الأربعاء 18 من شعبان 1437 هــ 25 مايو 2016 السنة 140 العدد 47287

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«الأهرام» تنفرد بنشر «وثائق اللحظات الأخيرة» للطائرة المنكوبة: 11 رسالة إلكترونية تكشف سلامة المحركات

كتب ـ أشرف الحديدي:
أخر وثيقة فنية وقعها قائد الطائرة فى مطار شارل ديجول .. والرسائل الإليكترونية الصادرة من الطائرة
تنفرد «الأهرام» بنشر وثائق جديدة، تكشف عن جانب من أسرار الساعات الأخيرة من عمر الطائرة المصرية المنكوبة، التي سقطت في البحر المتوسط، وتدور الوثائق حول الحالة الفنية للطائرة في رحلتي الذهاب والعودة.

الوثيقة الأولي، الموقعة بخط الطيار محمد شقير قائد الطائرة، في الساعة الثامنة والنصف بالتوقيت العالمي «جرينتش»، قبل الإقلاع من مطار شارل ديجول إلي القاهرة، وتوضح أن الحالة الفنية للطائرة طبيعية جدا ولا ملاحظات عليها.

الوثيقة نفسها، كانت موجودة بالطائرة خلال رحلة الذهاب من القاهرة إلي «شارل ديجول» ولم يدون قائد الطائرة أي ملاحظات بها أيضا، وقام المهندس الفني التابع لشركة مصر للطيران بالمطار الفرنسي، بفحص الطائرة فنيا ولم يكن بها أي مشكلات، ووقع الوثيقة المعروفة باسم (Aircraft Technical Log)، ثم وقعها محمد شقير، مما يؤكد سلامة الحالة الفنية للطائرة منذ إقلاعها من القاهرة إلي هبوطها بشارل ديجول. في السياق نفسه، حصلت «الأهرام» علي صورة جديدة من وثيقة أصلية، تظهر أن الطائرة المنكوبة أرسلت 11 رسالة إلكترونية منذ بدء تشغيل محركاتها بمطار شارل ديجول، أولاها خلال استعدادها للمغادرة الساعة التاسعة و13 دقيقة مساء يوم 18 مايو بتوقيت جرينتش، وتبين عمل المحركات دون مشكلات، ثم رسالة أخري بالمعني ذاته، ولم يتم ارسال رسائل أخرى، بما يعني أن الأمور تسير بصورة طبيعية، حتي الثانية عشرة و26 دقيقة، حيث أرسلت رسالة تفيد بوجود تغير في درجة حرارة النافذة اليمني لكابينة القيادة، بجوار مساعد قائد الطائرة، وتوالت الرسائل لثلاث دقائق ثم توقفت، لتختفي الطائرة عن شاشات الرادار.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    خليــــــــجي مخلص
    2016/05/25 12:32
    3-
    3+

    التركيز على الجوده
    مع تقديري وثقتي في شركة مصر للطيران الا اني اتمنى عليها ان تركز على الجودة ثم الجوده وليس على الانتشار والالحاح للحصول على حصة من السوق في مطارات العالم فمثلا رحلة واحده على خط القاهرة باريس كفاية وكذلك لندن رحلة واحدة كفاية ايضا تقليص رحلات مصر للطيران الى دول الخليج خصوصا الى المدن السعوديه سوف يتيح لها التركيز على الجودة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    Adam
    2016/05/25 12:26
    2-
    0+

    May That Happen? my Personal analysis
    تحليل شخصي! اعتقد ان وجود الخلل التكنولجي في التنظيم الحراري للجزء الأيمن من كابينة القيادة أدي الي تحطم الزجاج مما ادي الي خلل في الضغط الجوي داخل الطائرة مع عنصر المفاجئه أدي الي شلل كل الأجهزه المتحكمة في سلامة القيادة ثم الانفجار الكامل في ثواني وتحويلها الي فتات صغير ومن عليها. رحم الله هؤلاءجميعا. أعتقد ان الإرهاب برئ منها. كل هذا ماهو الا خلل صناعي يجب الإعادة في تطويره في هذا الجيل من الطائرات الأيرباص. مجرد تحليل شخصي. شكرا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2016/05/25 04:56
    4-
    23+

    "تعددت الاسباب والموت واحد" .... هذا قدرهم وشاء الله لهم هذه الموتة وربنا يرحمهم
    فكـم من فتى أمسى وأصبح ضاحكا *** وقد نسجت أكفانه وهو لا يـدري،،، وكـم من صحيح مات من غير علة *** وكم من سقيم عاش حينا من الدهر.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق