الثلاثاء 26 من شوال 1436 هــ 11 أغسطس 2015 السنة 140 العدد 46999

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رويترز: «إمبراطورية» الحرس الثورى أكبر المستفيدين من الإتفاق الإيرانى

واشنطن - وكالات الأنباء:
كشف تقرير لوكالة رويترز للأنباء أن مجموعة من أكبر المستفيدين من الاتفاق النووى مع إيران ورفع العقوبات المحتمل هى عدد من الشركات التى لها صلات قوية بالحرس الثورى الإيرانى التى مازال يسيطر عليها أعضاء هذا التنظيم المسلح القديم ويتحكمون فى الصناعة مدعومين بقوى سياسية نافذة.

وأوضح التقرير أنه سيتم رفع العقوبات عما يقرب من ٩٠ مسئولا سابقا وحاليا وكيانا بما فيهم الحرس الثورى نفسه من القائمة التى وضعتها كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى والأمم المتحدة، وبالتالى سوف تتعامل "إمبراطورية" هذه الشركات والمجموعات الاقتصادية المتصلة بالحرس الثورى مع شركات غربية فى عدة مجالات باعتبارهم مسيطرين على جوانب حيوية فى الاقتصاد الإيرانى رغم أن أعضاء هذا التنظيم ما زالوا يعتبرون أنفسهم حماة لمبادىء الثورة الإسلامية معادين للنفوذ الأمريكي.

وأضاف أن عملية رفع العقوبات سوف تتم على مراحل وسوف يكون على بعض الشركات الانتظار لمدة ٨ سنوات لحين رفع العقوبات عنها بينما لن يتم رفعها أبدا عن شركات أخرى خشية نشاط هذه الشركات الغامض الذى يتعدى الحدود الإيرانية.

وذكر التقرير أن من بين هذه الكيانات الاقتصادية هى مجموعة عقارية تضم ٢٨١ شركة قيمتها تصل إلى مليارات الدولارات، وتعتبرها واشنطن من إحدى الجهات التى تنشر أسلحة الدمار الشامل، ولكن من المقرر أن يرفع الاتحاد الأوروبى العقوبات عن هذه المجموعة خلال ٨ سنوات بينما ستواصل الولايات المتحدة انتهاج سياستها الرافضة لها.

وأشار إلى أن عددا قليلا سوف يتمتعون بالرفع الفورى للعقوبات بعد إقرار "يوم التنفيذ" الذى يؤكد التزام إيران بالاتفاق والمتوقع خلال العام المقبل. وفى المقابل فإن الاتحاد الأوروبى سوف يرفع العقوبات خلال ٨ سنوات عن أحد البنوك التى تتهمها الولايات المتحدة بتحويل أموال إلى جهات إرهابية مثل حزب الله وحماس بينما ستظل واشنطن فى انتهاج السياسة ذاتها تجاه البنك.

وكشف التقرير أنه سيكون متاحا لأى شركة سوف يتم رفع العقوبات عنها عقب يوم التنفيذ بتحويل أموال عبر البنوك العالمية والدخول إلى النظام البنكي.

وتضم قائمة الاتحاد الأوروبى أسماء أخرى سوف يكون عليه الانتظار ٨ سنوات من بينها فيلق القدس التى تقود عمليات خارج البلاد وقوات الحرس الجوية وأحمد وحيدى القائد السابق للحرس الثوري، إضافة إلى عدة شركات معدات عسكرية.

فى الوقت نفسه، أعرب علاء الدين بروجردى رئيس لجنة الأمن القومى والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيرانى عن اعتقاده بأن النزعة الاستكبارية الأمريكية هى السبب فى عدم ثقة إيران بها إلى الآن.

وأكد بروجردى فى حوار مع التليفزيون الإيرانى أمس أن إيران لا تثق بالولايات المتحدة بسبب نزعتها الاستكبارية وسياساتها الداعمة لإسرائيل وقتل الشعب الفلسطينى المظلوم.

وحذر من أنه "فى مثل هذه الأجواء التى تسودها عدم الثقة، فإن أى خرق للاتفاق من قبل الجانب الآخر سيؤدى إلى إجراء مماثل من قبل إيران.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق