الجمعة 5 من ربيع الآخر 1437 هــ 15 يناير 2016 السنة 140 العدد 47156

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بنك الطلبات

أنا شاب فى الثلاثين من عمري، أعمل موظفا فى مكان مرموق بالمؤهل العالى

الذى حصلت عليه، وأديت العمرة مرتين، وتجمع أسرتنا الألفة والمودة، ولى أختان متزوجتان لم يشترط أبى عند زواجهما شيئا على العريسين اللذين تقدما لهما، كل ما فى الأمر أنه تأكد من حسن سيرتيهما، وطيبة أسرتيهما، وتم الزواج بالمشاركة، وتعيشان الآن فى سعادة، أما أنا فمنذ ثلاث سنوات وأنا أسعى للزواج من فتاة أجد فيها ما أحلم به فى شريكة حياتي، وتقدمت لأكثر من واحدة، وفى كل مرة افاجأ بالطلبات المغالى فيها، بل إن العروس نفسها تتحدث بكل جرأة عن الشبكة والعفش والشقة التمليك، ولم تحدثنى واحدة منهن عن الأخلاق ولا المعاملة، وهل سأراعى الله فيها أم لا؟! بل إن إحداهن اشترطت أن يكون دخلى ثمانية آلاف جنيه لكى أضمن لها حياة مرفهة، وقد جمعتنى لقاءات مع أصدقاء لى من أيام الدراسة، وعرفت منهم أن أغلبهم وجدوا ضالتهم فى الزواج من بنات يعشن فى الخارج مع أسرهن بحكم أعمال آبائهن فى الدول العربية، وأنهم سعداء فى حياتهم، ولم يجدوا التعسف الموجود هنا من أسر كثيرة، وكم تمنيت أن أتزوج مثلهم من فتاة لا يشغلها الدخل الكبير الى حد المرض، وأن تكون شريكة حياتى اسما ومسمي، فوالداى غير سعيدين لعدم زواجي، وأنا لن أتزوج إلا ممن ارتاح إليها، وأتأكد من حبها لى وحبى لها، وليس «زواج مصلحة» كما يقولون.. وأرجو منك النصيحة.

{ لا تتزوج إلا بمن تتأكد من أنك تبادلها المشاعر نفسها، وتقوم علاقتكما معا على الصراحة والوضوح فى كل شيء.. عملك، وأسرتك، ووضعك الاجتماعي، وظروفك المادية، والامكانات المتاحة لديك، وما سوف تتحمله من لوازم العفش والزواج، وما ستأتى به هى من مستلزمات الجهاز.. إلى غير ذلك من أمور يجب وضع النقاط على الحروف بشأنها.. ولا تتسرع فى اتخاذ قرار القبول أو الرفض إلا بعد فترة تعارف مناسبة، فأحيانا يحاول بعض الناس إظهار عكس ما يبطنون من باب «أنا لا أكذب ولكنى أتجمل»، ولكن الكذب كذب، والصدق صدق، فكن صادقا تجد صادقة بإذن الله، وليعلم أهل كل عروس يتعنتون فى الطلبات لمن يتقدم طالبا يد ابنتهم، إن مغالاتهم فى النواحى المادية سوف تنعكس بالسلب عليها إن عاجلا أو آجلا، ولينظروا إلى أرقام الاحصاءات عن عدد المطلقين والمطلقات والأوساط التى يعيشون فيها ليتأكدوا أن الأموال لا تصنع السعادة، وأن من عاش آمنا مطمئنا هاديء البال، حيزت له الدنيا بحذافيرها، وفقك الله وسدد خطاك.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    نصيحة وخدمة
    2016/01/15 03:27
    0-
    5+

    لابد ان تيسروا ولا تعسروا
    الحقيقة الشباب مساكين والظروف صعبة ومع ذلك هناك تعسف شديد من الفتيات واسرهم طبعا مش الكل ولكن الكثير منهم يجب تبسيط الامور ليجد الشباب والفتيات ضالتهم فى بعضهم البعض لو كنت اعرفك لرشحت لك عروسة محترمة وبنت ناس محترمين من اسرة طيبة يريدون شابا يتقى الله فى ابنتهم الرائعة الاخلاق والادب .. وكمان سنها صغير 23 سنة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق