الأحد 8 من محرم 1438 هــ 9 أكتوبر 2016 السنة 141 العدد 47424

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الأسباب والحلول لتدخل الأهل بين الزوجين

منى الشرقاوى
شخصية الحماة التى تتدخل فى الحياة الزوجية للأبناء، وتتسبب فى الكثير من المشكلات أغرت الكثير من صانعى السينما لتجسيدها فى عدد من الأفلام،

 فكانت على سبيل المثال الرائعة مارى منيب فى فيلم حماتى ملاك التى تدخلت بشكل مباشر فى حياة ابنتها الزوجية حتى دفعت الزوج إلى تمثيل إنه توفى، ماهى إلا صورة من الصور التى تحدث فى كثير من البيوت بسبب تدخل الأهل فى حياة أبنائهم الزوجية، ودائما ما يتم إلقاء اللوم على أم الزوجة أو الزوج «الحماة» واعتبارها مسئولة عن متاعب الزوجين.
وإذا كانت السينما قد ناقشت هذا الموضوع لأهميته، فيجب علينا فى الحقيقة أن نضع حدودا بيننا وبين الآخرين بحيث نحفظ ما بيننا من ود دون أن تضيع خصوصيتنا، لكن ربما يكون الأمر أصعب مع الأهل الذين كثيراً ما يتدخلون بين الزوجين، فلماذا يحدث ذلك؟ وماذا يمكن أن يحدث لو لم يقف الزوجان أمام هذا التدخل؟ وكيف تحافظين كزوجة على خصوصية حياتك الزوجية؟

تقول إيمان الحلوجى استشارية العلاقات الأسرية، أن تدخل الأهل في الحياة الزوجية خلال السنوات الخمس الأولى من الزواج يعتبر من الأسباب الرئيسة المؤدية إلى الطلاق، وذلك لأن المشاكل الزوجية غالبا ما تنجم بين الطرفين حين يتدخل أحد بينهما، وبدلا من أن يجد كل منهما الحل، تتفاقم المشكلة لتنتهي في أحيان كثيرة إلى طريق مسدود.
وتشير إلى أن تدخل الأقارب في شئون الأزواج مشكلة حقيقية، لأن كل من الزوجين ينحاز لأهله، والخطر أن يصل الأمر إلى أن تتخذ والدة أحد الزوجين «الحماة» موقف العدو الذي يقف بالمرصاد، فتتصيد الأخطاء وتستغلها في سبيل تعكير صفو الحياة، وتضيف إن تدخل الأهل في حياة الزوجين ـ من وجهة نظرهم ـ يكون من باب الحرص عليهما، ولكن سرعان ما تتفاقم الأمور لتصل إلى خلافات بين الزوجين والأهل، مشيرة إلى أنه تم تصنيف الحالات الاجتماعية الأكثر عرضة لتدخل الأهل في الحياة الزوجية، وهى الابن الوحيد واعتماده على والديه إقتصاديا، والسكن مع أهل الزوج في منزل واحد مشترك، وكذلك الشخصية الضعيفة لدى كل من الزوج أو الزوجة، وشعور الآباء بالوحدة والفراغ بعد زواج الأبناء، وخوفهم من فقدان أهميتهم فى حياة الأبناء، أو استبدال الأم زوجها الذى توفى بالابن الأكبر أو الولد الوحيد، بالإضافة إلى لجوء الزوجين إلى الأهل فور حدوث أى مشكلة، نتيجة لضعف التواصل بينهما واحتياجهما إلى طرف ثالث ليحل لهما مشاكلهما بالإضافة إلى عدم انتباه الآباء إلى احتياج الزوجين الجدد إلى الاستقلالية.

وتقول إن الزوجة الذكية الواعية هى التى تحرص على عدم إشراك أي طرف فيما بينها وبين زوجها، خاصة والديها، واحتواء الخلاف القائم بينهما خلال يوم أو يومين على الأكثر تأسيسا للمحبة والرحمة القائم عليها الزواج.

ويقول د. أحمد يحيى عبد الحميد أستاذ علم الاجتماع جامعة السويس قد يلجأ الكثير من الأزواج للحديث عن حياتهما الزوجية، والبوح بأسرار بيوتهم وكشف الغطاء عن خصوصياتهم للأقارب أو الأصدقاء حتى تحولت الأسرار الزوجية إلى نشرة أخبار، وتم انتهاك خصوصية هذه العلاقة على يد أحد طرفيها سواء كان الزوج أو الزوجة، الأمر الذي قد يهدد كيان الأسرة وينذر بهدمها، في حالة اكتشاف أحد الزوجين ما فعله الطرف الآخر، وحينها لن يجني من إفشاء الأسرار إلا الحسرة والندم، ولكن بعد فوات الأوان، وقد وردت فى إحدى الدراسات أن أسباب الطلاق بسبب نشر الأسرار الخاصة بين الزوجين بلغ من 80% ـ 90% من الأسباب.

وينبه إلى أن خطورة استسلام الزوجين لتدخلات الغير تتمثل فى ضياع خصوصية الحياة الزوجية، ونمو الجفاء بين الزوجين، وتضخم المشاكل لتدخل الآخرين عن طريق تحريض أحد الطرفين ضد الآخر، وحدوث الخلافات مع الأهل وتوتر العلاقة معهم، وقد يصل الأمر إلى القطيعة، أو انهيار الحياة الزوجية وحدوث الطلاق. ويشير إلى كيفية التخلص من تدخل الأهل عن طريق الحديث مع زوجك عن دور الأهل فى حياتكما حتى تتأكدى أنكما متفقان على المجالات المسموح وغير المسموح للأهل بالتدخل فيها، والحدود التى توضع معهمومساعدة الآباء على شغل أوقاتهم وتكوين علاقات جديدة من خلال ممارسة نشاط أو هواية، مع إبداء التقدير والاهتمام بالأهل من خلال الزيارات، والمكالمات، والهدايا، وقضاء حوائجهم حسب ماتسمح به الظروف، واستشارتهم بما لا يمس خصوصية الزوجين، مؤكدا أنهم سيكونون سعداء للغاية بهذه التصرفات ولطمأنتهم أنه مازال لهم مكانة فى حياة الأبناء، كما يجب الحرص على الاستقلال المادى عن الأهل والتكيف فى حدود القدرات المالية للزوجين، مع ضرورة تعلم كيفية الإجابة على الأسئلة التى لا تريدين أن تجيبى عنها بطريقة دبلوماسية، ويكون ذلك إما بتغيير الموضوع أو بالرد بكلام عام يفهم بأكثر من معنى، والاستماع إلى آراء الآباء باحترام، ثم اتخاذ الزوجين القرار المناسب لهما، وعدم السماح للأهل بالتحدث عن الآخر بشكل غير لائق.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2016/10/09 00:31
    0-
    2+

    تدخل الاهل لحل الخلافات بين الزوجين هو مطلب شرعى
    (وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما إن الله كان عليما خبيرا ) ،،أما التدخل فى تفاصيل حياة الزوجين ورسم طريقتها فهو مرفوض مرفوض من اى احد كان،،الاستقلالية مطلوبة مع الحفاظ على صلات الرحم مع اسرتى الزوجين بالحنكة والمواءمة لكسب رضا الجميع،،السكن العائلى المشترك مع اسرة الزوج يساهم فى زيادة المشاكل بين اى زوجين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق