الأحد 5 من ربيع الأول 1438 هــ 4 ديسمبر 2016 السنة 141 العدد 47480

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

منسق برنامج الشرق الأوسط فى مجلس الكنائس العالمى لـ «الأهرام»:نسعى إلى شراكة إسلامية مسيحية لبناء السلام بالمنطقة

أجرى الحوار فى عمان ـــ محمد السيد حمادة
ميشال نصير خلال حواره مع مندوب الاهرام
من واقع خبرته وتاريخه في تطوير مشروعات تتعلق بالسلام وعملية الحوار بين الأديان، كان الحوار مع منسق برنامج الشرق الأوسط في مجلس الكنائس العالمية ميشال نصير، للتعرف علي دور المجلس في المساهمة في حوار الأديان،

بعيدا عن التوصيات العقيمة والمؤتمرات التي لا تطرح حلولا جذرية لأكثر أزماتنا السياسية والدينية خطورة وحساسية .

وجاء الحوار معه في العاصمة الأردنية عمان علي هذا النحو :

كيف رأيت مؤتمر حوار الأديان الأخير في عمان؟

أشكر وأقدرمنظمي هذا المؤتمر الذي يطرح موضوع حوار التنوّع الدينيّ ودوره في تعزيز التماسك الاجتماعي في المنطقة العربيّة في زمن ما زالت الأديان في منطقتنا تُستخدم في إذكاء الصراعات علي أنواعها علمًا بأنّ جوهرها هو الدعوة إلي المصالحة مع الله والسلام بين الناس والخليقة.

وما دور مجلس الكنائس العالمي في خضم هذه الأحداث ؟

المجلس هو مؤسسة تضمّ في عضويّتها حوالي 345 كنيسة من تقاليد متنوّعة متواجدة في 110 دول له في مجال الحوار الدينيّ والعلاقات بين الأديان خبرة طويلة تعود إلي أكثر من 60 سنة. وهو يقارب هذا الحوار من زاوية أنّه «مسارٌ مشترك يكون فيه التمكين متبادلاً نحو الالتزام بشئون الأرض والسعي المشترك إلي إحقاق العدل والسلم والعمل البنّاء من أجل الخير العام للشعوب كلّها».

كيف يعالج الحوار في رأيك القضايا السياسية والدينية التي تعاني منها مجتمعاتنا ؟

عرفت منطقتنا العربية نوعين من الحوار: الأول ذو بعد «رسميّ» يهتم بالتقارب اللفظي وغالبًا ما كان وما زال خاضعًا لمقتضيات الأنظمة الرسميّة لذلك لم يعالج في العمق القضايا التي تهمّ المجتمع وتقدمه. وكان في بعض الأحيان تلفيقيًّا فكثيرًا ما كنّا نسمع من البعض أنّ الأديان متشابهة ولا فروقات جوهريّة فيما بينها وهي علي حدّ تشبيه بعضهم كالطبق الواحد الذي تتنوّع تسمياته من مكان إلي آخر. وأما النوع الثاني فتبنته شخصيات معتبرة وإن لم تكن ممثلة لطوائفها ومذاهبها فقد غاصت في عمق المسائل والقضايا من أجل ترسيخ العيش الواحد والاحترام المتبادل وقبول الآخر كما هو.

وكيف يمكن أن يأتي الحوار بثمار حقيقية ؟

لا ريب أن الحوار الدينيّ علي أهميته إذا ما اقتصر علي المسائل العقيدية والنظرية، أي إذا ما اكتفي بنفسه دون أن يتناول قضايا الإنسان المعاصر وهمومه، تكون جدواه محدودة ،وبخاصة عندما لا يستدعي سوي الجدالات العقيمة والمناكفات التي لا تنفع الإنسان الغارق في همومه وهموم مجتمعه ووطنه. والأديان هي لخدمة الإنسان ورفع شأنه وكرامته. لذلك، فأهل الأديان، في حواراتهم، مدعوّون إلي معالجة القضايا المشتركة التي ترهق كاهلَ الناس في بلادنا وإلي التنافس علي استباق الخيرات: «لكلٍّ جعلْنا منكم شرعةً ومنهاجًا ولو شاء الله لجعلكم أمّةً واحدة ولكنْ ليبْلُوَكم في ما أتاكم فاستبقوا الخيرات. إلي الله مرجِعُكم جميعًا فينبّئُكم بما كنتم فيه تختلفون» (سورة المائدة، 48)، أي علي خدمة الإنسان المحتاج إلي أعمالنا أكثر من أيّ أمر آخر. وفي المسيحيّة أيضًا نقول إنّ الله قد سلّمَنا الأرض أمانةً كي نجعلها ملكوتًا أو فردوسًا نتذوّقُه «هنا والآن». استباق الخيرات يعني أن يكون الإنسانُ، أيُّ إنسان بدون استثناء، هو محور تفكيرنا وخدمتِنا وفعلِنا. فعلينا، إذًا، وبمعزل عن خلافاتنا الدينيّة، أن ننظر إلي الخيرات الإلهيّة المطلوب منّا أن نحقّقها للإنسان في عالمنا اليوم، إلي أن يرث الله الأرض ومَن عليها. هذا هو التحدّي الحقيقيّ الذي يواجهنا اليوم والآن في المنطقة العربية وعلي أساسه علينا تحديد أولويّات عملنا المشترك.

هل لديكم رؤية للخروج من هذا النفق المظلم ؟

في ظلّ ما يجري اليوم في بلادنا، ثمّة الكثيرُ ممّا هو منشودٌ أن نتعاون في سبيل تحقيقه يمكن أن يكون علي سلّم أولويّاتنا في أجندة الحوار، ويمكننا إيجازه في نقطتين أساسيّتين، هما العمل معًا من أجل سيادة قيم المواطنة وحقوق الإنسان، والعمل معًا من أجل مساعدة الفقراء وإيواء النازحين والتخفيف من مآسي ضحايا الحروب والنزاعات.

لدينا مؤسسات دينية كبري وتاريخية كيف نوظفها لخدمة هذه الأهداف النبيلة ؟

الكل يعلم أنّ المشكلة ليست في الأديان، بل تكمن في تسييس الدين واستغلاله في الصراع السياسي، ما يستتبع بالضرورة استخدام الدين في إذكاء الفتنة ما بين أتباع المذاهب المختلفة. كما أنّ البعض من أهل الدين والسياسة لا يتوانون عن تديين السياسة فيضفون طابعًا دينيًّا علي طروحات هي بالأصل سياسية ويجب معالجتها سياسيًّا واجتماعيًّا، ولابدّ، للمؤسسات الدينيّة من العمل كي يصبح الخطاب الديني في سبيل التقارب والتآلف ما بين المواطنين، لا أن يكون أداةً في أيدي المغرضين.

وماهي أجندة مجلس الكنائس العالمي لتفعيل دوره مستقبلا ؟

يعمل مجلس الكنائس العالمي في المنطقة العربيّة علي مستويات عدّة، أهمّها، أنّ الحوار الديني الذي لا يهتمّ بالإنسان، وبخاصّة المحتاج، هو حوار عقيم ولا يهمّ الناس والناس قلّما تهتمّ به. والالتزام بالفقراء والنازحين وضحايا الحروب باتت له الأولويّة المطلقة. فلا يجوز التمييز ما بين الفقراء وفق انتماءاتهم الدينيّة والمذهبيّة.

وكيف يتوج المجلس جهوده ؟

بالوصول إلي شراكة راسخة، شراكة إسلاميّة مسيحيّة من دون استبعاد هيئات المجتمع المدني، كي يصلوا معًا إلي بناء السلام والأمن الاجتماعي، ودولة المواطنة وحقوق الإنسان، دولة تحترم التعدّد الديني والفكري والحزبي، دولة القانون والمؤسّسات التي تحترم الكرامة الإنسانيّة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق