الأربعاء 22 من جمادي الاولى 1437 هــ 2 مارس 2016 السنة 140 العدد 47203

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

حوارات
إسمح لى أسألك ..كتاب لمفيد فوزى

◀ عـلى سـالم إبراهيم
يواصل الكاتب الصحفى والأعلامى الكبيرمفيد فوزى التواصل مع جمهوره بتقديم الكتاب الخامس عشربعنوان (اسمح لى أسألك) ضمن سلسلة كتبه التى بدأت بعناوين:كندا حلم المهاجرين وجواز سفر إنسان ونادية عابد وحوار مع سعاد الصباح وأطول قصيدة اعتراف مع نزار قبانى وهيكل الآخر وأسماء لامعة ورومانسيات فى زمن الجفاف وصديقى الموعود بالعذاب والنجاح والغالى بطرس غالى وكلام مفيد وهؤلاء حاورتهم فى جزءين ونصيبى من الحياة.

مفيد فوزى اختار عنوان أحدث كتبه (اسمح لى أسألك) وهو طريقته المعهودة فى التقاط الحس الشعبى ودقات على باب من يحاوره فى برنامجه (حديث المدينة) الذى استمر بثه 23 عاما على شاشة التليفزيون المصرى واشتهر عنه إشهار هذا السؤال فى وجه من يحاوره وينم عن استئذان لتواصل الحوار.

كتب مقدمة الكتاب الشاعر فاروق شوشة ويستعرض فيه مفيد فوزى حواراته مع عدد كبير من الفنانين والمبدعين والسياسيين ورجال الدين والمجتمع المدنى منهم فاتن حمامة، وفاروق حسنى، وموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، ورشوان وفيق، وماجدة الرومى، وبثينة كامل، والرئيس الفلسطينى محمود عباس، والمفكر د.على السمان، وبطرس غالى، والشيخ محمد متولى الشعراوى، والبابا تواضروس، ود. مجدى يعقوب، والفريق مهاب مميش، والمستشار ماهر سامى المتحدث الرسمى للمحكمة الدستورية، ود.مصطفى سويف ومى آل خليفة وزيرة ثقافة البحرين ونهلة القدسى زوجة الموسيقار محمد عبدالوهاب.

ويختتم فوزى كتابه بحوار مع د.يحيى الرخاوى وبنصيحة منه وهى (احترام الوقت) حيث كتب بلهجة عامية يقول: «الدقائق والثوانى أشياء غالية فى المجتمعات الجادة. وللأسف الفقراء همه اللى حايدفعوا الثمن لما البلد تتخرب, لأن الغنى بيهرب فلوسه ويدكن ثروته, أما الغلابة بيدفعوا الثمن. وأصبح الغش فضيلة بيتفاخروا بيها، احنا بنخرب القيم والذمم والأمانة. مفيش مدارس، مفيش بيوت، مفيش أمهات والوقت يمر بسرعة, لازم نملأ الوقت بما هو مفيد. ستحاسبنا الأجيال القادمة, يحاسبوا ضمائرنا على كل ثانية راحت وضاعت وإحنا قاعدين نناقر فى بعض».

الكتاب : اسمح لى أسألك

المؤلف : مفيد فوزى

الناشر : الدار المصرية اللبنانية 2016

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق