الجمعة 25 من ذي الحجة 1436 هــ 9 أكتوبر 2015 السنة 140 العدد 47058

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

تكريم خاص لـ «الحاضرين الغائبين» .. نور وعمر وفاتن وصباح والسندريلا

رسالة مالمو ـ مريم عاطف:
فى مدينة مالمو التى تقع فى مقاطعة سكونا السويدية أقيم مهرجان مالمو للسينما العربية للعام الخامس على التوالى، وهو أول مهرجان تحتضنه المدينة التى تضم أكثر من 300 ألف من الجاليات العربية، تابعوا بشغف الأفلام السينمائية العربية بكافة أنواعها ما بين الوثائقية والطويلة والقصيرة ممثلة 30 دوله عربية منها مصر والعراق وفلسطين والبحرين ولبنان والإمارات وغيرها.

حيث تميزت هذه الدورة بالحضور الكثيف، ولاحظنا تفوقه عن كل عام وحضور مصرى كبير من النقاد والإعلاميين والنجوم وأيضا صناع ونجون السينما العربية

.......................................................................

نقاد بلا حدود

شهدت الدورة انطلاق فعاليات مشروع «نقاد بلا حدود» بهدف تعزيز التبادل الثقافي العالمى، شارك فيها عدد من النقاد المصريين منهم طارق الشناوى ورامى عبد الرازق، بالإضافة إلى نقاد أخرين من بلدان الشمال الأوروبى والعالم العربى.

مشاهدات لبعض الأفلام المشاركة فى المهرجان

شارك في المهرجان ضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة 12 فيلما روائيا طويلا، تتناول موضوعات مختلفة من الحياة الاجتماعية والثقافية التي ليست بمعزل عن التحولات المجتمعية والأزمات في العالم العربى منها :

«عيون الحرامية»

عرض المهرجان فى فعالياته الفيلم الفلسطيني «عيون الحرامية» للمخرجة الفلسطينية نجوى النجار وبطولة الفنان المصرى خالد أبو النجا وهو فيلم روائي طويل إنتاج عام 2015 يروي قصة رجل فلسطيني مسيحي أمضى عشر سنوات من عمره في السجون الإسرائيلية، وخرج يبحث عن ابنته الوحيدة التي أخذت وهي طفلة رضيعة للعيش مع أسرة جديدة وحياة جديدة، والقصة تعكس الرباط العاطفي بين أب وابنته التي لا تعرف إلا بعد حين بأنه والدها، وفي أثناء الأحداث تتداخل الدراما الاجتماعية مع السياسية في مجتمع تحت الاحتلال، ورشح الفيلم لنيل جائزة الأوسكار في عام 2015

«بتوقيت القاهرة»

أهدى المهرجان باكورة أعمال دورته الخامسة لعشاق السينما العربية، عبر تنظيمه لعرض الفيلم المصرى «بتوقيت القاهرة» من بطولة الفنان القدير الراحل نور الشريف وميرفت أمين وسمير صبري ودرة وشريف رمزي وتأليف وإخراج أمير رمسيس، شارك الفيلم إلى جانب تسعة أفلام روائية ضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ويروي الفيلم ثلاث حكايات تجري في يوم واحد في مدينة القاهرة، حكاية «ليلى السماحي» ممثلة معتزلة التى تقوم بدورها ميرفت أمين تبحث عن «سامح كمال» آخر الممثلين الذين شاركتهم دورا، وحكاية «سلمى» التي تواعد «وائل» فى شقة أحد أصدقائه بعد استحالة زواجهما، وحكاية «حازم» تاجر مخدرات شاب، وترصد مشاهد الفيلم اللحظات المصيرية في حياة ست شخصيات لكل منهم حكايته التي تتصل مع حكايات الآخرين، وتضيء على اكتشافات كثيرة، وتم عرض الفيلم فى حفل الختام ليكرم إسم الراحل القدير نور الشريف وحاز على تقدير وإعجاب والتصفيق الحار من جميع الحضور.

فيلم «دلافين»

وهو فيلم إماراتى من إنتاج عام 2014 للمخرج وليد الشحى وسيناريو أحمد سالمين

وتمثيل مرعي الحليان، خالد أمين، ريم إرحمة، و يروي الفيلم قصة من ثلاثة مسارات، تمتد إلى نهاياتها المفتوحة على مدى أربع وعشرين ساعة، في ثلاثة عوالم منفصلة ظاهرياً، لكنها متشابكة في العمق: الأنوثة، والذكورة، والطفولة، في نسيج اجتماعي واحد، من خلال قصص منفصلة حيث يوزع الفيلم فرصاً متساوية للجميع لرسم صورته الخاصة في النسيج، وتبرير موقفه المتمرّد تجاه الآخر، والنسيج الاجتماعي برمته.

فيلم «ذيب»

من الأردن والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة وقطر « 2014» مدته 100 دقيقة

للمخرج ناجي أبو نوار، وسيناريو ناجة أبو نوار وباسل غندور، يحكى الفيلم عن الشاب ذيب الذى يعيش مع قبيلته في زاوية منسية من الإمبراطورية العثمانية عام 1916، وبعد أن فقد والده، يعيش مع شقيقه حسين، وتوقفت حياتهم مع وصول ضابط في الجيش البريطاني في مهمة غامضة.

فيلم «غدي»

فيلم لبنانى طويل للمخرج أمين درة ، وسيناريو وبطولة جورج خباز، يلقى الضوء عن الطفل غدى «من ذوى الإحتياجات الخاصة» والفيلم يحاول تسليط الضوء على مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة في مجتمع لا يعيرهم اهتماما.

تكريم 5 نجوم

بإلإضافة إلى النجم نور الشريف، كرم المهرجان أربعة نجوم عرب رحلوا وأثروا مسيرة السينما العربية، وذلك من خلال عرض فيلم يتناول حياة وعمل النجم العربي العالمي عمر الشريف، سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، النجمة والمطربة اللبنانية صباح، وسندريلا السينما العربية سعاد حسني.

رئيس المهرجان : السينما المصرية ما زالت رائدة

فى تصريحات خاصة للأهرام قال رئيس ومؤسس المهرجان المخرج الفلسطينى محمد قبلاوى أن السينما المصرية كانت وما زالت رائدة ومتقدمة، وتعكس هموم كافة شرائح المجتمع العربي وليس فقط المصري، ونحن في مهرجان مالمو نشعر بالفخر إذ نقدم للجمهور العالمي في السويد، السينما العربية ونجومها وصناعها الكبار، ولمصر من هذا الشأن الكبير والدور الفعال، وقد انعكس ذلك على برنامج الدورة الخامسة للمهرجان والدورات السابقة، فنحن نعتز بفيلم الراحل نور الشريف بتوقيت القاهرة الذى عرض فى حفل الاختتام والحقيقة إن تكريمه هو تكريم للمهرجان ، فهو حي بيننا بأعماله التي نفتخر بها جميعا

كما أن السينما المصرية تضفى أجواء من نوع خاص على جميع دوراتنا السابقة حيث إننا عرضنا فى افتتاح الدورة الرابعة فيلم فتاة المصنع للمخرج القدير محمد خان والذي عرض في جميع دور العرض في السويد لاحقا، وفيلم فيلا 69 للمخرجة أيتين امين الذى رافقنا في الجولة على 16 مدينة سويدية

وأضاف قبلاوى: أما عن باقى الأفلام العربية هى فى الحقيقة تضئ المهرجان ويتشرف المهرجان بكل ضيوفه من نجوم وصناع السينما العربية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق