الجمعة 6 من محرم 1438 هــ 7 أكتوبر 2016 السنة 141 العدد 47422

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

جلسة متعه اذاعية مع البيانات العسكرية مصحوبة باناشيد اكتوبر 1973
قذائف غنائية فتحت أبواب النصر العظيم

محمد حبوشة
هى محاولة - إن شئت القول – ربما من خلالها يمكنك أن تستعيد متعة ونشوة تلك اللحظات الفارقة في زمن الفتوة وصناعة الأمل المصري، تماما كما أصابتني متعة خاصة من خلال سماع حلقتين على إذاعة الأغاني عمدت لبث البيانات العسكرية العشرة الأولى - لأول مرة

- من خلال برنامج «منتهى الطرب» للإذاعي والباحث الموسيقى المتميز» إبراهيم حفني»، مصحوبة بأروع الأغاني والأناشيد الوطنية التي فتحت بوابات الأمل والنصر في أكتوبر 1973، يوم أن عبرت قواتنا المسلحة من الهزيمة إلى النصر في ست ساعات.

......................................................

إنها لحظات فاصلة في عمرنا وعمر هذا البلد العفي بجيشه وشعبه يمكنك أن تعيشها معي، عل وعسى أن تبعث من ناحية على البهجة بذكر بيانات النصر، أو من ناحية أخرى هى فرصة تبعث على الشجن، جراء ماض عريق راح في طي الكتمان - قبل 43 عاما - ومازلنا حتى الآن لا ندرك مدى أثره البالغ في نفوسنا لتلك الحرب التي لاتزال علامة فارقة في تاريخ العسكرية العالمية، في ظل زحمة الفوضى وعشوائية الحرية التي لا تبصر مليا عظمة جيشنا الذي علم البشرية كلها فنون القتال منذ فجر التاريخ وحتى اليوم بحكم كونه أول جيش نظامي عرفته الدنيا.

تبدأ أولى لحظات المتعة ممزوجة بشجن خاص بقول «حفني» في مقدمته بصوت إذاعي معبر وبحس وطني نادر: تسمعون الآن وفى الجزء الأولى من الحلقة، والخاص باحتفالية نصر أكتوبر المجيد، أغنية «شهر أكتوبر حضر يارب بارك فيه» للمطرب «محمد طه»، والتي سُجلت عام 1975، وهى أغنية كما تبدو من كلماتها وموسيقاها تنتمي للون الشعبي الذي تميز به «طه» مخاطبا شرائح متعددة من الشعب المصري بصوت يحمل في طياته نوعا من الحنو البالغ والتعبيرالوطني الصادق تحية للمقاتل المصري الذي حقق المعجزة في أكتوبر العظيم :

ياليلي ياليلي ياليلي ياعين ياليل

شهر أكتوبر حضر يارب بارك فيه

ونشوف معاه الهنا والفرح يكتر فيه

يافرح قلبي

ويعود لنا حقنا ونول غايتنا فيه

أنا قلبي شاعر بفرحة فيها كل هنا

الخير كتر عندنا خلا الجميع في هنا

والشعب والجيش من فضل الإله في هنا

واللي معاه ربنا خصمه حيغلب فيه

الأصل غالي


البيان رقم واحد

أذيع في الساعة الثانية والربع ظهر يوم 6-10-1973ويقول بصوت الإذاعي (حلمي البلك):

هنا القاهرة:

جاءنا الآن البيان التالي من القيادة العامة للقوات المسلحة : قام العدو في الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر اليوم بمهاجمة قواتنا بمنطقتي الزعفرانة والسخنة في خليج السويس، بواسطة عدة تشكيلات من قواته الجوية، عندما كانت بعض من زوارقه البحرية تقترب من الساحل الغربي من الخليج، وتقوم قواتنا حاليا بالتصدي للقوات المغيرة .. هنا القاهرة.

بعده مباشرة تأتي أول أغنية سجلت في أعقاب النصر بعنوان عيون مصر (رايات النصر) (رايحين شايلين فى إيدنا سلاح) من كلمات نبيلة قنديل، وألحان على إسماعيل، وغناء المجموعة، والتي يعتقد البعض أنها الأغنية رقم 1 في حرب أكتوبر لكنها كانت رقم 3 على عكس تصوراتنا، ويجدر بالذكر أن الذي أهداها للإذاعة هو المخرج الكبير يوسف شاهين يوم 10-10-1973، حيث كانت ضمن فيلمه «العصفور» وتقول كلماتها التي تعبر عن حالة الذهاب للحرب والعودة بالنصر

ويقول مطلعها:

رايحين رايحين

شايلين فى ايدنا سلاح

راجعين راجعين

رافعين رايات النصر

سالمين سالمين

حالفين بعهد الله

نادرين نادرين

واهبين حياتنا لمصر

ثم تعقبها أغنيتان احتفاليتين تشيران إلى تقدم الجيش المصري وتحقيق النصر، هما الأغنية الثانية والتي سُجلت بالإذاعة بموجب مذكرة بتاريخ 10-10-1973بعنوان «يا مصر يابلادى» كلمات عبدالرحيم منصور، وألحان بليغ حمدى، وغناء عبدالحليم حافظ والمجموعة ، والأغنية الثالثة «حلوة بلادي» أو كما يطلق عليها (وأنا على الربابة باغنى) كلمات عبدالرحيم منصور، وألحان بليغ حمدى أيضا ، غناء وردة و المجموعة.

وهما تتحدثان عن قيام الشعب بعد صبر وليل طويل لاستقبال الفرحة والنصر، لحظة عبور جنودنا القناة لاسترداد أرض الأجداد، ليغني «حليم» ومن بعده وردة تغني على الربابة أنشودة عن بلادنا السمرا الحلوة التي أصبحت مفعمة بالأمل.



البيان رقم 2

أذيع هذا البيان بصوت الإذاعي ( يحيى عبد العليم) في تمام الساعة الثانية و 35 دقيقة ظهراً ويقول :

هنا القاهرة ، جاءنا الآن من القيادة العامة للقوات المسلحة البيان التالي:

بيان رقم 2: ردا على العدوان الغادر الذي قام به العدو ضد قواتنا، تقوم حاليا بعض من تشكيلاتنا الجوية بقصف قواعد العدو وأهدافه العسكرية في الأراضي المحتلة .. هنا القاهرة

وعلى أثر تلك الحماسة تأتي أغنية «ضارب» والتي عرفت باسم (ح نحارب) كلمات على أحمد محمد، وألحان مجدى صابر على، وغناء فايدة كامل والمجموعة لتقول في مطلعا :

ضارب .. ضارب .. ضارب

يا أمل النصر.. ياضارب

ياقبضة مصر.. ياضارب

ياجيشنا ياصانع قوتنا .. ياضممنا وصاين عزتنا

وثقين في سلاحنا و قادتنا.. كلنا جاهزين

حانحارب

وكما تلحظون فالأغنية عبارة عن نشيد حماسي عمد فيه الملحن إلى استخدام أسلوب المارش العسكري في الموسيقي لبعث الحماس في نفوس الجنود لتحفيزهم على الحرب، ومن جانبه حمل المؤلف النشيد بعدا عروبيا وقوميا يؤكد أنها لم تكن تخص مصر وحدها بل هو انتصار لكل العرب.



البيان رقم 3

أذيع البيان بصوت الإذاعي ( حلمي البلك ) في الساعة الثالثة بعد الظهر، مبشرا بأولى خطوات النصر ويقول:

هنا القاهرة ، جاءنا الآن من القيادة العامة للقوات المسلحة البيان التالي:

إلحاقا للبيان رقم 2 ، نفذت قواتنا الجوية مهامها بنجاح، وأصابت مواقع العدو بإصابات مباشرة ، وعادت جميع طائرتنا إلى قواعدها سالمة عدا طائرة واحدة .. هنا القاهرة.

وتأكيدا على أولى بشائر خطوات النصر جاءت أغنية «حقك معاك» من كلمات محمد كمال بدر ، ألحان عبدالعظيم محمد، غناء المجموعة، وسُجلت فى أكتوبر 1973 - هذه النسخة من الأغنية لها شريط واحد فقط - على حد قول الإذاعي «إبراهيم حفني»

، ويقول مطلعها:

ياخويا ياللي مدفعك بيدوي

حقك معاك والحق صوته يقوي

أهلك وراك من قلبهم وبكل شدة حبهم

بيقولوا يرعاك ربنا ياللي حاتخد حقنا

أهلك وراك في كل مصر في كل دار

واقفين وراك وقفة جدار بالنار

وكل ما تجيلهم بشاير نصر

بيقولوا والله تسلمي يامصر

ياللي عرفتي تخلفي أبطال

يدوسوا ع الصعب ويهدموا الأهوال

ولأن تلك الأغنية عبرت عن تحالف الجيش مع الشعب في ملحمة النصر، كان طبيعيا أن يتبعها اللحن الأشهر لبليغ حمدي وكلمات عبدالفتاح مصطفى بأغنية «صدق وعده» التي غنتها المجموعة مؤكدة الحس الديني لدي خير أجناد الأرض، فاستحقوا العون من جانب المولى عز وجل ضد عدو غاصب، فمنهم من نال الشهادة ومنهم من احتفل بالنصر.



البيان رقم 4

أذيع بصوت الإذاعي ( يحيى عبد العليم) في الساعة الثالثة و 20 دقيقة بعد الظهر، ويرصد من خلاله أول رد فعل من جانب العدو بعد الصدمة المدوية التي أفقدت جيشه توازنه:

هنا القاهرة ، جاءنا الآن من القيادة العامة للقوات المسلحة البيان التالي:

البيان رقم 4: حاولت قوات معادية الاستيلاء على جزء من أراضينا غرب القناة، وقد تصدت لها قواتنا البرية، وقامت بهجوم مضاد ناجح ضدها، بعد قصفات مركزة من مدفعيتنا على النقط القوية المعادية، ثم قامت بعض من قواتنا باقتحام قناة السويس، مطاردة العدو إلى الضفة الشرقية في بعض مناطقها، ولازال الاشتباك مستمرا على الضفة الشرقية لقناة السويس.. هنا القاهرة.

البيان يحمل قدرا من القوة والبأس لجنودنا البواسل، لذا كان حريا بإبراهيم حفني أن يتبعه بأغنية «بسم الله .. الله أكبر .. باسم الله» ، ذلك النشيد الذي مازال حتى اللحظة قادر على استدعاء أجمل اللحظات في حياتنا المعاصرة على أرض سيناء التي ذكر اسمها مقترنة بالنصر في هذا النشيد ، وهو من كلمات عبدالرحيم منصور، ألحان بليغ حمدى، وغناء المجموعة ويقول:

بسم الله الله أكبر بسم الله بسم الله

بسم الله أذن و كبر بسم الله بسم الله

نصرة لبلدنا بسم الله بسم الله

بإيدين ولادنا بسم الله بسم الله

و أدان ع المدنة بسم الله بسم الله

بتحيي جهادنا بسم الله بسم الله

الله أكبر أذن و كبر ... و قول يا رب النصرة تكبر

ويبدو طبيعيا جدا أن تأتي من بعدها أغنية كاشفة عن معدن الجندي المصري الذي خاض الصعاب للعبور من الهزيمة إلى النصر، فكان فخرا لبلاده، خاصة أنه حطم خط بارليف المنيع في لحظات نادرة كتبت بحروف من نور في سجلات المعارك العالمية، وهو العمل الذي وصف بالإعجاز من جانب قادة العالم من الخبراء العسكريين، كما اعترف قبلها العدو بقدرة وكفاءة الجندي المصري الذي واجه الصعاب وانتصر بأقل الامكانات، إنها أغنية «عبرنا الهزيمة»، كلمات عبدالرحيم منصور، ألحان بليغ حمدى، غناء الرائعة شادية و المجموعة، وهى مأخوذة عن مقال توفيق الحكيم كتب بعنوان « عبرنا الهزيمة .. بعبورنا إلى سيناء « في عدد الأهرام بتاريخ 9 أكتوبر.

عبرنا الهزيمة يا مصر يا عظيمة

باسمك يا بلادى تشتد العزيمة

باسمك يا بلادى عدينا القنال

باسمك يا بلادى خطينا المحال

باسمك يا حبيبتى

مصر يا حبيبتى

امى يا حبيبتى

خطينا المحال

خطينا المحال

وجاءت «بالأحضان يا سينا» من كلمات محمد كمال بدر، ألحان أحمد صدقى، وغناء المجموعة لتشير إلى الثأر الذي «نده علينا.. جبنا السلاح» لتعود سيناء إلى حضن مصر من جديد، تعود أرضنا الحبيبة ، بعد أن محونا آثار خطو الغرباء على ترابها، وعلت رايات النصر وضاءة ترفرف بإباء وشمم، وهو ما حفز محسن الخياط على كتابة «يا غنوة مصر»، ومن ألحان على إسماعيل على السمسمية وبقدر من الشجن القادم من سحر الشرق تغني المجموعة واحدة من أجمل أغاني أكتوبر التي تشير إلى فجر جديد في مصر بترديد الأطفال «ياكلمتنا .. يابسمتنا .. يا احلى فجر في عينينا/ بكره في عيونك بيحلم بالمصانع/ بكره في عيونكم بيحضن المزارع» وهى تمثل نوعا من الأمل في التنمية بعد تحقيق النصر.



البيان رقم 5

أذيع بصوت الإذاعي ( حلمي البلك ) الساعة الرابعة و 6 دقائق بصوت يحمل قدرا كبيرا من الثقة بعد أن عبرت قواتنا المسلحة قناة السويس قائلا:

هنا القاهرة ، جاءنا الآن من القيادة العامة للقوات المسلحة: نجحت قواتنا في اقتحام قناة السويس في قطاعات عديدة، واستولت على نقط العدو القوية بها، ورفع علم مصر على الضفة الشرقية للقناة .. هنا القاهرة.

-وبعد كل هذا الصبر الطويل جاءت أغنية «صبرنا و عبرنا»، كلمات كمال عمّار ، لحن محمود الشريف، وغناء ثلاثى النغم والمجموعة:

صبُرنا وعبرنا وطهرنا دارنا وربك نصرنا

وبالبندقية رفعنا العلم وربك نصرنا

قبلت التحدى وعديت قنالك

لأرضك وأرضى ومديت حبالك

وخليت توكالك على الله وعلىّ

وبالبندقية رفعنا العلم وربك نصرنا

بحبك لأنك فى يوم التلاقى

لقيتك بقلبك على العهد باقى

وكنت الفدائى وروحك أبية

وبالبندقية رفعنا العلم وربك نصرنا

في الحلقة الثانية قدم الإذاعي «إبراهيم حفني» المجموعة 39 قتال باعتبارها القدوة والمثل في التحدي للعدو وكانت مفتاح نصر أكتوبر، عندما ردت على إسرائيل بعد ثلاثة أسابيع فقط من النكسة بأجرأ عمليات داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة وأذاقوا جيشها المرارة ، لذا فإن هذه المجموعة تعد أول من فعلها قبل أبطال 6 أكتوبر، وأول من عبر القناة قبل وقت طويل جدا من لحظة العبور العظيمة، وأول من كسر أسطورة الجيش الذي لايقهر قبل ان تتحطم في ظهيرة 6 أكتوبر، لذا كانت وستظل علامة بارزة في مصر التي لاتنام ولا تمرض ولا تموت ولا تضعف، بل مصر العظيمة الخالدة أبدا، ظل الشهيد إبراهيم الرفاعي ست سنوات يقود أشرف وأجرأ الرجال في عمليات خلف صفوف العدو، في قلب معسكراته ومواقعه، وفوق دوشمه وحصونه يضرب ويقتل وينسف ويدمر ويلقي في قلوبهم الرعب، ويلحق بصفوفهم أفدح الخسائر.

ويجدر بالذكر هنا أن الحلقة سجلت في حضرة اللواء «محمد عمر» أحد أفراد المجموعة 39 قتال التي أطلق عليها الإسرائيليون مجموعة الأشباح ، وكان اللواء «عمر» قد عبر يوم 6 أكتوبر جوا «بالهليوكوبتر» وظل يقاتل داخل العمق الإسرائيلي حتى يوم 16 أكتوبر، والذي تحدث عن الثغرة ، وطالب خبراء الاستراتيجية العسكرية بأن يكفوا عن تشويه التاريخ، مضيفا رحم الله أبطالا سبقونا إلى درب القتال، وكانت أروحهم نبراسا أضاء الدرب، ولعن الله أقزاما حاولوا إطفاء تلك المصابيح حتى ذبح الجنود ذبح الخراف على الحدود فشتان بين الأمس واليوم، ومن المصادفات في حياة هذا الرجل أن ميلاده كان يوم 6 أكتوبر وكأنه كان على موعد مع القدر، ذلك « موال في حب مصر من تلحين وغناء بليغ حمدي، وكلمات الشاعر الكبير عبد الوهاب محمد.

ومن بعدها أغنية شهرازاد الرائعة «سمينا وعدينا» من كلمات الشاعرة علية الجعّار، من تلحين عبد العظيم محمد، وهى واحدة من الأغنيات التى أثرت كثيرا في وجدان الشعب المصري عبر كلماتها التي تقول:

سمينا و عدينا و ايد المولى ساعدتنا

جمعنا كل قوتنا

و ساندتنا عروبتنا

و سمّينا ..,.و عدّينا

و إيد المولى ساعدتنا

سمّينا ...و عدّينا

شقينا طريق النصر

و إيد المولى

رجّعنا ابتسامة مصر



البيان رقم 6

أذيع البيان بصوت الإذاعي ( يحيى عبد العليم) يوم 6 أكتوبر

هنا القاهرة ، جاءنا الآن من القيادة العامة للقوات المسلحة البيان التالي : البيان رقم 6 ، نتيجة لنجاح قواتنا في عبور قناة السويس قام العدو بدفع قواته الجوية بأعداد كبيرة فتصدت لها مقاتلاتنا واشتبكت معه في معارك عنيفة وقد أسفرت المعارك عن تدمير إحدى عشر طائرة للعدو، وقد فقدت قواتنا عشر طائرات في هذه المعارك.. هنا القاهرة

وتغني من بعده «عفاف راضي» من كلمات:نادر ابو الفتوح والحان بليغ حمدي «ياقمر خدني لحبيبي» والتي سجلت يوم 14 أكتوبر قائلة:

خدني ياقمر لحبيبي

حب الرمال والقنال شايفينه

يا قمر خدنى لحبيبى

خدنى يا قمر لحبيبى

خدنى قطرة ندى تنزل على جبينه

خدنى قطرة ندى تنزل على خده

حب الرمال والقناه شايفينه

حب الرمال والقنال عارفينه

ولأني من عشاق صوته فقد اسمتعت بعدها بأغنية «يامصرنا ياحرة» بصوت محرم فؤاد ، من شعر فتحي سعيد وألحان محمد الموجي، والتي تناشد خالق الوجود (جل جلاله) أن يؤيد الجنود على خطوط النار ومباركة الشهيد وفجرنا الجديد بعد تجسيد الأسطورة المصرية في تحرير الأرض.



البيان رقم 7

أذيع البيان بصوت الإذاعي (صبرى سلامة ) يوم 6 أكتوبر، والذي يعد أشهر البيانات التي عرفناها أنذاك:

هنا القاهرة، اليكم البيان رقم 7 ، الذي صدر عن القيادة العامة للقوات المسلحة ، بتاريخ السادس من أكتوبر سنة 1973، بسم الله الرحمن الرحيم: نجحت قواتنا المسلحة في عبور قناة السويس على طول المواجهة وتم الاستيلاء على منطقة الشاطئ الشرقي للقناة وتواصل قواتنا حالياً قتالها مع العدو بنجاح ـ كما قامت قواتنا البحرية بحماية الجانب الأيسر لقواتنا على ساحل البحر الأبيض المتوسط وقد قامت بضرب الأهداف الهامة للعدو على الساحل الشمالي لسيناء وإصابتها إصابات مباشرة.. هنا القاهرة.

وينجح «حفني» هنا في اختيار أغنية « يا جندي بلادي يا بطل» التي سجلت يوم 16 أكتوبر، من كلمات عبد الرحيم منصور، والحان بليغ حمدي ليشدو بها موفق بهجت، قائلا بلهجة شامية:

يا جندى يا زينة الرجال فى الوادى

ياللى عليك العين وحمل بلادى

بلدك ماشية ع الدروب

تنقش أسمك ع الدروب

تهتف بأسمك يا جدع

وتقول بإيدك إترفع علم بلادى

وبحس شعبي مهذب بصوت محمد رشدي يغني «مصر أول حب»، كلمات محسن الخياط، وألحان بليغ حمدي، وبرنه صوته العذبة الممزوجة بتراب هذه الأرض يخطو «رشدي» على رمال سيناء مع الجنود متغنيا بمصر، أول حب لنا وآخر حب لنا، تلك الأرض التي نغمض عيوننا ونفتحها عليها كل يوم فرحين بنصرها الجديد.



البيان رقم 8

أذيع البيان بصوت الإذاعي (يحيى عبدالعليم) يوم 6 أكتوبر

هنا القاهرة ، جاءنا الآن من القيادة العامة للقوات المسلحة البيان التالي ، البيان رقم 8 : قام العدو بعد آخر ضوء اليوم بهجمات مضادة بالدبابات والمشاة الميكانيكية ضد قواتنا التي عبرت قناة السويس ومن اتجاهات مختلفة وقد تمكنت قواتنا من صد جميع هذه الهجمات وتدمير العدو وتكبيده خسائر كبيرة في الأفراد والمعدات ولا زالت قواتنا تقاتل بنجاح من مواقعها على الضفة الشرقية للقناة.. هنا القاهرة

تدخل «فايدة كامل» في اللحظة المناسبة لتسخين أجواء المعركة بكلمات بخيت بيومي، وألحان محمود الشريف فتشدو مؤكدة أن «لا صوت يعلو فوق صوت المعركة»:

لا صوت يعلو فوق صوت المعركة غير الرصاص

وكلنا في المعركة لازم نكون شعلة حماس

دا انتا وأنا وكل البلد لو طال كفاحنا للأبد

مجهودنا كله نوهبه للمعركة لاجل الخلاص

ولا صوت يعلو فوق صوت المعركة غير الرصاص

وكلنا في المعركة لازم نكون شعلة حماس

وبعدها يغني سمير الإسكندراني «مستعد» بكلمات حسين السيد، ولحن عبد العظيم محمد،توزيع محمد أحمد الطوبجي، واللحن هنا يبدو عصري جدا، يناشد من خلالها الشباب في البر والبحر والجو في المطالبة بحقه المسلوب من جانب المستبد، مرددا «مستعد .. مستعد ..مستعد «، ثم يأتي اللقاء بعده مع الست «نجاح سلام» في أغنية «صوت المآذن» من كلمات أحمد عثمان المراغي، ولحن أحمد صدقي، حيث تعلو مكبرة من فوق المآذن مخاطبة الجندي المصري ومعلنة بأن كافة أفراد الشعب ينظر اليه الآن ويدعون له بالتوفيق، وعليك أن تثبت خطاك على تراب المجد الذي تصونه فالله فوق الظالمين أكبر



البيان رقم 9

أذيع البيان بصوت الإذاعي (حلمي البلك) يوم 6 أكتوبر

هنا القاهرة ، جاءنا الآن من القيادة العامة للقوات المسلحة البيان التالي : البيان رقم 9: أولا: حوالي الساعة الواحدة والنصف بعد ظهر يوم 10 رمضان سنة 1393هجرية الموافق 6 أكتوبر 1973 قام العدو الإسرائيلي بهجوم جوي غادر على كل من مصر وسوريا.

ثانيا : نجحت قواتنا في صد هذا الهجوم ببعض الخسائر في الأفراد.

ثالثا : وبعد أن اتضحت نية العدو قرر القائد الأعلى للقوات المسلحة الرد بقوة على هذه الاعتداءات المتكررة فقامت قواتنا بشن هجوم شامل على طول جبهة القتال واقتحمت قناة السويس تحت ستر قذف الطائرات والمدفعية وبمساندة القوات البحرية والدفاع الجوي.

رابعا : نجحت قواتنا المسلحة في عبور القناة والاستيلاء على معظم الشاطئ الشرقي وواصلت قتالها لتدعيم مراكزها شرق القناة.

خامسا في ليلة 6/7 استمر قتال قواتنا مع العدو ودارت معارك عنيفة قام العدو خلالها بهجمات مضادة محاولاً استعادة الموقف ولكنه فشل وتمكنت قواتنا من صد هجمات العدو مع تكبيده خسائر كبيرة في الأفراد والمعدات.

خامسا: قامت قواتنا البحرية بتدمير خمس قطع بحرية للعدو في البحر الأبيض المتوسط وقامت بقصف بعض المناطق المعادية بالشاطئ الشرقي لخليج السويس.

سابعا: ونتيجة لهذه المعارك وصلت نتائج القتال منذ بدئه الى الآتي:

خسائر العدو: إسقاط 27 طائرة للعدو ـ تدمير 60 دبابة، تدمير 15 موقعا حصينا شرقي القناة ـ عدد من الأسرى جاري حصره علاوة على تكبيده خسائر جسيمة في الأرواح.

بينما خسائر قواتنا: 15 طائرة مقاتلة وبعض الطائرات الهليوكوبتر كما تكبدت قواتنا بعض الخسائر في الأفراد.

سادسا ما زالت قواتنا تتدفق عبر القناة وتواصل تقدمها شرقاً والاشتباكات الأرضية والجوية مستمرة.. هنا القاهرة.

البيان كما نلحظ يجسد التحام المصريين مع السوريين في قلب معارك الشرف والبطولة جنبنا إلى جنب من خلال أغنية سجلت يوم 18 أكتوبر بعنوان «المعارك وحدتنا» بصوت المجموعة، كلمات محسن الخياط ، وألحان حلمي بكر يقول مطلعا:

مصر داري .. سوريا داري .. والمعارك وحدتنا

كل بيت في مصر بيتنا.. كل بيت في سوريا بيتنا

المعارك وحدتنا .. المعارك

طلي ياشمس المعارك واجمعينا ..

في فلسطين في الجولان في أرض سينا



البيان رقم 10

أذيع البيان بصوت الإذاعي ( يحيى عبد العليم) يوم 6 أكتوبر

هنا القاهرة ، جاءنا الآن من القيادة العامة للقوات المسلحة البيان التالي : البيان التالي ، البيان رقم 10: لا زالت قواتنا المسلحة مستمرة في تدفقها وقتالها في سيناء مكبدة العدو خسائر كبيرة، وقد قامت القوات الجوية للعدو صباح اليوم بقصف جوي بتشكيلات كبيرة على بعض الفترات، واشتبكت معها مقاتلاتنا ووسائل دفاعنا الجوي وتم تدمير وإسقاط خمس طائرات للعدو ولم تحقق غارات العدو الجوية أهدافها..هنا القاهرة.

ونصل في ختام جلسة المتعة مع «منتهى الطرب» لمقدمه «إبراهيم حفني» إلى محطة فايزة أحمد في أغنية «يا صباح النصر يا مصريين» التي سجلت 18 أكتوبر، كلمات صالح جودت وألحان محمد سلطان، وبصوتها القوي الباعث على الشجن تغني قائلة:

صباح النصر يا مصريين

رديتوا الظلم على الظالمين

والنصر لمصر

والليل أهو فات

وفى ست ساعات

عديتوا البحر

خلصتوا التار

ومحيتوا العار

وصنعتوا الفجر

ومن بعدها المجموعة في «صورة بلادي» التي سجلت في 20 أكتوبر 1973 ، كلمات محسن الخياط ، وألحان على إسماعيل، وعلى إيقاع الناي تأتي الكلمات في تصوير بديع للحظة عبورالجنود القناة ، وصورة مصر كلها وهى تحتض أبناءها كلها وهى تظللهم بنور الصباح في نهار عفي يؤذن بالنصر القادم على سواعد هؤلاء السمر الذي صنعوا أجمل أساطير العسكرية العالمية، وعند هذا الحد تتوقف لحظات متعة أصابتني بالفعل وجددت الذكريات الجميلة حول انتصارات أكتوبر، وأتمنى أن تصيبكم متعتها أيضا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    Ibrahim
    2016/10/07 13:17
    0-
    1+

    شكر وتقدير
    كل الشكر والامتنان اساتذنا العزيز . كانت محاولة ان أعرض- تاريخيا- لما تم تسجيله باستديوهات الإذاعة وقت هذا الحدث العظيم، علما باننى لم اذع سوى النذر اليسير .. فالانتاج كان كبيرا جدا واغلبه لم يصافح أذن المستمع.. وودت لو اكمل .. ولكن الحمد لله كل شئ .. مرة اخرى جزيل شكرى وامتنانى.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    Egyptian/German
    2016/10/07 08:31
    0-
    0+

    هنا القاهرة
    هنا القاهرة قاهره كل شئ واي شئ.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق