الجمعة 15 من صفر 1437 هــ 27 نوفمبر 2015 السنة 140 العدد 47107

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الطفل غير المهذب الذي يعشقه البلجيكيون‏!‏

محمد بركة
يبدو بتلقائيته ونظرته الناعسة و جسده النحيل مغرقا في عالم شفاف من البراءة‏,‏ لكنك حين تنظر الي نصفه الأسفل تفاجئء به وهو يعملها في سكينة وهدوء‏!‏ انه تمثال مانييكن بس و التي تعني باللغة الهولندية‏-‏ حيث كانت بلجيكا لا تزال جزءا من الاراضي الهولندية قبل نحو ثلاثة قرون‏-‏ الطفل الذي يتبول‏.‏

 التمثال يعد رمزا وطنيا ينتشر عبر جميع أنحاء الأراضي البلجيكية لكنه يزداد حضورا علي نحو لافت في العاصمة بروكسل, لا سيما منطقة وسط البلد بها.
كيف صار الطفل غير المهذب حالة وطنية لدي شعب متحضر و ما هي حكاية هذا التمثال العجيب الذي يلاحقك بكل مكان في الشوارع و الميادين الرئيسية فضلا عن الصحف و المجلات و شاشات التلفزة ؟
سألت هنا و تحريت.. و النتيجة: لا أحد يملك اجابة قاطعة!
مؤرخو الفن و الباحثون المختصون في تاريخ البلد أنفسهم يقولون توجد عدة نظريات و ليست نظرية واحدة مؤكدة. و بشكل عام, فإنه من المرجح أن يكون التمثال الاصلي قد شيده من البرونز النحات جيروم دو كويسنوي في الربع الاول من القرن السادس عشر ليزين النافورة الاساسية بروكسل و التي كانت مركزا لتوزيع مياه الشرب آنذاك. أما لماذا طفل يتبول, فتلك هي المسألة. ثمة نظرية تشير الي أنه في احدي الحروب التي شهدتها البلاد في نضالها من أجل الاستقلال, فإن طفلا صغيرا تبول علي بعض المتفجرات التي وضعها الاعداء الي جوار أسوار المدينة فأنقذ الشعب من كارثة محققة. تفسير اخر يقول إن التمثال يشير الي احد الدوقة من العائلة المالكة و الذي تولي السلطة و هو لا يزال صبيا حيث قاد قواته في المعارك من خلال فراشه الصغير المربوط الي جذع شجرة حيث كان يتبول علي قوات الاعداء! النظرية الثالثة و الأخيرة- تبدو نظريا أقرب الي المنطق- تذهب الي أن التمثال إنما يخلد الدور الذي قام به الأطفال في صناعة الجلود ببروكسل في القرون الوسطي حيث كان يتم الاستعانة بهم في المدابغ من أجل التبول علي الجلود و هي في مراحلها الاولي من أجل الحصول في النهاية علي خامة جلدية أكثر متانة بفضل الامونيا التي يحتوي عليها بول الصغار.
تتعدد التفسيرات إذن.. ويبقي التمثال رمزا وطنيا و قيمة ثقافية بحرفيته العالية كعمل نحتي بارع من البرونز فضلا عن أسطوريته في بلد يبحث عن تاريخه الخاص و أسطورته الخاصة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق