الجمعة 14 من ربيع الأول 1437 هــ 25 ديسمبر 2015 السنة 140 العدد 47135

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الصوت العالى

أنا رجل فى سن السادسة والأربعين، وحاصل على ليسانس حقوق، ومن أسرة ميسورة، وكنت قد أعجبت فى أثناء دراستى بالسنة الثانية فى الكلية بجارة لي،

وكانت وقتها فى المرحلة الثانوية، فتقدمت لها، ووافق والدها على ارتباطى بها، وقرأنا الفاتحة، وعلى مدى ستة أشهر كانت من أسعد أيام حياتى وجدت منها التفاهم والحب، ولمست التقدير من والديها وأخوتها، وحددنا موعد الخطبة، وفى يوم شراء فستان الخطبة حضرت متأخرا عن الساعة التى اتفقنا عليها، وجلس الجميع فى انتظاري، ولما وصلت إليهم، بدت علامات الغضب على والدها، وعبر عن استيائه لعدم احترامى المواعيد، فما كان منى إلا أن خرجت على الفور من منزلهم، ولم تكتمل الخطبة، وتناسيت الموضوع، وأكملت دراستى بالكلية، وبعد تخرجى بأربع سنوات تزوجت فتاة رشحها لى المعارف والأقارب، ولم أكن أعرفها هى وأهلها من قبل، وهى حاصلة على دبلوم متوسط، وقد شعرت أنها طيبة، وقلت فى نفسي: تكفينى أخلاقها، لكنى وجدت بعد الزواج أنها ممثلة بارعة، إذ كشفت عن وجهها الحقيقي، وكانت حاملا فى ابنتى الأولي، وساد الصوت العالى والعناد، والاهمال حياتنا، وبعد انجابها ابنتنا تصورت أنها ستهدأ أو تغير أسلوبها الجاف فى التعامل، لكن هيهات لمثلها أن يتغير، ثم أنجبت بنتا ثانية وثالثة، ثم ولدا، وكبلنى الأولاد، فلم أجرؤ على تطليقها من أجلهم، ولجأت الى أسلوب الضرب فلم يجد شيئا.. ومرت تسعة عشر عاما على وضعنا هذا، وأصبت بالاكتئاب، ولا أدرى ما هو السبيل الى علاج هذه المشكلة؟

ولكاتب هذه الرسالة أقول:

تعددت أخطاؤك فكان طبيعيا أن تصل الى هذا المأزق الصعب الذى تعيشه الآن، فالخطأ الأول الذى يؤكد أنك تتصرف بعشوائية، ولا تعقل الأمور ولا تضعها فى نصابها الصحيح، هو أنك فسخت خطبتك من فتاتك الأولى لان أباها غضب من عدم التزامك بالموعد الذى حددته وتركت الجميع فى انتظارك، فإذا كان الالتزام بشكل عام مطلوبا، فإنه فى هذه الحالة يصبح عاملا أساسيا فى نظر أهل من سوف ترتبط بها، فى تحديد مدى التزامك من عدمه كما أن عدم مجيئك فى الموعد المحدد قد يسبب لهم حرجا بالغا أمام الآخرين، وكان بإمكانك أن تشرح لهم الأسباب التى أخرتك عن موعدهم، وبالتأكيد كانوا سيقدرون لك ذلك، لكن التسرع هو الذى أوصلك الى هذا القرار الذى خسرت به من كنت تكن لها حبا، ثم أين أهلك؟ وهل تتصرف فى أمور حياتك دون استشارة أحد؟..

أما عن زوجتك التى ارتبطت بها بشكل تقليدي، فإن الشماعة التى يعلق عليها الكثيرون فشل زيجاتهم هى «زواج الصالونات» مع أن هذا الزواج تتاح فيه دراسة الطرفين ويكون أكثر واقعية من زواج العلاقات العاطفية غير القائمة على أسس راسخة، وحتى لو اكتشفت صفاتها السيئة بعد الزواج، فقد كان يتعين عليك أن تضع النقاط على الحروف مع أهلها، واذا فشلت فى الوصول الى حل يكون الانفصال، «وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته»، وأرى أن تحاول تقريب المسافات بينكما مع بعض المرونة فى المواقف والمناقشات حتى تنصلح الأمور.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    ^^HR
    2015/12/25 08:57
    0-
    2+

    شكرا لك سيادة المحامى على الصبر والاحتواء وننصحك بإكمال المسيرة من اجل اولادك ولك الجزاء إن كنت محقا
    الحقيقة وبصراحة ومن غير زعل ياسيادة المحامى :أنا مبسوط أوى لتغلب دبلوم متوسط على محامى،،طول عمرنا نقول ربنا يكون فى عون زوجة رجل القانون عند حدوث طارئ او مشكلة او مطالبة الزوجة بحق من حقوقها
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مالك امين
    2015/12/25 03:06
    0-
    0+

    ارى ان تحاول رأب الصدع مع زوجتك
    منتظر مننا نقولك شرد ولادك واهدم اسرتك مش معقول حرام ولادكم على الاقل حاول مع زوجتك وفهمها حاجة مهمة جدا انكم حولكم ناس وتسمع اصواتكم ومشاكلكم ولديكم بنات والبنت سمعة هى واسرتها فلا تخربوا فرص ابناؤكم عندما يطرق بابكم عرسان وعرايس يسألون عنكم وعن سيرتكم ومسلككم فهل ترضى هى او انت بأتكون سببب تخريب حياة اولادكم ؟ وكلمة فى اذن الزوج مجرد التلويح بزواج اخر احيانا يرجع الزوجة عن مسلك معوج ارجو الاتصل الامور لذلك بالطبع
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق