الجمعة 3 من محرم 1437 هــ 16 أكتوبر 2015 السنة 140 العدد 47065

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

السفينة الوحيدة الباقية في العالم منذ القرن الـ‏7‏1
تايتانيك السويدية اسمها فازا

زارت المتحف في استوكهولم‏:‏ ريهام مازن
تشتهر استوكهولم‏,‏ عاصمة السويد بمتاحفها الجميلة والمتنوعة‏..‏ حيث يوجد فيها وحدها‏63‏ متحفا أهمها متحف فازا‏,‏ الأكثر اجتذابا للسياح والزائرين‏.‏

....................................................................
ومتحف فازا, مخصص لبقايا سفينة حربية شراعية سويدية تم بناؤها ما بين العام1626-..1628 وكانت تعد تحفة الملك جوستاف أدولف الثاني والذي حكم السويد في الفترة من1611 إلي عام1632 وكان حفيد الملك جوستاف فازا, الذي كانت السويد تعد في فترة حكمه قوة عظمي.
ولأنه كان يخوض ثلاثة حروب منذ أن اعتلي العرش, ضد روسيا, والدانمارك وبولندا, فقد قرر أن يخصص كل ما يملك لبناء هذه السفينة الحربية, والتي كان مقررا لها خوض الحرب ضد بولندا.
تم بناء السفينة في ستوكهولم تحت إشراف بناء السفن الهولندي هنرك هايبرتسون, وكان يعاونه نجارون ونحاتون ودهانون وزجاجون وصناع الأشرعة وحدادون والعديد من الحرفيين والمهنيين الآخرين. وبلغ إجمالي عدد من عملوا لبناء فازا أربعمائة شخص.. واستغرق بناؤها حوالي عامين.
وسفينة فازا كانت واحدة من كبريات البواخر البحرية السويدية, التي حملت علي متنها64 مدفعا,( تطلق كرات زنة الواحدة منها24 رطلا أو أكثر من11 كجم). وكان لدي السويد ما يقرب من20 سفينة حربية ولكن لم تكن أي واحدة منها بهذا العدد أو الوزن من المدافع مثل سفينة الفازا.
في يوم10 أغسطس عام1628, أبحرت عدد من السفن الحربية الملكية من ميناء ستوكهولم, وكانت أكبرها سفينة فازا في أول رحلة بحرية لها بعد استكمال بنائها.
وقبل غرق السفينة تايتانيك عام1912 والتي جسدها الفيلم الامريكي بطولة ليوناردو ديكابريو وكيت وينسليت كانت هناك قصة أخري لـتايتانيك سويدية غرقت قبلها بنحو284 سنة أثناء قيامها بالإبحار لأول مرة أيضا من ميناء ستوكهولم, وبعد أن تحركت لميل بحري واحد بعيدة عن الميناء هبت فجأة عاصفة أدت لميل السفينة, ولكن القبطان تمكن من إصلاح وضعها مرة أخري, ثم هبت عاصفة ثانية أقوي أدت إلي انقلابها, لتغمرها المياه عبر منافذ المدافع المفتوحة.
وغطست فازا وصولا للقاع آخذة معها علي الأقل30 وربما أكثر من أفراد طاقمها البالغ150 فردا.
وبعد333 سنة من غرقها, وفي عام1961 تحديدا, تم اكتشاف موقع السفينة في الخمسينات من القرن الماضي وتم انتشالها سليمة إلي حد كبير, ثم تم وضعها في متحف مؤقت حتي عام1987, ونقلت بعد ذلك إلي متحف فازا في ستوكهولم.
بعد رفع سفينة فازا ركز الخبراء علي طريقة حفظ مناسبة, وقد اختاروا استخدام مادة البولي ايثيلين جلايكول(PEG), وهي منتج شمعي قابل للذوبان في المياه الذي يتوغل ببطيء في الخشب ويحل محل المياه. واستمر رش هذه المادة لعدة سنوات.
لم تكن السفن الحربية في القرن السابع عشر مجرد محركات حربية, فكانت قصورا طافية علي سطح البحر. وقد حملت قطع النحت التي تم إنقاذها آثار الطلاء بالذهب والدهانات. وتوضح التحاليل الحديثة أنها قد طليت بألوان صارخة علي خلفية حمراء.. وتمثل النقوش أسودا, وأبطالا وأباطرة رومان, ومخلوقات بحرية وآلهة يونانيين والعديد العديد.. وكان غرضهم الكامن وراء ذلك هو تعظيم الملك السويدي وإعطاء تعبير لقوته وثقافته وطموحاته السياسية.
وتتكون السفينة من أكثر من14.000 قطعة خشب تم علاجها, من بينها700 قطعة نقش, تم حفظها, بصورة فردية ثم أعيدت إلي وضعها الأصلي علي متن السفينة.
ومتحف فازا كما تقول مارتينا لارسون, مسئولة المعلومات بالمتحف يجذب زوارا أكثر من أي متحف آخر في جميع دول سكاندنافيا, كما تتم زيارة ستوكهولم من أجل سفينة فازا وحدها.
ويضم متحف فازا تسعة معارض أخري ذات الصلة, وورشة صيانة جيدة التجهيزات ومطعما لخدمة زوار فازا, وكما تقول شارلوتا دراكي, مديرة المطعم التي التقيناها خلال جولتنا بالمتحف: إن المقهي والمطعم يقدمان وجبات سويدية أصيلة كما نركز علي سمكة السالمون, أهم ما تشتهر به السويد ونقدمها بالطرق السويدية التقليدية.
وفازا هي السفينة الوحيدة الباقية في العالم منذ القرن السابع عشر. وتحتفظ بأكثر من95% من قطعها الأصلية المزخرفة بمئات النقوش المنحوتة, وتعتبر كنزا فنيا فريدا من نوعه وواحدة من أبرز المقاصد السياحية في السويد والعالم.
معلومات عن زيارة المتحف
مواعيد الزيارة في متحف فازا يكون ما بين الثامنة والخامسة مساء وتقدر قيمة تذكرة دخول الزوار بـ130 كرونة سويديةSEK, أي ما يعادل130 جنيها تقريبا وللطلبة تقدر التذكرة بـ100 جنيه بعد التأكد من هويتهم الدراسية.. كما يتم شرح المعلومات عن المتحف للزوار باللغة الإنجليزية عدة مرات في كل يوم.
ولزوار استكهولم أقول: عليكم بشراء( كارت استكهولم) فور وصولكم لمطار أرلاندا بالعاصمة السويدية, لأن تكلفة زيارة المتاحف بالإضافة إلي وسائل النقل والمواصلات باهظة التكاليف, فهذا الكارت يوفر الكثير من هذه المصاريف, إلا عددا قليلا من المتاحف.. وتكلفة هذا الكارت تقدر ب1150SEK.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق