكرته ووجدانه، يستدعى منهما ما يناسب المقام والمقال، فمنذ النشأة الأولى وحتى خروج أنفاسه الأخيرة وهو قاريء نهم لكل ألوان المعرفة والثقافة، لا يترك شيئا إلا ويقرأه، لا يعتمد على الذاكرة فيصيبه غرورها، يدون كل صغيرة وكبيرة فى أوراقه كى يعود إليها وقت الحاجة.

لم يصل الأستاذ هيكل إلى ما وصل إليه إلا حين أخذ نفسه بالشدة والصرامة، تعلم الإنجليزية والفرنسية فى بواكير حياته، بل إنه ذهب ليتعلم الألمانية كى يحاور هتلر إذا جاء إلى مصر مع الألمان فى العلمين، وفى هذا يصفه كامل الشناوى بقوله: «إن هيكل قاسى الأهوال التى لا يقوى على مواجهتها إنسان.. وإن الدسائس والمؤامرات ظلت تأخذ بتلابيبه فى كل مكان.. وزملاؤه يحاربونه بكل سلاح.. وقد قاوم هذه الحرب بالعمل الدائم المستمر».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق