الأربعاء 7 من جمادي الآخرة 1437 هــ 16 مارس 2016 السنة 140 العدد 47217

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

دراسة
لعبة التحيز والتضليل فى الإعلام الأمريكى

◀ مروة البشير
يستعرض الدكتور أيمن بريك فى كتابه «الإعلام الأمريكى وقضايا العالم الإسلامي: الصحافة الإلكترونية الأمريكية نموذجا» سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية على صناعة الإعلام فى العالم عن طريق عدد من الشركات متعددة الجنسيات وسيطرة اللوبى الصهيونى على هذه الشركات،

الأمر الذى كان له بالغ الأثر على صورة العالم الإسلامى فى الإعلام الأمريكى وآليات عرض قضاياه، خاصة وأن العالم الإسلامى أصبح فى بؤرة العالم الغربى لما شهده خلال السنوات الماضية العديد من الأحداث و التطورات على المستويين الداخلى و الخارجى ويؤكد المؤلف أن الاهتمام الأمريكى بالعالم الإسلامى تزايد بشكل كبير عقب أحداث 11سبتمبر 2011، حيث أصبح هذا الجزء من العالم فى بؤرة الاهتمام السياسى الدولى ومحط اهتمام وتنافس الكثير من القوى العالمية، حيث انعكست المكانة الخاصة للدول والمجتمعات الإسلامية، فى ظل مظاهر سيادة العولمة الكونية، على طبيعة مشاكل المنطقة والأزمات التى ظهرت بشكل متلاحق فى العديد من أنحاء العالم الإسلامى وتزايد حجم التحديات التى تواجه الأمة المسلمة وهو ما وضع هذا الجزء من العالم فى بؤرة الاهتمام الإعلامى العالمى أيضا، بشكل أصبح معه العالم الإسلامى مركزا لجذب انتباه الرأى العام العالمي، بحيث أصبح أكثر من 50 % من الأخبار المذاعة والمقروءة التى تتناولها وتنشرها وسائل الإعلام العالمية تتناول القضايا والأحداث التى تشهدها بعض المجتمعات الإسلامية.

ثم ينتقل المؤلف إلى استعراض الاستراتجيات الإعلامية التى يتبناها الإعلام الأمريكى تجاه العالم الإسلامي، سواء فيما يتعلق بتعامل وسائل الإعلام الأمريكية مع قضايا العالم الإسلامى أو الاستراتيجية الإعلامية للولايات المتحدة الأمريكية داخل دول و أقطار العالم الإسلامى لخدمة المصالح الأمريكية، خاصة فى ظل اهتمام الإدارات الأمريكية المتعاقبة بهذا الجزء من العالم الغنى بثرواته الطبيعية، فضلا عن موقعه الجغرافى المتميز. ويشير المؤلف إلى أنه مع توالى التطورات والأحداث فى العالم الإسلامى والتى كانت الولايات المتحدة طرفا فاعلا فيها، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، لعبت الصحافة الإلكترونية الأمريكية, مع غيرها من وسائل الإعلام الأمريكية الأخري، دورا رئيسيا فى تغطية شئون العالم الإسلامى وقضاياه وتقديمها ليس فقط للجمهور أو صانعى القرار فى الولايات المتحدة، لكن لجميع المهتمين والمتابعين حول العالم، مستفيدة فى ذلك من سقوط الحواجز الزمانية و المكانية أمام التطورات الهائلة والمذهلة التى شهدتها تكنولوجيا الاتصال خلال السنوات القليلة الماضية والتى كان لها آثارها الكبيرة على صناعة الإعلام وبخاصة فيما يتعلق بظهور صحافة الإنترنت, مما جعل منها وسيلة إعلامية مؤثرة فى الرأى العام الأمريكي. ويتوصل المؤلف فى النهاية إلى أن حجم التحيز والتضليل الإعلامى ضد العالم الإسلامى وقضاياه فى الإعلام الأمريكى بشكل عام والمنصات الإلكترونية عبر شبكة الإنترنت بشكل خاص، وهو ما يتطلب من القائمين على صناعة الإعلام فى العالم الإسلامى تدشين منصات إعلامية قوية تخاطب الغرب وتعكس الصورة الحقيقية للإسلام والمسلمين.

الكتاب :الإعلام الغربى

المؤلف : أيمن بريك

الناشر : دار الجوهرة 2016

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق