الجمعة 22 من شوال 1436 هــ 7 أغسطس 2015 السنة 140 العدد 46995

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

قصة شهادات استثمار قناة السويس التى أبهرت العالم
محافظ البنك المركزى:1.1مليون شخص ساهموا فى التمويل باجمالى 64 مليار جنيه

تقرير - خليفة أدهم
تغطية‭ ‬شهادات‭ ‬استثمار‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬التى‭ ‬طرحتها‭ ‬البنوك‭ ‬العامة‭ ‬الثلاث‭ ‬،‭ ‬الاهلى‭ ‬ومصر‭ ‬،‭ ‬والقاهرة‭ ‬،‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬بنك‭ ‬قناة‭ ‬السويس،‭ ‬تحت‭ ‬اشراف‭ ‬البنك‭ ‬المركزى‭ ‬،‮ ‬‭ ‬فى‭ ‬8‭ ‬ايام‭ ‬فقط‮ ‬‭ ‬،‭ ‬قصة‭ ‬نجاح‭ ‬ابهرت‭ ‬العالم‭ ‬،‭ ‬سوى‭ ‬تعبير‭ ‬حقيقى‭ ‬عن‭ ‬السمات‭ ‬الفريدة‭ ‬التى‭ ‬تفرد‭ ‬بها‮ ‬‭ ‬الشخصية‭ ‬المصرية‮ ‬‭ ‬ويتميز‭ ‬فيها‭ ‬المصريين‭ ‬،حيث‭ ‬يتمتلكون‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬فعل‭ ‬المعجزات‭ ‬،‭ ‬فى‭ ‬اوقات‭ ‬بعينها‭ ‬،‭ ‬ويقدمون‭ ‬للعالم‭ ‬نموذج‭ ‬فى‭ ‬الولاء‭ ‬وصنع‭ ‬المعجزات‭ .‬

فقد‭ ‬حظت‭ ‬تجربة‭ ‬طرح‭ ‬شهادات‭ ‬استثمار‭ ‬قناة‭ ‬السويس‮ ‬‭ ‬باشادة‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬والمؤسسات‭ ‬المالية‭ ‬والتمويلية‭ ‬الدولية‭ ‬بالنجاح‭ ‬الذى‭ ‬حققته‭ ‬،‭ ‬وبددت‭ ‬‮ ‬الشكوك‭ ‬‮ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬بعض‭ ‬المؤسسات‭ ‬الدولية‭ ‬فى‭ ‬امكانية‭ ‬تغطية‭ ‬هذا‭ ‬الاكتتاب‭ ‬بالمبلغ‭ ‬المستهدف‭ ‬60‭ ‬مليار‭ ‬جنيه‭ ‬لاقامة‭ ‬مشروع‭ ‬حفر‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬الجديدة‭ ‬،حيث‭ ‬تم‭ ‬تجاوز‭ ‬المبلغ‭ ‬المستهدف‭ ‬بـ‭ ‬4‭ ‬مليارات‭ ‬جنيه‭ ‬تحت‭ ‬ضغط‭ ‬وصرار‭ ‬المشريين‭ ‬امام‭ ‬فروع‭ ‬البنوك‭ ‬فى‭ ‬اليوم‭ ‬الثامن‭ ‬للطرح‭ .‬

قصة‭ ‬النجاح‭ ‬وراءها‭ ‬عناصر‭ ‬عديدة‭ ‬فى‭ ‬مقدمتها‭ ‬‮ ‬قرار‭ ‬الرئيس‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسى‭ ‬بقصر‭ ‬المساهمة‭ ‬فى‭ ‬الاكتتابب‭ ‬على‭ ‬المصريين‭ ‬فقط‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬الخصوصية‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬لقناة‭ ‬السويس‭ ‬ومكانتها‭ ‬التى‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬السيادة‭ ‬الوطنية‮ ‬‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬تم‭ ‬تحريرها‭ ‬من‭ ‬الهيمنة‭ ‬الاستعمارية‭ ‬واصبحت‭ ‬رمزا‭ ‬للاستقلال‭ ‬فى‭ ‬نفوس‭ ‬المصريين‭ ‬،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬تعليمات‭ ‬الرئيس‭ ‬بان‭ ‬يكون‭ ‬العائد‭ ‬على‭ ‬الشهادات‭ ‬مجزى‭ ‬للمصريين‭ ‬وهى‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬تنفيذه‭ ‬بعائد‭ ‬12‭ % ‬يصرف‭ ‬كل‭ ‬3‭ ‬اشهر‭ ‬لمدة‭ ‬5‭ ‬سنوات‭ ‬هى‭ ‬اجل‭ ‬الشهادات‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬العائد‭ ‬الاعلى‭ ‬وقتها‭ ‬على‭ ‬المدخرات‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬وراء‭ ‬قصة‭ ‬النجاح‭ ‬الجهاز‭ ‬المصرفى‭ ‬بامكاناته‭ ‬الكبيرة‭ ‬وكفاءته‭ ‬،وانتشاره‭ ‬،‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬فروع‭ ‬البنوك‭ ‬استمرت‭ ‬فى‭ ‬العمل‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الطرح‭ ‬لمدة‭ ‬اكثر‭ ‬15‭ ‬ساعة‭ ‬يوميا‭ ‬بوازع‭ ‬من‭ ‬الاحساس‭ ‬بالمسئولية‭ ‬الوطنية‭ ‬،‭ ‬يصاحبها‭ ‬الخبرة‭ ‬والكفاءة‭ ‬فى‭ ‬سرعة‭ ‬الانجاز‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬ظهر‭ ‬بوضوح‭ ‬فى‭ ‬جذب‭ ‬الشهادات‭ ‬نحو‭ ‬27‭ ‬مليار‭ ‬جنيه‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬الجهاز‭ ‬المصرفى‭ ‬،‭ ‬اى‭ ‬ان‭ ‬اصحابها‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬لديهم‭ ‬حسابات‭ ‬فى‭ ‬البنوك‭ ‬مما‭ ‬تطلب‭ ‬وقتا‭ ‬اضافيا‭ ‬فى‭ ‬تسجيل‭ ‬بياناتهم‭ ‬وفتح‭ ‬حسابات‭ ‬لهم‭ .‬

يقول‭ ‬هشام‭ ‬رامز‭ ‬محافظ‭ ‬البنك‭ ‬المركزى‭ ‬ان‭ ‬الرئيس‭ ‬عبقد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسى‭ ‬كان‭ ‬اكثر‭ ‬المطمئنين‭ ‬،‭ ‬بتغطية‭ ‬الشهادات‭ ‬فى‭ ‬وقت‭ ‬قياسى‭ ‬،‭ ‬وكما‭ ‬انه‭ ‬شارك‭ ‬الرئيس‭ ‬هذا‭ ‬التفاؤل‭ ‬،‭ ‬استنادا‭ ‬الى‭ ‬طبيعة‭ ‬هذه‭ ‬الشهادات‭ ‬،‭ ‬والمشروع‭ ‬القومى‭ ‬الذى‭ ‬ستسهم‭ ‬فى‭ ‬تنفيذه‭ ‬،‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬الرئيس‭ ‬حدد‭ ‬وقت‭ ‬تنفيذه‭ ‬بعام‭ ‬واحد‭ ‬فقط‭ ‬وهو‭ ‬ماكان‭ ‬يمثل‭ ‬تحديا‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬المستويات‭ ‬،‭ ‬غير‭ ‬ان‭ ‬الرئيس‭ ‬كان‭ ‬يراهن‭ ‬عن‭ ‬حق‭ ‬على‭ ‬معرفته‭ ‬بطبيعة‭ ‬ومعدن‭ ‬الشعب‭ ‬المصرى‭ ‬،‭ ‬والشخصية‭ ‬المصرية‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبى‭ ‬الكبير‭ ‬الذى‭ ‬يقف‭ ‬بجانبه‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬الشهادات‭ ‬معروفة‭ ‬لدى‭ ‬المصريين‭ ‬وتعودوا‭ ‬عليها‭ ‬،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ادخارهم‭ ‬فى‭ ‬شهادات‭ ‬الاستثمار‭ ‬لمدد‭ ‬مختلف‭ ‬تصل‭ ‬الى‭ ‬10‭ ‬سنوات‭ ‬،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬ان‭ ‬العائد‭ ‬المجزى‭ ‬،‭ ‬ومصدر‭ ‬تغطيته‭ ‬من‭ ‬ايرادات‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬،‭ ‬التى‭ ‬تصل‭ ‬ليراداتها‭ ‬5‭.‬5‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬سنويا‭ .. ‬ويضيف‭ ‬الاهم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬ان‭ ‬المصريين‭ ‬كانوا‭ ‬يتشوقون‭ ‬الى‭ ‬رؤية‭ ‬انجاز‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬ارض‭ ‬الواقع‭ ‬فى‭ ‬فترة‭ ‬قصيرة‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تحقق‭ .‬

على‭ ‬صعيد‭ ‬آخر‭ ‬فقد‭ ‬مثلت‭ ‬استجابة‭ ‬المصريين‭ ‬القوية‭ ‬للمساهمة‭ ‬فى‭ ‬الاكتتاب‭ ‬لتمويل‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬والتى‭ ‬‮ ‬فاقت‭ ‬كل‭ ‬التوقعات،‭ ‬اول‭ ‬رسالة‭ ‬من‭ ‬المصريين‭ ‬للعالم‭ ‬الخارجى‭ ‬بالاصرار‭ ‬على‭ ‬النجاح‭ ‬،‭ ‬والتقدم‭ ‬وصناعة‭ ‬شريان‭ ‬للتجارة‭ ‬العالمية‭ ‬آخر‭ ‬يسهم‭ ‬فى‭ ‬سرعة‭ ‬الحركة‭ ‬ويخفض‭ ‬زمن‭ ‬وتكاليف‭ ‬النقل‭ ‬البحرى‭ ‬،‭ ‬خاصة‭ ‬للسفن‭ ‬العملاقة‭ ‬التى‭ ‬كانت‭ ‬تتضطر‭ ‬الى‭ ‬اللجؤ‭ ‬الى‭ ‬طريق‭ ‬راس‭ ‬الرجاء‭ ‬الصالح‭ ‬قبل‭ ‬تعميق‭ ‬القناة‭ ‬‮ ‬‭.. ‬المه‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬الرسالة‭ ‬ايضا‭ ‬ان‭ ‬الاقبال‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬‮ ‬جميع‭ ‬فئات‭ ‬المجتمع‭ ‬‮ ‬وشرائحه‭ ‬‮ ‬المختلفة‭ ‬لشراء‭ ‬الشهادات‭ ‬،‭ ‬وعلى‭ ‬حد‭ ‬تعبير‭ ‬محافظ‭ ‬البنك‭ ‬المركزى‭ ‬فقد كانت‭ ‬تجربة‭ ‬شهادات‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬‮ ‬السابقة‭ ‬الاولى‭ ‬فى‭ ‬تاريخ‭ ‬الجهاز‭ ‬المصرفى‮ ‬‭ ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬تجميع‭ ‬64‭ ‬مليار‭ ‬جنيه‭ ‬فى‭ ‬8‭ ‬ايام‭ ‬،‭ ‬حتى‭ ‬ان‭ ‬اليوم‭ ‬الاخير‭ ‬الذى‭ ‬تقرر‭ ‬فيه‭ ‬اغلاق‭ ‬الاكتتاب‭ ‬بلغ‭ ‬شراء‭ ‬الشهادات‭ ‬نحو‭ ‬15‭.‬5‭ ‬مليار‭ ‬جنيه‭ ‬واستمر‭ ‬العمل‭ ‬فى‭ ‬فروع‭ ‬البنوك‭ ‬الاربعة‭ ‬العامة‭ ‬الثلاث‭ ‬الاهلى‭ ‬ومصر‭ ‬والقاهرة‭ ‬التى‭ ‬جانب‭ ‬بنك‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬الى‭ ‬بعد‭ ‬منتصف‭ ‬الليل‭ ‬لاصرار‭ ‬امام‭ ‬الاقبال‭ ‬الكبير‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المصريين‭ ‬امام‭ ‬الفروع‭ ‬فى‭ ‬جميع‭ ‬المحافظات‭ ‬لشراء‮ ‬‭ ‬هذه‭ ‬الشهادات‭ ‬ليتجاوز‭ ‬اجمالى‭ ‬شراء‭ ‬الشعهادات‭ ‬المبلغ‭ ‬المستهدف‭ ‬بـ‭ ‬4‭ ‬مليارات‭ ‬جنيه‭ .‬

المبعث‭ ‬الرئيس‭ ‬والاسباب‭ ‬الاساسية‮ ‬‭ ‬للاقبال‭ ‬الشديد‭ ‬على‭ ‬شراء‭ ‬شهادات‭ ‬استثمار‭ ‬اقامة‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬الجديدة‭ ‬كان‭ ‬ثقة‭ ‬المصريين‭ ‬فى‭ ‬القيادة‭ ‬التى‭ ‬منحوها‭ ‬اصواتهم‭ ‬باغلبية‭ ‬كاسحة‭ ‬وقدرة‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى‭ ‬على‭ ‬عبور‭ ‬وتجاوز‭ ‬الصعوبات‭ ‬التى‭ ‬يواجهها‭ ‬الاقتصاد‭ ‬وانعكست‭ ‬على‭ ‬احوالهم‭ ‬المعيشية‭ ‬،‭ ‬وعزمه‭ ‬ايضا‭ ‬على‭ ‬المضى‭ ‬قدما‭ ‬فى‭ ‬الاصلاح‭ ‬واقامة‭ ‬المشروعات‭ ‬الاستثمارية‭ ‬التنموية‭ ‬الكبرى‭ ‬لتوليد‭ ‬فرص‭ ‬العمل‭ ‬وفتح‭ ‬ابواب‭ ‬الرزق‭ ‬لتحسين‭ ‬مستويات‭ ‬المعيشة‭ ‬والدخول‭ ‬،‭ ‬والسبب‭ ‬الثانى‭ ‬ايضا‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬الاقبال‭ ‬هو‭ ‬الدافع‭ ‬الوطنى‮ ‬‭ ‬بفضل‭ ‬مكانة‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬فى‭ ‬نفوس‭ ‬المصريين‭ ‬حيث‭ ‬تمثل‭ ‬رمزا‭ ‬للسيادة‭ ‬والاستقلال‭ ‬الوطنى‭ .‬

ويروى‭ ‬محافظ‭ ‬البنك‭ ‬المركزى‭ ‬،‭ ‬رد‭ ‬الفعل‭ ‬العالمى‭ ‬على‭ ‬تجربة‭ ‬شهادات‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬،‭ ‬لافتا‭ ‬الى‭ ‬الاهتمام‭ ‬العالمى‭ ‬الواسع‭ ‬،‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬التى‭ ‬تدعم‭ ‬مصر‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬وايضا‭ ‬‮ ‬التى‭ ‬كانت‭ ‬تشكك‭ ‬فى‭ ‬نجاح‭ ‬الطرح‭ ‬واقبال‭ ‬المصريين‭ ‬على‭ ‬الشراء،‭ ‬كاشفا‭ ‬عن‭ ‬‮ ‬ان‭ ‬احد‭ ‬المسئولين‭ ‬فى‭ ‬احدى‭ ‬الدول‭ ‬،‭ ‬قال‭ ‬ان‭ ‬‮ ‬هذا‭ ‬الامر‭ ‬يحتاج‭ ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬تدريسه‮ ‬‭ ‬وخاصة‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بامتلاك‭ ‬المصريين‭ ‬مفاتيح‭ ‬مدهشة‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬توقعها‭ ‬خاصة‭ ‬فى‭ ‬الظروف‭ ‬الوطنية‭ ‬،‭ ‬ويرى‭ ‬رامز‭ ‬ان‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬اسباب‭ ‬نجاح‭ ‬التجربة‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬الاسباب‭ ‬السابقة‭ ‬وضوح‭ ‬المشروع‭ ‬واهدافه‭ ‬وكذلك‭ ‬مطالبة‭ ‬الرئيس‭ ‬بان‭ ‬يتم‭ ‬حساب‭ ‬عائد‮ ‬‭ ‬مجزى‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الشهادات‭ ‬وهو‭ ‬12‭ % ‬سنويا‭ ‬،‭ ‬فتوافرت‭ ‬عناصر‭ ‬النجاح‭ ‬مكتملة‭ ‬فكان‭ ‬الاقبال‭ ‬والنجاح‭ ‬المبهر‭ .‬

الارقام‭ ‬مهمة‭ ‬فى‭ ‬قراءة‭ ‬مدلول‭ ‬الاقبال‭ ‬الكبير‭ ‬على‭ ‬تغطية‭ ‬شراء‭ ‬شهادات‭ ‬استثمار‭ ‬القناة‭ ‬،‭ ‬فوفقا‭ ‬لمحافظ‭ ‬البنك‭ ‬المركزى‭ ‬فان‭ ‬نسبة‭ ‬الأفراد‭ ‬كانت‭ ‬‮ ‬تستحوذ‭ ‬على‭ ‬90‭ %. ‬فى‭ ‬الأيام‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬الاكتتاب‭ ‬وظلت‭ ‬النسبة‭ ‬العظمى‭ ‬حتى‭ ‬بعد‭ ‬دخول‭ ‬المؤسسات‭ ‬حيث‭ ‬احتفظت‭ ‬بنسبة‭ ‬82‭ % ‬،‭ ‬مقابل‭ ‬18‭ %‬‮ ‬‭ ‬للمؤسسات‭ ‬والشركات‭ ‬فى‭ ‬الايام‭ ‬الاخيرة‭ ‬،‭ ‬وبلغت‭ ‬عدد‭ ‬طلبات‭ ‬الشراء‭ ‬‮ ‬مليون‭ ‬و100‭ ‬ألف‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬‮ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬2‭ ‬مليون‭ ‬عملية‭ ‬مصرفية‭ ‬خلال‭ ‬8‭ ‬أيام‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعتبر‭ ‬سابقة‭ ‬لم‭ ‬تحدث‭ ‬فى‭ ‬تاريخ‭ ‬الجهاز‭ ‬المصرفى‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬مايعكس‭ ‬خبرات‭ ‬وكفاءة‭ ‬الجهاز‭ ‬المصرفى‭ ‬والعاملين‭ ‬فى‭ ‬البنوك‭ ‬الذين‭ ‬واصلوا‭ ‬العمل‭ ‬معظم‭ ‬ان‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬كل‭ ‬ايام‭ ‬طرح‭ ‬الاكتتاب‭ ‬من‭ ‬الثامنة‭ ‬صباحا‭ ‬وحتى‭ ‬الساعات‭ ‬الاولى‭ ‬من‭ ‬صباح‭ ‬اليوم‭ ‬التالى‭ ‬وكانت‭ ‬اشادة‭ ‬وتحية‭ ‬الرئيس‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسى‭ ‬بالبنوك‭ ‬والجهاز‭ ‬المصرفى‭ ‬بمثابة‭ ‬مكافأة‭ ‬مستحقة‭ ‬لهم‭ .‬

يكفى‭ ‬ان‭ ‬عدد‭ ‬الافراد‭ ‬الذين‭ ‬اشتروا‭ ‬شهادات‭ ‬فئة‭ ‬10‭ ‬جنيهات‭ ‬الذى‭ ‬بلغ‭ ‬70‭ ‬الف‭ ‬شخص‭ ‬معظم‭ ‬ان‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬كل‭ ‬هؤلاء‭ ‬ليس‭ ‬لديهم‭ ‬حسابات‭ ‬بالبنوك‭ ‬،‭ ‬والذين‭ ‬اشتروا‭ ‬شهادات‭ ‬فئة‭ ‬100‭ ‬جنيه‭ ‬بلغ‭ ‬150‭ ‬الف‭ ‬شخص‭ .. ‬ما‭ ‬ذا‭ ‬يمكن‭ ‬استنتاجه‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الارقام‭ ‬؟‭ ‬بالتأكيد‭ ‬الرغبة‭ ‬الشديدة‭ ‬والدافع‭ ‬الوطنى‭ ‬لدى‭ ‬كافة‭ ‬فئات‭ ‬المجتمع‭ ‬‮ ‬للمساهمة‭ ‬فى‭ ‬تمويل‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬القومى‭ .‬حتى‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬الشهادات‭ ‬نجحت‭ ‬فى‭ ‬اجتذاب‭ ‬27‭ ‬مليار‭ ‬جنيه‭ ‬اموال‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬الجهاز‭ ‬المصرفى‭ ‬وباللتعبير‭ ‬الدارج‭ ‬من‭ ‬تحت‭ ‬البلاطة‭ ‬،‭ ‬كمادفعت‭ ‬‮ ‬بعض‭ ‬حائزى‭ ‬الدولار‭ ‬الى‭ ‬تحويله‭ ‬الى‭ ‬الجنيه‭ ‬لشراء‭ ‬الشهادات‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬تم‮ ‬‭ ‬تحويل‭ ‬1‭.‬5‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬الى‭ ‬الجنيه‭ ‬داخل‭ ‬الجهاز‭ ‬المصرفى‭ ‬بخلاف‭ ‬المبالغ‭ ‬الاخرى‭ ‬التى‭ ‬تم‭ ‬تحويلها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬شركات‭ ‬الصرافة‭ ‬،وساهم‭ ‬ذلك‭ ‬فى‭ ‬تعزيز‭ ‬قيمة‭ ‬العملة‭ ‬الوطنية‭ ‬

هذا‭ ‬بالاضافة‭ ‬الى‭ ‬نحو‭ ‬25‭ ‬الف‭ ‬و400‭ ‬شخص‭ ‬قاموا‭ ‬بشراء‭ ‬شهادات‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬بمبلغ‭ ‬730‭ ‬مليون‭ ‬جنيه‮ ‬‭ ‬من‭ ‬مكاتب‭ ‬البريد‭ ‬عندما‭ ‬قامت‭ ‬بطرحها‭ ‬خلال‭ ‬اليومين‭ ‬الاخيرين‭ ‬للطرح‭.‬

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق