الأحد 12 من ربيع الأول 1438 هــ 11 ديسمبر 2016 السنة 141 العدد 47487

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الترجمان «منفى» الباعة الجائلين

تحقيق ــ وجدى رزق
حالة من الغضب والقلق والتوتر تسيطر على نحو 500 فرد من الباعة الجائلين، الذين تم نقلهم من شوارع وسط البلد وميدان رمسيس إلى موقف الترجمان منذ 27 شهراً، حيثُ كان من المقرر نقلهم إلى أسواق جديدة خلال 7 أشهر.

وقد زاد الأمور تعقيداً ما تردد عن «سوق الزاوية»، الموعودة بالنقل إليها بأنه سيتم بيعها إلى كبار التجار، وأنهم سيظلون فى جراج الترجمان الذى لا يشهد حركة بيع أو شراء .

جاء إلى مبنى «الأهرام» نحو 300 من الباعة الجائلين يطلبون توصيل أصواتهم الى المسئولين ، يصرخون من البطالة وحالة الفقر والمعاناة التى يعيشون فيها؛ بسبب تراكم الديون وانهيار أسرهم ، وعودتهم إلى حالة الضياع.

فى البداية يروى السيد رمضان السيد، من باعة شارع 26 يوليو معاناتهم فيقول: عندما توقف عملنا فى شوارع وسط البلد، حصلنا على وعود من المسئولين ، بأننا سننقل إلى مول تجارى فى منطقة وابور الثلج بجوار السفارة الإيطالية، وخلال 6 أشهر تم بيع مثلث ماسبيرو كله لشركة الإسكان والتعمير، ثم نقلنا إلى سوق الترجمان لمدة محددة لحين الانتهاء من سوق الزاوية، وإلى الآن نوقع «حضور وانصراف» فى الترجمان من الساعة 9 صباحا الى 2 ظهراً، فضلاً عن أننا قدمنا كل الأوراق التى طلبت منا، وبعد أن تم تشييد سوق الزاوية علمنا أن المحافظة ستبيعها إلى كبار التجار ورجال الأعمال ، وأننا لن نحصل على أى محال فيها ، توجهنا إلى المحافظة وتقابلنا مع اللواء محمد عبد التواب نائب محافظ القاهرة للمنطقتين الغربية والشمالية ، فلم يقدم لنا أى حل بخصوص الأزمة ، بل طالبنا بالذهاب إلى الجيزة أو أى مكان آخر.




عامان من الانتظار

ويقول أحمد عبد السلام : نقوم بالتوقيع «حضور وانصراف» يومياً لأن من غاب عن سوق الترجمان ثلاثة أيام متواصلة ضاع حقه ومكانه ، وصبرنا كثيراً وزادت المديونية علينا جميعاً ونواجه حالات طلاق كثيرة وتشريد لأطفالنا وتوقف الطلاب عن مواصلة الدراسة والتعليم نظراً لأننا لا نعمل منذ 27 شهراً وننتظر .

وتقول نادية صديق إبراهيم: مَنْ يمرض منّا يتسول ثمن العلاج، لأننا لا نعمل منذ 27 شهراً وأصبحنا غير قادرين على نفقات الحياة والعلاج.. والمديونية فى تزايد مستمر .




أما جمالات محمد فتقول : تحولت إلى بائعة شاى فى الشارع ، بعد أن كنت بائعة ملابس فى وسط البلد للموظفين والعاملين ، للإنفاق على بناتى المعرضات للضياع لأننى مطلقة..الأولى طالبة جامعية، والثانية فى التعليم المتوسط.

وتضيف نوال جمال الدين من الباعة الجائلين : 3 سنوات ونحن فى الشارع ولا أحد يهتم بنا، ولديّ أسرة وأطفال أنفق عليهم ، والمرض أصاب الكثير منّا ، ولا نجد قيمة العلاج ، أو حتى الطعام .

سوق الزاوية

ويقول محمد أحمد أمين: نريد أن نتسلم محال فى سوق الزاوية، حتى إذا كان بها نقص فى المنشآت، على أن نبدأ العمل، ومن دخلنا نستكمل هذه الإنشاءات على حسابنا.

ولخص الباعة الجائلون مطالبهم قائلين : نريد تسليم سوق الزاوية لنا، حتى إذا كانت المنشآت ناقصة ، فنحن مستعدون لاستكمالها من عرقنا ، ونريد أوراقاً حقيقية من المحافظة تثبت أحقيتنا فى سوق الزاوية ، خاصة بعد ما بِـيع مثلث ماسبيرو.. وإلغاء التوقيع بالحضور والانصراف فى سوق الترجمان حتى نتفرغ لكسب رزقنا.

وتؤكد داليا إبراهيم عبد الله أنها أجبرت على التوقيع بأنها تسلمت مكاناً لها فى ميدان أحمد حلمي، ولم تتسلم أى شيء.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    adel abdl nasser
    2016/12/11 08:41
    1-
    1+

    help
    رسالة الي الرئيس عبد الفتاح السيسي السيد الرئيس اكتب لكم هذة الرسالة وانا احمل لكم كل الحب والتقدير وهدفي هو مصلحة مصر الموضوع هو ضرورة انشأ مكتب للشكاوي في رياسة الجمهورية او ديوان للمظالم تكون مهمتة حل مشاكل الشعب وعرض المهم علي حضرتكم لاتخاذ اللازم فيها فمصر مملؤة بالمظلومين فهل من الممكن اتخاذ هذة الخطوة وانتم دوما تهتمون بمصالح الشعب وشكرا ابن الناصرية
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    shazlimohamed
    2016/12/11 08:20
    0-
    2+

    ليس منفي ولكن
    اسعارة غالية جدا من فضلكم خفضوا اسعاركم تكسبونا للاسف انتم من رفعتم الاسعار نقولها كلمة حق فماذا ستردون علينا؟؟وشكرا لمن يوصلكم رئينا بصراحة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق