السبت 30 من ربيع الآخر 1438 هــ 28 يناير 2017 السنة 141 العدد 47535

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بنوك الاستثمار:استقرار أسعار الصرف منتصف العام وانحسار موجات ارتفاع الأسعار

كتبت ــ سارة العيسوى
أكدت بنوك الاستثمار أهمية الإصلاحات الاقتصادية التى تتخذها الحكومة فى الفترة الحالية والتى ستبدأ انعكاساتها الايجابية تظهر بوضوح منتصف العام الحالى مع الاستقرار المتوقع فى سعر صرف الدولار امام الجنيه وجذب مزيد من الاستثمارات وتحسين بيئة الاعمال.

وقال هانى فرحات رئيس قسم بحوث الاقتصاد الكلى باكبر بنك استثمارى فى مصر: ان زيادة سعر الدولار فى الفترة الحالية لن يستمر طويلا مع مواصلة البنوك تلبيه احتياجات العملاء المتراكمة منذ عدة أشهر قبل اعلان قرار تحرير سعر الصرف ، وهو ما سيعمل على تراجع الطلب على الدولار ليعود لمستواه الطبيعى منتصف العام .

وتوقع فرحات ان يصل سعر صرف الدولار مقابل الجنيه إلى 14 جنيها منتصف 2017 وذلك مع مواصلة الإصلاحات الاقتصادية التى تتخذها الحكومة وعلى رأسها تحسين مناخ الاستثمار وبيئة الاعمال بما يمكن من جذب مزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية التى توفر المزيد من فرص العمل .

وقال: ان الارتفاع الحالى لسعر صرف الدولار هو فترة مؤقتة، مشيرا الى ان قرار تحرير سعر الصرف مر عليه شهرين تقريبا وهو وقت غير كاف لاستيعاب الطلبات المتراكمة بالجهاز المصرفى الى جانب الطلبات الجديدة على العملة الاجنبية كذلك هو غير كاف لتكيف الاقتصاد بجميع قطاعاته مع القرارات الجديدة بالاضافة لما تلاها من قرارات خاصة خفض دعم المشتقات البترولية وترشيد الاستيراد وغيرها من قرارات تنظيمية، حيث لايزال الوقت مبكرا ونحتاج مزيد من الوقت حتى تظهر النتائج الايجابية لهذه القرارات على الاقتصاد ويبدأ الجنيه المصرى فى استعادة قيمته ويستقر عند سعره الحقيقى والعادل. وأشار فرحات الى أهمية القرارات التى اتخذها المجلس الاعلى للاستثمار لإزالة العديد من المعوقات التى كانت تواجه المستثمرين بالإضافة الى قانون الاستثمار الجديد وكذلك الإعداد لحزمة قوانين ترتبط بمناخ الاستثمار مثل قانونى العمل والخروج من السوق او ما يعرف باسم قانون الافلاس، موضحا ان الرهان الاساسى الآن على الاستثمار لتنشيط الاقتصاد وتحفيز النمو وتوفير فرص العمل وزيادة الانتاج وهى امور تصب فى اتجاه امتصاص صعوبات الاصلاح الاقتصادى وإجراءاته .

وقال: إن موجات ارتفاع الاسعار التى يعانى منها المواطنون ستبدأ فى الانحسار مع استقرار سعر العملة وزيادة معدل الاستثمار المحلى والاجنبى وتوفير المزيد من فرص العمل، مؤكدا أهمية دور الحكومة فى الحد من اثار الاصلاحات الاقتصادية على محدودى الدخل والفئات الاكثر احتياجا من خلال زيادة برامج الحماية الاجتماعية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    أبو عبد الرحمن
    2017/01/28 10:51
    0-
    2+

    أقتراح لأليه تسعير المنتوجات
    اولا لازم نحسب نسبه الدولار غى كل منتج متلا سعر الفراخ المحلبه فيها فيمة المزراعة و أجور العمال و...ألخ ويتوجد الدولار فى العلف والصيانه وتحسب نسبهم لباقى المكونات فاذا أرتفع الدولار ترتفع المكونات الدولاريه بنفس النسبه أو أنخفض بنفس النسبه بطريقه أليه تحت مراقبه الحكومه ومحاسبتها وتتفق الحكومه مع القطاع الخاص على هذه النسبه مع كل منتج وبنقس الأسلوب مع المكونات التى تعتمد على الوقود وهكذا تكون الزيادات و الأنخفاضات محسوبه ومقبوله.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    2017/01/28 06:03
    0-
    6+

    إذكروا لى مثال واحد خلال ال١٠٠سنة الأخيرة إنخفض فيها سعر أى شئ
    الأمل الكاذب فى إنخفاض الأسعار !! إذكروا لى مثال واحد خلال ال١٠٠سنة الأخيرة إنخفض فيها سعر أى شئ ،فإن لم تجدوا ولن تجدوا فلا داعى للزعم أن معجزة ستحدث لم تحدث خلال ال ١٠٠ سنة الأخيرة ،وزيادة الأسعار تحدث فى جميع أنحاء العالم بلا إستثناء ،المهم الآن هو تثبيت الأسعار وهو أمر ممكن بعد الزيادات الأخيرة ،ورفع الدعم المنتظر سيزيد الأسعار رغما عن الجميع المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق