الجمعة 12 من ربيع الآخر 1437 هــ 22 يناير 2016 السنة 140 العدد 47163

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

خلال المؤتمر الصحفى المشترك بين رئيسى البلدين:
توافق الرؤى المصرية ــ الصينية إزاء تحديات المنطقة ومكافحة الإرهاب..بكين تضخ 15 مليار دولار للاستثمار فى 15 مشروعا للطاقة الإنتاجية

الرئيس السيسى ونظيره الصينى شى جين بينج
أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسى ونظيره الصينى شى جين بينج، خلال مؤتمر صحفى مشترك عقب لقاء القمة بينهما أمس، أن المباحثات أكدت توافق الرؤى بين البلدين حول مختلف القضايا الاقليمية والدولية، فضلا على ضرورة مكافحة الإرهاب والتطرف، ومواجهة أزمات المنطقة، وفى مقدمتها القضية الفلسطينية والأزمات الملحة فى ليبيا وسوريا واليمن.

وأعلن الرئيس الصينى أن الجانبين المصرى والصينى توصلا إلى عدد من مشروعات التعاون بين البلدين فى مجالات الطاقة الانتاجية يبلغ عددها 15 مشروعا بإجمالى استثمارات يبلغ 15 مليار دولار، مؤكدا أنها ستضفى قوة جديدة للاقتصاد المصري.

وفى مستهل كلمته خلال المؤتمر الصحفي، قال الرئيس السيسي: أود أن أرحب بفخامة الرئيس الصينى والوفد المرافق له فى مصر، كما يطيب لى أن أعرب عن تقدير مصر البالغ وسعادتى الشخصية بهذه الزيارة التى أكدت مجددا خصوصية العلاقات بين مصر والصين، وحرص البلدين على تطوير هذه العلاقات والتى اتفقنا فى أثناء زيارتى إلى جمهورية الصين الشعبية فى ديسمبر 2014 على الارتقاء بها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.


الرئيس السيسى ونظيره الصينى شى جين بينج


وأوضح الرئيس السيسى أن المباحثات مع الرئيس الصينى أكدت استمرار توافق رؤى ومواقف البلدين تجاه مختلف القضايا الدولية والإقليمية، كما أكدت المباحثات الاتفاق على ضرورة تعزيز التعاون المشترك إزاء تلك القضايا بما يتناسب مع حجم التحديات المشتركة التى تواجهنا.

وتطرق الرئيس إلى ما دار من مناقشات بشأن ضرورة مضاعفة الجهود المشتركة فى مختلف المجالات الثنائية والمحافل متعددة الأطراف لمكافحة خطر الإرهاب والتطرف الذى بات يهـــدد الأمــن والسلم الدوليين، وضرورة بذل كل ما يلزم من جهود لتسوية أزمات منطقة الشرق الأوسط، ومواصلة تنسيق المواقف فى إطار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولى تجاه مختلف الأزمات والقضايا الإقليمية، وفى مقدمتها القضية الفلسطينية والأزمات الملحة فى ليبيا وسوريا واليمن.

وبالنسبة للعلاقات الثنائية، قال الرئيس إنه يود أن يعبر عن تقدير مصر واعتزازها بمدى الإنجاز البارز الذى تم تحقيقه مع دولة الصين الصديقة فى زمن قياسى لتطوير التعاون الثنائى الاقتصادى والعسكرى إلـى مسـتويات غير مسبـوقـــة. وأضاف: لعل ما تم توقيعه أمس من اتفاقيات ومذكرات تفاهم، فضلا عن مشروعات جديدة بين الجانبين، خير دليل على عزم البلدين على الارتقاء بمستويات التعاون لتكون نموذجا يحتذى به فى مجال التعاون بين الدول.

وقال: لقد شهدنا أيضا إصدار بيان مشترك حول وثيقة البرنامج التنفيذى للشراكة بين البلدين على مدار السنوات الخمس القادمة، والتى تتطرق إلى مختلف أوجه التعاون التى اتفقنا عليها، كما تعكس مستوى تطلعات الشعبين نحو المزيد من التنمية والاستقرار، وتهدف لتحقيق طموحات الأجيال القادمة فى مستقبل يليق بهذين البلدين العريقين. وتوجه الرئيس بالشكر والتقدير لضيف مصر العزيز فخامة الرئيس الصيني، وقال انه يعتز شخصيا بصداقته، وأكد له أن مصر، حكومة وشعبا، ترحب دائما بفخامته كضيف عزيز وشريك حقيقي.

وفى ختام كلمته، اكد الرئيس السيسى أن العلاقات بين مصر والصين اتسمت على مدار 60 عاما بالاستقرار والتوازن والاعتدال. ووجه حديثه الى الرئيس الصينى قائلا: فخامة الرئيس.. ان الحقيقة بدون مجاملات تؤكد ان مصر ستظل تقدر علاقاتها مع الصين وتعتز بها، كما تعتز بالشراكة الاستراتيجية التى اطلقت بين البلدين فى بكين ديسمبر الماضي. وتقدم للرئيس الصينى بالشكر على دعوته لحضور قمة دول العشرين بالصين سبتمبر المقبل، كما جدد شكره للرئيس الصينى وأعرب عن ترحيب وسعادة الشعب المصرى به ضيفا عزيزا فى مصر.

ومن جانبه، أعرب الرئيس الصينى شى جين بينج عن سعادته بدعوة الرئيس السيسي، وقال فى بداية المؤتمر الصحفي: فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى المحترم، السلام عليكم، وأرجو نقل تحياتى الصادقة والتنميات الرقيقة للشعب المصري.

وأشار إلى أن زيارته لمصر تتصادف هذا العام مع الذكرى الستين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين مصر والصين، موضحا أن الهدف من زيارته هو مواصلة التخطيط لتعزيز العلاقات بين البلدين، والارتقاء بها إلى مستويات جديدة، وتعميق التعاون العملى فى جميع المجالات.

وأكد أن المباحثات مع الرئيس السيسى كانت مثمرة وسادها جو من المودة والمحبة. وقال إنه تم الاتفاق بالاجماع على أن أساس العلاقات بين البلدين متين، فضلا على الدفع بها إلى آفاق أرحب، مؤكدا أن تطوير العلاقات يمثل خيارا استراتيجيا للجانبين.

وأضاف أنه تم الاتفاق بالاجماع كذلك على انتهاز فرصة مرور ذكرى الستين عاما على اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، لمواصلة الحفاظ عليها والتبادل رفيع المستوى بين الجانبين، فضلا على الارتقاء بالشراكة الاستراتيجية وتدعيم التعاون العملى فى مجالات البنية التحتية والعملية الصناعية فى إطار من الشراكة الكاملة فى المجالات السياحية والثقافية، الأمر الذى سيثرى العلاقات بين الجانبين.

وأكد الرئيس الصينى أن بلاده ستقدم دعما أكبر لمصر فى الشئون السياسية الدولية، مشيرا إلى دعوته لمصر لحضور قمة دول العشرين فى الصين فى سبتمبر المقبل. وقال إنه سيشارك مع الرئيس السيسى جنبا الى جنب فى اعمال النشاطات الاحتفالية بذكرى تأسيس العلاقات بين البلدين، كما سيشارك فى مراسم افتتاح السنة الثقافية المصرية - الصينية لعام 2016.

وأضاف أن الشعب الصينى يجتهد حاليا من أجل تحقيق الحلم الصينى للنهضة العظيمة للأمة الصينية، مشيرا إلى أن الجانب المصرى يعمل على استكشاف سبل التنمية لتحقيق حلم تنمية البلاد ورفاهية الشعب المصرى تحت قيادة الرئيس السيسي. وأكد حرص الصين على تحقيق التقدم المشترك مع مصر، وتعزيز العمل فى المحور الاقتصادى لقناة السويس، فضلا عن تعزيز العمل فى مجالات الطاقة الانتاجية والتبنية التحتية.

وأشار الرئيس الصينى إلى أنه تم انجاز الجزء الأول من مشروع تنمية منطقة قناة السويس عبر التعاون الاقتصادى والتجارى بين البلدين، والذى قامت من خلاله 34 شركة صينية باستثمار نحو 426 مليون دولار، وفرت قرابة ألفى فرصة عمل للشعب المصري.

وأعلن عن إطلاق المرحلة الثانية من التعاون بين مصر والصين فى مشروع تنمية منطقة قناة السويس، مشيرا إلى أنه بعد انجاز هذا المشروع ستكون هناك 100 شركة صينية ستعمل على ضخ استثمارات تقدر بنحو 2٫5 مليار دولار.

كما أعلن الرئيس الصينى أن الجانبين توصلا إلى الاتفاق على تنفيذ 15 مشروعا للتعاون فى مجال الطاقة الانتاجية وفى مقدمتها الكهرباء والمواصلات والبنية التحتية، وقال إنه من المتوقع أن تصل الاستثمارات الاجمالية الصينية لهذه المشروعات إلى مبلغ 15 مليار دولار.

وأوضح أنه تم إطلاق بعض هذه المشروعات، وانه يتم التواصل للاتفاق قريبل على بقية هذه المشروعات، مؤكدا أن هذه المشروعات ستضفى قوة جديدة للأهمية الاقتصادية فى مصر.

وأكد جين بينج أن المباحثات مع الرئيس السيسى تبادلت بشكل شامل القضايا الثنائية ذات الاهتمام المشترك، وأنها شهدت توافقا مهما وواسع النطاق، كما شهدت التوقيع على مجموعة اتفاقيات مهمة.

كما أكد أن الزيارة حققت نتائج مثمرة ونجاحات مهمة، وتقدم فى نهاية كلمته بالشكر للرئيس السيسى والحكومة والشعب المصرى على كرم الضيافة الذى تلقاه هو والوفد المرافق له، فضلا على دقة الترتيبات. وقال انه يتطلع الى مشاركة الرئيس السيسى وتشريفه كضيف شرف فى قمة مجموعة الدول العشرين فى الصين سبتمبر المقبل.

وحضر المؤتمر من الجانب المصري، رئيس مجلس الوزراء ووزراء الكهرباء والخارجية والاستثمار والتعاون الدولى والتجارة والصناعة ومحافظ البنك المركزى والسفير المصرى لدى الصين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق