الأربعاء 8 من ربيع الأول 1438 هــ 7 ديسمبر 2016 السنة 141 العدد 47483

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

9 دول عربية بحثتها بالأردن:
خـارطة طـريق لإدارة آمنــة للنفـايات الطـبية

أحمد عيسى
تتسبب النفايات السائلة الناجمة عن المستشفيات، فى العديد من المتاعب الصحية والبيئية الخطيرة، بسبب مكوناتها ذات الخصائص المعدية والكيميائية والدوائية السامة أو المشعة. وتختلف المشكلات الناجمة عن تلك النفايات تبعاً لنشاط وطبيعة كل منشأة، بالإضافة إلى موقعها وحجم النفايات السائلة داخل وخارج منشآت الرعاية الصحية، بما يضر بصحة وسلامة العاملين بها من جهة، وبما يؤثر سلبا على البيئة المحيطة، وعموم الناس، من جهة أخري.

وفى إطار دور منظمة العمل العربية، فى مجال حماية والحفاظ على صحة العمال، وبيئة العمل، عقدت المنظمة، برئاسة مديرها العام فايز المطيري، حلقة عمل فى الأردن، مؤخرا، حول «الإدارة الآمنة للمخلفات السائلة والمواد الكيماوية فى منشآت الرعاية الصحية»، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، بحضور 28 مشاركاً يمثلون وزارات القوى العاملة والصحة والبيئة فى تسع دول عربية هي: مصر، والأردن، والبحرين، وتونس، وقطر، وفلسطين، والسعودية، وسوريا، والمغرب، بالإضافة إلى ممثلى عدد من المنظمات الدولية، وجامعة الدول العربية، لتطوير المعرفة المتصلة بالمخلفات السائلة والمواد الكيميائية الخطرة فى المستشفيات، وتأثيراتها الصحية والبيئية، والطرق الملائمة لإدارتها، والتخلص الآمن منها، وتبادل المعلومات حول أفضل الممارسات فى هذا المجال.

تأثيرات.. وتحديات

وتناولت الحلقة محاور عدة منها: التأثيرات الصحية والبيئية للكيماويات والمخلفات السائلة الناجمة عن منشآت الرعاية الصحية، والمخاطر المهنية الناجمة عن التعرض للمخلفات السائلة والكيماوية فى منشآت الرعاية الصحية، وغيرها من الموضوعات ذات الصلة.

وناقشت الحلقة عددا من التحديات، أبرزها: نقص التشريعات التى تتناول هذا النوع من النفايات، وعدم تفعيل تنفيذها فى حال وجودها، ونقص الموارد المالية والفنية والإدارية لمعالجة المخلفات السائلة، والتخلص منها بطريقة بيئية سليمة، ونقص الوعى فى مجال التعامل الآمن مع هذه المخلفات لدى الإدارات والعمال، وغياب دور القطاع الخاص، وعدم وجود محطات معالجة للمخلفات السائلة البلدية.

وأكدت الدكتورة رانية رشدية، القائم بأعمال مدير المعهد العربى للصحة والسلامة المهنية، أهمية موضوع الحلقة، الذى يجب إيلاؤه الاهتمام اللازم بالنظر للمخاطر المهنية التى يتعرض لها عمال هذا القطاع، والتلوث البيئى الذى تسببه المخلفات السائلة لمنشآت الرعاية الصحية، إن لم يتم التخلص منها ومعالجتها بطرق ملائمة، الأمر الذى قد تنجم عنه أخطار كارثية على صحة العامل والبيئة، مؤكدة أهمية تطبيق إجراءات الصحة والسلامة المهنية داخل المنشأة، فى إطار خطة متكاملة لإدارة المخلفات السائلة.

الإنسان.. والبيئة

ومن جهته، أشار الدكتور باسل اليوسفي، مدير المركز الإقليمى لصحة البيئة التابع لمنظمة الصحة العالمية، إلى أن المخلفات السائلة لمنشآت الرعاية الصحية تشكل خطورة على صحة الإنسان والبيئة بالنظر لما تحتويه من مواد سامة ومعدية خطيرة لا يمكن التخلص منها بطرق المعالجة التقليدية، وبالتالى يمكن أن تلوث المياه السطحية والجوفية، كما أنها قد تؤدى إلى مشكلات تشغيلية فى محطات المعالجة، لا سيما أن العديد من الدول تتخلص منها فى شبكات الصرف دون معالجة أولية.

وحذر اليوسفى من افتقار هذه الدول لبرامج الجمع والتخزين الآمن، برغم التطور الحاصل فى تشريعاتها ذات الصلة، الأمر الذى يستلزم العمل على تفعيلها، وتطوير قدرات الكوادر الوطنية العاملة فى هذا المجال.

توصيات.. وتأكيدات

وفى ختام الحلقة اتفق المشاركون، فى توصياتهم، على ضرورة تعزيز الوعى بمخاطر مخلفات الرعاية الصحية، وإعداد خطة متكاملة لإدارة المخلفات السائلة فى المنشآت الطبية، وتطبيق المعالجات الأولية للمخلفات السائلة كحد أدنى بهدف خفض الخطورة، وتأكيد أهمية وجود خطة متكاملة لإدارة المخلفات الطبية السائلة فى كل منشأة، بحيث تكون إجراءات السلامة والصحة المهنية الهادفة لحماية العاملين ضمن المنشأة جزءا لا يتجزأ منها. وأكدت التوصيات أهمية الحد من تصريف المخلفات السائلة الخطيرة بشكل صارم، والفصل عند المصدر كمبدأ رئيسى فى إدارة المخلفات السائلة لأنشطة الرعاية الصحية؛ بحيث يتم إجراء المعالجات الأولية الملائمة، تبعا لنوع المخلفات السائلة بما يتوافق مع توجيهات منظمة الصحة العالمية.

كما تضمنت التوصيات تأكيد أهمية إجراء الدراسات البحثية من قبل الجامعات ومراكز البحث العلمى فى مجال تقييم خطر المخلفات السائلة فى المنشآت الطبية مع تحديد الأساليب الملائمة لمعالجتها بطرق بسيطة وتكلفة معقولة إن أمكن، وتأكيد أهمية وضع آلية موحدة أو مرجعية للتنسيق بين وزارات الصحة والعمل والبيئة وغيرها من الهيئات المعنية بهذا الخصوص، لمعالجة المشكلات المختلفة فى القطاع الصحي، بما فيها المتعلقة بإدارة المخلفات الطبية الصلبة والسائلة، والعمل على تأهيل كوادر وطنية فى مجال الرقابة البيئية لمراقبة سير عمليات إدارة المخلفات السائلة لأنشطة الرعاية الصحية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق