الخميس 10 من صفر 1438 هــ 10 نوفمبر 2016 السنة 141 العدد 47456

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

لحظة تأمل
ماذا ينتظر العرب من ترامب؟

بخلاف كل التوقعات فاز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، وأكد أن سياسته الخارجية ستكون مبنية على مبدأ «أمريكا أولا»، وأن «مصالح الأمريكيين والأمن الأمريكى فوق كل شيء»، ففيما يتعلق بالعراق، سبق أن انتقد الغزو الأمريكى عام 2003 معتبرا أنه أسهم فى حالة عدم الاستقرار والفوضى فى الشرق الأوسط، وهذا عكس ما قاله عام 2002 عندما سئل عما إذا كان يؤيد الحرب فى العراق، حيث أجاب وقتها «نعم أعتقد ذلك»، واليوم يقول إنه سيتعاون بشكل أكبر مع الأكراد، كما صرح بأنه «لن يكون هناك أحد أشد بطشا بداعش مثله».

وبالنسبة لسوريا تعهد بإعادة اللاجئين السوريين الذين استقبلتهم الولايات المتحدة لأنه يريد إقامة مناطق آمنة فى سوريا، لكنه لا يرغب فى أن تتدخل بلاده بشكل أكبر فى سوريا، كما يعتبر مصير بشار الأسد نقطة ثانوية، ويعطى الأولوية لمهمة محاربة الجماعات الإرهابية، أما على صعيد النزاع الفلسطينى ـ الإسرائيلى، فإنه سيستمر فى دعم إسرائيل على خطى من سبقوه فى منصب الرئاسة، ويرى نقل السفارة الأمريكية إلى القدس. وأما عن دول الخليج فقد هاجمها ترامب خلال حملته الانتخابية، معتبرا أنه «لا وجود لها بدون أمريكا» وقال إنها لا تقوم بشيء ولا تملك أى شيء سوى الأموال، وأن عليها دفع تكاليف حمايتها من جانب الولايات المتحدة، وبرغم ذلك فإن العلاقات الأمريكية ـ الخليجية لن تتأثر بمواقفه، لأن قرارات الرئيس فى أمريكا ليست حاسمة.. صحيح أنها قد تؤثر إلى حد ما لكن القرار ليس بيده لوحده، فالإعلام وأصحاب المصالح والكونجرس ومجلس الأمن القومى ووزارة الخارجية ووزارة الدفاع وغيرها... كلها أطراف تسهم فى صناعة القرار الأمريكي»، وسوف تٌظهر الشهور المقبلة الوجه الحقيقى لترامب.

abery@ahram.org.eg


لمزيد من مقالات أحمد البرى;

رابط دائم: