الأحد 24 من شوال 1436 هــ 9 أغسطس 2015 السنة 140 العدد 46997

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بروتوكول تعاون ثقافى مع بكين احتفالا بالافتتاح

كتب ـ ياسر بهيج :
وقع الدكتور عبد الواحد النبوى وزير الثقافة و لو شو سنج وزير الثقافة الصيني الذى يزور مصر ممثلاً لرئيس جمهورية الصين فى احتفالات قناة السويس، عددا من بروتوكولات التعاون الثقافي، امس، بالمجلس الاعلى للثقافة.

تأتى البروتوكولات فى إطار البرنامج التنفيذى للتعاون الثقافى بين حكومة مصر و الصين الشعبية للأعوام 2015-2018 ، والذى يضم عددا من المجالات الثقافية والتعليمية المختلفة؛ من أبرزها التعاون فى مجالات الفنون السمعية البصرية ، والتدريب على الفنون ، والصناعات الثقافية ، وطباعة الكتاب ، والأرشفة وترميم الوثائق والمخطوطات ،  كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم بشأن العام الثقافى المصرى الصينى (عام 2016)، والذى تقرر أن يتضمن عددا كبيرا من الفعاليات الثقافية والفنية التى تقدم حضارة البلدين وتعكس فرص التعاون المستقبلى فيما بينهما.

ومن المقرر بموجب هذا البروتوكول أن تشكل لجنة برئاسة وزيرى ثقافة البلدين للعمل على إقامة العام الثقافى بين القاهرة وبكين ، وقد اٌتفق على أن تستمر هذه اللجنة فى عملها بعد ذلك لمتابعة المشروعات الثقافية الكبرى المقرر البدء فى تنفيذها خلال عام 2016.

وقال النبوى إن هذه البرامج الثقافية للتعاون الثنائى تمثل محصلة للتعاون المكثف خلال الفترة الماضية لدعم العلاقات بين البلدين على كافة الأصعدة، ونحن لدينا مشروعات كثيرة للتعاون فى مجالات مختلفة، مشيرا إلى أن التعاون الثقافى لا يقتصر على 60 عاما مضت بل يمتد إلى آلاف السنين، كما أن هذا التعاون سيمتد للأعوام التالية لبث روح السلام والمحبة وقيم التسامح.

وأضاف أن مصر بصدد إنشاء مدرسة لتعليم فنون السيرك ومن المقرر ان تتعاون الصين بخبراتها معنا فى هذا المجال، كما سيكون هناك تعاون كبير فى مجال الصناعات الثقافية، ومشروع سينما تك للحفاظ على التراث السينمائى المصرى وعرضه بطريقة تسمح للأجيال التالية مشاهدته والاستفادة منه، موضحا ان المركز الثقافى الصينى فى مصر له نشاط متميز ونأمل أن يتنقل نشاطه لمختلف المحافظات.

ووجه وزير الثقافة الصينى الشكر للقيادة السياسية على حفاوة الاستقبال، مؤكدا ثقته فى نجاح التعاون الثقافى المصرى الصيني، مشيرا إلى ان كلا من الصين ومصر صاحب حضارة عظيمة وتاريخ باهر فى العالم، لذلك لا بد من بذل قصارى جهدنا لجعل هذا التعاون نموذجا يحتذى به فى المنطقة والعالم بأسره.

وقال إن  التعاون الثقافى بين مصر والصين يرجع إلى عام 1955، وأن العلاقات ارتقت كثيرا بعد زيارة الرئيس السيسى للصين مشيرا إلى ان آفاق العام الثقافى سيظهر للعالم ليؤكد أن الصداقة راسخة بين البلدين.

وأضاف ان العلاقات الثقافية التى يشملها بروتوكول التعاون تتضمن 9 مجالات، ونحن لا نكتفى بها ونريد زيادتها خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى ان مصر تمر بمرحلة حاسمة لزيادة حركة السياحة، وهناك ارتباط  وثيق بين الثقافة والسياحة، ومن هنا تأتى القيمة الإضافية والاقتصادية للتعاون الثقافي.

رافق وزير الثقافة الصينى خلال اللقاء وفد رفيع المستوى يضم فى عضويته كلا من شيه جين ينغ رئيس قطاع شئون العلاقات الخارجية بوزراة الثقافة وفنغ بياو نائب رئيس قطاع شئون غربى اسيا وشمالى افريقيا  بوزارة الخارجية الصينية.

كما تفقد الوفد الصينى متحف الفن الحديث ودار الأوبرا المصرية، وأبدى إعجابه بأعمال رواد الفن التشكيلى المصري، ووصفها بأنها أعمالا راقية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق