الأحد 24 من شوال 1436 هــ 9 أغسطس 2015 السنة 140 العدد 46997

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

تأجيل محاكمة مرسى بقضية التخابر مع قطر لليوم.. وعرضه على أحد أطباء السكر

قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل محاكمة المتهم محمد مرسى و 10 متهمين آخرين من أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية بالتخابر وتسريب وثائق ومستندات صادرة عن أجهزة الدولة السيادية وموجهة إلى مؤسسة الرئاسة،وتتعلق بالأمن القومى والقوات المسلحة المصرية، وإفشائها إلى قطر لجلسة اليوم.

 وجاء قرار التأجيل للاستماع إلى شاهدى الإثبات الثالث والرابع ، وعرض المتهم محمد مرسى على أحد أساتذة كلية الطب بجامعة القاهرة فى مجال تخصص أمراض الباطنة والسكر لتوقيع الكشف الطبى عليه، وتكليف النيابة العامة بتقديم تقرير طبى مفصل حول حالته الصحية، والسماح لهيئة الدفاع عنه بمقابلته. عقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد شرين فهمي، وعضوية المستشارين أبو النصر عثمان وحسن السايس. فى مستهل الجلسة تحدث المتهم محمد مرسى بعد موافقة المحكمة وقال إن التقرير الذى أوردته وسائل الإعلام فى شأن توقيع الكشف الطبى عليه قبل انعقاد الجلسة الماضية، تضمن معلومات مغلوطة، بحسب زعمه موضحا أن القراءات والنسب فيما يتعلق بمستويات ضغط الدم والسكر والتى نشرتها الصحف كانت تخص توقيع الكشف الطبى عليه مساء يوم 21 يوليو الماضى، وليس فى يوم انعقاد الجلسة قبل الماضية جلسة 22 يوليو . وأشار إلى أنه لا يتم السماح له بالحصول على وجبات طعام من خارج السجن، وادعى أن الوجبات التى تقدم إليه "سيئة " مطالبا المحكمة بالسماح له بمقابلة هيئة الدفاع عنه لإبلاغهما بما ذكره, وقال إنه طلب منذ فترة عرضه على لجنة طبية مكونة من أساتذة وأطباء متخصصين، لإجراء فحص طبى شامل له، أو نقله إلى مركز طبى على نفقته الخاصة، مشيرا إلى أن مستويات السكر لديه متغيرة. وطالب بالسماح له بإحضار وجبات طعام من خارج السجن، ثم استكملت المحكمة مناقشة شاهد الإثبات الأول بجهاز الأمن الوطنى حيث قامت هيئة الدفاع عن المتهمين بمناقشة الشاهد, الذى ذكر أنه تولى تنفيذ إذن النيابة العامة الخاص بضبط وإحضار بعض المتهمين، وهم أحمد على عفيفي، ومحمد كيلاني، وخالد حمدي، وأحمد ثابت، مشيرا إلى أنه بمواجهة المتهمين بالمضبوطات التى ضبطت بحوزتهم، أقروا بامتلاكها. وتابع الشاهد أنه لم يتمكن من ضبط المتهم علاء سبلان لسفره بالخارج، لكنه تمكن من ضبط الحقيبة التى تضم أصول الأوراق والمستندات والوثائق قبل تهريبها إلى الخارج مع باقى المتهمين السابق ذكرهم.. مضيفا أن المتهم أمين الصيرفى كان قد طلب من ابنته كريمة، تسليم تلك المستندات والأوراق الرسمية إلى المتهم أحمد على عفيفى فى حالة إلقاء القبض عليه. واستمعت المحكمة إلى شاهد الإثبات الثانى الضابط بقطاع الأمن الوطني، والذى قال إنه تم تكليفه بضبط المتهمة كريمة الصيرفى وتفتيش مسكنها نفاذا للإذن الصادر بذلك من النيابة العامة، موضحا أنه تم العثور على وحدات تخزين إلكترونية متنقلة (فلاش ميموري) وأجهزة حاسب آلي، ومجموعة من الأوراق .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق