الأثنين 25 من شوال 1436 هــ 10 أغسطس 2015 السنة 140 العدد 46998

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

واصفا تدخلات نيتانياهو بـ«غير المسبوقة» أوباما: تحسين العلاقات بين واشنطن وطهران لن يحدث فورا

واشنطن - وكالات الأنباء :
أكد الرئيس الأمريكى باراك أوباما أن هناك فرصة لتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران، وأن وجود علاقات بناءة بين الدولتين ربما يكون بسبب الاتفاق النووي، لكن ذلك لن يحدث بشكل فوري.

وأشار أوباما، فى مقابلة مع الإعلامى فريد زكريا على شبكة "سى إن إن " الإخبارية الأمريكية، إلى أن الاتفاق يتيح إمكانية فتح محادثات موسعة مع طهران فى قضايا أخرى منها إلى سوريا على سبيل المثال.

وقال إن القضية النووية الإيرانية يجب أن يتم التعامل معها أولا، مؤكدا أن الاتفاق الذى تم التوصل إليه الشهر الماضى بين القوى العالمية الست وإيران لرفع العقوبات الاقتصادية الخانقة على طهران فى مقابل فرض قيود على برنامجها النووى يحقق هذا الهدف أفضل من أى بديل آخر. وفى الوقت نفسه، هاجم أوباما بنيامين نيتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلى قائلا :" لا يذكر أن زعيم دولة أجنبية تدخل يوما ما فى شئون السياسة الأمريكية بطريقة نيتانياهو الذى يبذل جهودا لمنع الاتفاق النووى مع طهران".

وأضاف : "أعتقد أن نيتانياهو خاطئ فى هذا الأمر، أتصور أن الافتراضات الأساسية التى توصل إليها غير صحيحة، فى الحقيقة إن كانت وجهة نظرى صحيحة فهذه ستكون أفضل طريقة لعدم حصول إيران على سلاح نووي، وهذا ليس جيدا للولايات المتحدة فحسب بل ولإسرائيل أيضا".

كما دافع الرئيس الأمريكى عن تشبيه الجمهوريين الأمريكيين بالمتشددين فى إيران الذين يقاومون أى اتفاق نووي. وأشار إلى أن الجمهوريين لا يرغبون فى التوصل إلى أى اتفاق مع إيران مثلهم مثل الحرس الثوري، الذين يعلنون صراحة رفضهم لأى تعاون مع المجتمع الدولي.

وقال إن رفض الجمهوريين للاتفاق النووى هو نتيجة لالتزام أيديولوجي، وبهذا المعنى فإنهم يتفقون مع المتشددين فى النهج ذاته.

وفى غضون ذلك، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن ٢٩ من كبار علماء الولايات المتحدة ، ومن بينهم أشخاص حائزون على جائزة نوبل وصناع مخضرمون للأسلحة النووية إلى جانب مستشارين سابقين من البيت الأبيض فى مجال العلوم، أرسلوا خطابا إلى الرئيس الأمريكى يشيدون فيه بالاتفاق النووى الإيرانى ووصفوه بأنه "مبتكر" و "صارم".

وفى تل أبيب، أكد رئيس المعارضة الإسرائيلية إسحاق هرتزوج ضرورة قبول إسرائيل لعرض الإدارة الأمريكية بشأن إجراء مباحثات حول الحصول على حزمة موسعة من المساعدات الأمنية الأمريكية.

وأعرب هرتزوج عن يقينه بأنه ما زال هناك متسع من الوقت للتوصل إلى تفاهمات بين إسرائيل الولايات المتحدة كى لا تلحق أضرارا جسيمة بالعلاقات بين البلدين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق