الثلاثاء 21 من محرم 1437 هــ 3 نوفمبر 2015 السنة 140 العدد 47083

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

للعقل فقط
قطر تتدخل عسكريا فى سوريا

على الذين ارتعدوا خوفا ورعبا عليهم الآن ان يخلدوا للراحة ويتحلوا بالهدوء والسكينة وممارسة حياتهم العادية فما سمعوه ما هو إلا عارض وربما هو على سبيل التهديد والردع ليس أكثر ولا أقل ، وها هى الدوحة العزيزة تعود وتبث الطمأنينة فى نفوسهم المعذبة والمتوجسة بقرارها الحكيم الصائب بعدم تدخلها عسكريا فى سوريا

والشكر بالطبع موصول للقائمين على إدارة الإمارة الغنية غازا ونفطا وبقلة السكان ، فليحفظهم الرب جميعا لأنهم بقرارهم المسئول جنبوا البشرية حربا عالمية ثالثة ، بعد أن كانوا على شفا رفع رموز الشفرة عن ترسانتهم الفتاكة.

وكان السيد خالد العطية وزير الخارجية القطرى سبق وقال فى مقابلة مع شبكة سى إن إن الأمريكية قبل أسبوعين أن بلاده سوف تقوم بواجباتها لحماية الشعب السورى من وحشية نظامه المستبد ، وذلك بتوجيه ضربات قاصمة له ، وكأنه أراد أن يرد على ما قامت به ــ ومازالت ــ روسيا  ، ولم يدر بخلده على ما يبدو الفارق الهائل بل لا توجد له مقارنة فى الاصل ، وكيف له ذلك فهو يشعر بما لا يدع اى مجال للشك ، أنه ند لا يبارى ولا ينافس ، ودليله الدامغ أن دولته حازت على حق إقامة كاس العالم لكرة القدم عام 2022 فى نفس اليوم الذى نال فيه الدب الروسى الشرف نفسه لسنة 2018.

ويالها من مفارقة تدعو للأسى فالكرملين يحارب داعش فى حين قصر البحر يدعم «جبهة النصرة» المرتبطة بالقاعدة والمصنفة فى خانة التنظيمات الارهابية ، وعلى اراضيه تسكن الطالبانية و تيارات متأسلمة فى تحالف يثير الشكوك حول هوية تلك الكيانات التكفيرية والتفجيرية واهداف الداعمين لها.

كل دولة لها الحق فى أن يكون لها دور شريطة ان يتناسب مع حجمها وتاريخها وما تركته من ميراث إنسانى وما تمتلكه من حضارة وإلا فشر البلية ما يضحك ، ولا أدرى لماذا تذكرتت تللك المقولة الساخرة أول ما شطح نطح.


لمزيد من مقالات سيد عبد المجبد

رابط دائم: