الجمعة 13 من جمادي الاولى 1438 هــ 10 فبراير 2017 السنة 141 العدد 47548

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ثقافة افريقيا
أريتريا
تقع شرق أفريقيا. ولفظ «أريتريا» يعنى باليونانية القديمة «البحر الأحمر»، وأطلق الاسم فى القرن الثالث قبل الميلاد على جزيرة يونانية، وجاءت تسميتها تخليداً لهذه الجزيرة. ويحدها البحر الأحمر من الشرق، والسودان من الغرب، وإثيوبيا من الجنوب، وجيبوتى من الجنوب الشرقي، وعاصمتها أسمرة، ووقعت تحت وطأة الاستعمار مرتين،

الأولى الإيطالى من 1882 إلى 1941 والثانية البريطانى من1941 إلى 1952. وتبلغ مساحتها 118،000 كم2، وعدد سكانها 6.333.000 مليون نسمة وفقاً لاحصاء (2013 ). وتضم تسع جماعات عرقية، أبرزها «التيجرينية»، وتمثل أكثر من 50 % من السكان، ويتحدث سكانها تسع لغات أهمها العربية والتجرينية والإنجليزية، و75 % منهم يعيشون فى الريف و25 % فى الحضر ، وأثر الاستعمار على نمط الطعام فى الحضر فنجدهم يتناولون المكرونة تأثرا بالإيطاليين، وفى الريف يتناولون طعاما مكونا من عجينة تشبه الخبز وبجانبها صلصة لحم أو بقول والتوابل الحارة. و90% من القوى العاملة يمتهنون الزراعة والرعي، والنسبة الباقية تعمل فى التجارة والصناعة، وأهم الصناعات (تعليب اللحوم والفواكه والأسماك وصناعة الجلود والسماد والكبريت والصابون والنسيج والاسمنت والبلاستيك). وتصدر الثروة الحيوانية للدول العربية، ومنتجات الألبان إلى إيطاليا، ودول مجاورة، وتمتلك ثروة بحرية كبيرة من الأسماك والأصداف، وتزيد صادراتها السنوية عن 50 مليون دولار. وتختلف مراسم الزواج حسب الانتماء العرقى والمكاني، ففى المناطق الريفية تكون الأسرة المسئول الأول عن إجراءات الزواج،وفى الحضر يكون الفرد صاحب القرار، و يتم تزويح الفتيات فى سن صغيرة 14 سنة.

ويكاد الإسلام و المسيحية يتساويان فى إريتريا، وإن كانت هناك دراسات ترجح ديانة عن الأخري، لكن الواقع يؤكد أن50 % من السكان مسيحيون، و50 % مسلمون.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق