الأربعاء 13 من صفر 1437 هــ 25 نوفمبر 2015 السنة 140 العدد 47105

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

منظومة أمن المطارات.. وتنشيط السياحة بين «توحيد» المسئولية وإدارة الأزمة

◀ أشــرف الحديدى
تداعيات حادث الطائرة الروسية السريعة تركت تأثيرا سلبيا على الحركة الجوية والسياحية الى مصر بعد تعليق بريطانيا وروسيا رحلاتهما الى شرم الشيخ، ووصل الامر الى طلب الجانب الروسى من مصر تعليق رحلات مصر للطيران الى موسكو، وهنا يمكننا ان نتفهم حرص الجانب الروسى على أمن وسلامة مواطنيه من خلال تدابير خاصة بعد الحادث وتفهم الاجراءات الاستثنائية التى تتخذها روسيا وهذا حقها فى ظل تصاعد وتيرة التهديدات الارهابية عالميا.

ولكن هذه التداعيات تتطلب منا ان نعيد ترتيب اولوياتنا وحساباتنا فى العديد من المجالات خاصة فيما يتعلق بمنظومة العمل داخل قطاعات عديدة منها الطيران والسياحة وغيرها من القطاعات، وضرورة وضع خطة متكاملة تحديدا لمنظومة العمل بالمطارات المصرية يتم من خلالها «توحيد» الجهة المسئولة عن ادارة وتشغيل المطار من كافة النواحى الامنية والادارية والاقتصادية بدلا من «تفرق» وتشتت المسئوليات حاليا وتوزيعها على جهات عدة لا سلطان لجهة على أخرى، وهنا يصعب حتما تحديد المسئوليات ـ والتى نقر أنها متداخلة ومتشعبة بدرجات متفاوتة ـ ولا يمكن بالتالى محاسبة المقصرين!

ايضا نحتاج الى ادارة أزمة السياحة الى مصر، وانخفاض الحركة الجوية وتحديدا فى المدن السياحية وخاصة فى شرم الشيخ بخطة منهجية بعيدا عن الشعارات الرنانة والتى جاء التعامل معها حتى الان بصورة «حماسية» و «عشوائية» دون خطة علمية مدروسة لمواجهة الازمة الحقيقية بعمل برامج ترويج حقيقية للسياح الاجانب والذهاب اليهم فى بلادهم من خلال خطة تسويقية متكاملة، واللجوء الى فتح اسواق جديدة سواء بالنسبة للسياحة او شركات الطيران المصرية بمزايا جاذبة مع تقديرنا لكل المبادرات الجيدة لتنشيط السياحة الى شرم الشيخ تحديدا برغم ان مدنا سياحية فى مصر تعانى ايضا من تراجع فى الحركة السياحية، وتحتاج الى ان تكون ضمن منظومة متكاملة لتنشيط السياحة الى مصر، ولكن ليس بالمهرجانات او المسيرات ستعود السياحة.. ولكن لابد من خطوات علمية وعملية من مختلف الوزارات.

وكان يجب ايضا ان تكون هناك خطوة «استباقية» «وتضامنية» مع الأصدقاء الروس فى محنتهم بعد الحادث بإقامة «نصب تذكارى لضحايا الحادث» تعبيرا عن التضامن مع الشعب الروسى وعائلات الضحايا ويتم دعوة أسر الضحايا، الروس الى مصر لافتتاح هذا النصب التذكارى وبحضور مسئولين من الجانب الروسى والمصرى للمشاركة فى هذه المناسبة التى ستكون تعبيرا من الشعب المصرى عن تضامنه مع الشعب الروسى وان هذا الحادث الاليم لن يؤثر على العلاقات المتميزة بين الشعبين المصرى والروسى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    سمير
    2015/11/25 02:25
    1-
    4+

    السبب والصراحة و تشديد الرقابة مطلوبة
    حتى الان لم نسمع من مصر سبب سقوط ألطائرة، فكيف على السائحين زيارة البلاد، 1- كان السبب كما سجله الروس أن قنبلة وضعت تحت مقعد 30A او 30B و تحديد اسماء ماريا افلافا و والدتها مارينا افلافا جالسين على المقعدين 2- اذا كانت مصر لها اراء اخرى فعليها ان تفيد العالم بها، 3- أي إنسان بميول اخوانية أو أرتكب أي جريمة يمنع من أى مركز أو أي وظيفة فى أى مطار و لا محسوبية في التوظيف من وزير أو رئيس 4- تشديد مراقبة المطارات والتفتيش إلكترونيا و تفتيش شخصي على كل راكب و متعلقاته حتى إذا كان طفل أو حتى رضيع، و بذالك إطمئنان السائح و رجوعه للزيارة و هو متأكد من عدم تكرار هذه المصيبة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • راضى فكرى
      2015/11/25 09:35
      0-
      0+

      اتفق مع السيد سمير
      يوجد الكثير من الفنيون والمهندسون والمراقبون الجويون من اعضاء الارهابيه والاخوان المسلمين والاسماء موجوده طرف مديروا الامن بكافه شركات الوزاره ولماذا السكوت عليهم ولابد من اجتثاثهم من الوزاره تماما حتى ولو كانوا يعملون بالهندسه او الطرق او الصيانه