الأحد 17 من شوال 1436 هــ 2 أغسطس 2015 السنة 139 العدد 46990

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

التحرش جريمة فى حق المرأة والمجتمع
أدب الطـريق .. قيمــة دينيــة غـائبة

تحقيق – حسنى كمال:
جاء الأمر الألهى بغض البصر فى آيات قرآنية عدة، حيث قال تعالى: «قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ». وحفظ الإسلام حق الطريق فجاء توجيه النبى صلى الله عليه وسلم: (إياكم والجلوس بالطرقات)، فقالوا: يا رسول الله، ما لنا من مجالسنا بدٌّ نتحدث فيها، فقال: (إذ أبيتم إلا المجلس، فأعطوا الطريق حقه)، قالوا: وما حق الطريق يا رسول الله؟ قال: (غض البصر، وكف الأذى، ورد السلام، والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر).

وقد تناسى كثير من الشباب تلك القيم الإسلامية النبيلة، والأهداف التى تسعى إلى الرقى بالمجتمع المسلم وسمو الأخلاق، وتنأى بأفراده عن كل خلق سيئ أو عمل مشين، وأصبح التحرش الجنسى علامة بارزة فى الاحتفالات والمناسبات والمظاهرات والتجمعات البشرية فى مختلف المحافظات.

علماء الدين يطالبون بتغليظ العقوبة وتضافر جهود جميع المؤسسات الدينية والتربوية والثقافية والإعلامية فى نشر منظومة القيم والأخلاق.


 

المراقبة من التحرش

أكد الدكتور أحمد عمر هاشم عضو هيئة كبار العلماء، أن هناك بعض الناس ربما ينزلقون فى التحرش دون أن يدروا، فنجد بعض الرجال يتتبعون عورات النساء بطريقة ربما تكون عفوية، أو بنشر صور بعض هذه النساء عبر وسائل الإنترنت والتحديق فى صور النساء أيضا يولد رغبة وشهوة ووقوعا فى المعصية، ولكن النبي، صلى الله عليه وسلم، نهى عن تتبع عورات الناس ونشر فضائحهم، فأين ذلك من قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (من ستر مسلما ستره الله فى الدنيا والآخرة) وأين هو من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم، (يا معشر من آمن بلسانه ولم يلج الإيمان إلى قلبه لا تتبعوا عورات المسلمين فيتبع الله عورتكم ومن تتبع الله عورته فضحه الله ولو فى جوف بيته)، وينبغى أن تكون هناك عقوبة رادعة لكل من قام بتصوير مثل هذه الوقائع والأحداث، لأنه اهتم بالتصوير ولم يهتم بمنع المجرم عن هذا العمل والحيلولة دون تنفيذه، كمن رأى لصا وتركه يكمل جريمته واكتفى بمشاهدته فقط. والله أعلم.

ظاهرة محرمة بالإجماع

وأضاف أن هذه الظاهرة محرمة بإجماع كل الأديان السماوية ويجب على ولاة الأمر أن يبحثوا عن أسبابها التى انتشرت بصورة مفزعة أخيرا مما يعد مؤشرا على انهيار الأخلاق فى هذه الفئة العمرية من الشباب، وأرجع هاشم سبب انتشار هذه الظاهرة إلى ضعف الوازع الدينى لدى الشباب وضعف الإيمان وانهيار الأخلاق فى الفترة الماضية، بالإضافة إلى تدهور الناحية الاقتصادية وقلة فرص العمل والإحباط الذى أصاب الشباب، إلى جانب انهيار الناحية الأخلاقية فى الأسرة بعدم رعاية أبنائها وعدم تربيتهم على الوازع الدينى وتنشئتهم التنشئة الصحيحة ويرجع ذلك إلى تخلى الأب والأم عن التربية الصحيحة والبحث عن المال. ووصف هاشم التحرش الجنسى بالفساد فى الأرض بسبب إثارته الفزع فى المجتمع وتخويف الأسر والعائلات، داعيًا إلى تغليظ العقوبات على الذين يثبت فى حقهم تهم التحرش الجنسي، خاصة أن تصاعد الجريمة فى الآونة الأخيرة يؤكد خطورتها.


 

نسب العنوسة

وأكد الدكتور جعفر عبدالسلام الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية، أن التحرّش الجنسى ، أو أى شكل من أشكال العنف الجنسى ناتج عن ارتفاع نسبة معدل البطالة وزيادة معدلات الفقر والجهل، كما يأتى ذلك بسبب الاضطرابات السياسية والانفلات الأمنى فى أثناء المظاهرات أو قيام الثورات، كما أن عدم الزواج قد يسبب هذا التحرش خاصة بعد ارتفاع نسب العنوسة بين الإناث والشباب كذلك، ولا شك أن التحرش قد زاد هذه الأيام بنسبة كبيرة عن ذى قبل، ويجب على المجتمعات أن تبذل جهدا كبيرا فى سبيل منع الجريمة، ولا يتسنى ذلك إلا بالبحث عن الأسباب الجوهرية لحدوث هذه الظاهرة وهى تتمثل فى تأخر سن الزواج وانهيار النظم الأخلاقية فى المجتمع، والشخص الذى يعرف ربه لا يمكن أن يقدم على مثل هذه الجريمة التى هى فى الأساس جريمة ضد الدين والأخلاق وضد السلوك السوي، ولا شك أن المجتمعات المختلفة يجب أن تبذل جهدها فى سبيل التكاتف لمنع ظواهر الانفلات الخلقى المتمثل فى التحرش الجنسي.

أدب الإسلام

ويقول د. مختار مرزوق عبدالرحيم عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر فرع أسيوط، إن التحرش الجنسى من الأمور الخطيرة التى يجب على المجتمع أن يقف تجاهها، ومن المعروف أن هذا الأمر كان معيبا فى البيئة العربية قبل أن يبعث النبي، صلى الله عليه وسلم، واستمر بهذه الصورة بعد الإسلام، ويرى العرب أن من العيب الخطير فى الإنسان أن يعاكس الإنسان، ومن هنا يقول الشاعر: (وأغض طرفى عن محاسن جارتي.. حتى يوارى جارتى مثواها)، فإذا كان الأمر بهذه الصورة قبل الإسلام وفى صدر الإسلام فيجب علينا فى هذا العصر أن نتأدب بأدب الإسلام، وأن نؤدب أولادنا بذلك الأدب، ومن المعلوم أن القرآن يقول: (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا) والآية تأمر بغض البصر وحفظ الفرج، فما بالنا إذا كان الإنسان يتعدى غض البصر إلى التحرش باليد أو باللسان، وأيضا إن على الشاب قبل أن يتحرش بالفتاة أن يعلم أنها كأخته أو ابنته أو زوجته، كما قال النبي، صلى الله عليه وسلم، للذى أراد أن يزني: أترضاه لأمك، فقال: لا، فقال له أترضاه لعمتك، ... الخ، فقال صلى الله عليه وسلم، فإن الناس لا يرضونه، وهو حديث مشهور، وإننا نقول لكل متحرش اتق الله عز وجل، فقد يعاقبك الله بذلك فى أهل بيتك دون أن تدري.

العقوبة واجبة

ويضيف: أما عن العقوبة التى قدرها الإسلام للمتحرشين بالنساء، فلم ترد هناك عقوبة بعينها، وإنما ذلك يدخل فى باب التعزير، والتعزير بابه واسع، بل على الحاكم هنا أو من يقوم مقامه من مجلس الشعب أو النواب أن يقدروا العقوبة الرادعة لهؤلاء المتحرشين بالنساء، حتى يرتدعوا عن هذا العمل، ولو أن المتحرش علم أنه سيحاسب بسيف القانون حسابا قاسيا سريعا ما تحرش بأى بنت أو امرأة، ولكنه يعلم تماما أنه يتحرش ويصنع كذا أو كذا وهو آمن من العقوبة.

 

الشريعة تعاقب بالقتل

وأكد الدكتور أحمد حسين وكيل كلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر أن التحرش الجنسى جريمة بكل المقاييس يندى لها جبين الإنسانية وهى جريمة غريبة على شهامة المصريين، وعراقة هذا الشعب العظيم، ومن غير شك هى حوادث فردية يقوم بها مجرمون ليشوهوا صورة الدولة حتى وصلنا للمركز الثانى فى التحرش الجنسى حسب إحصائية الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء، ويجب ألا يتنازل الشعب عن أقصى عقوبة وهى الإعدام لمن يأتى بهذا الفعل الخسيس، وقد قال الله عز وجل، فيمن يفعل جريمة الزنا (ولا تأخذكم بهما رأفة فى دين الله وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين) وما ذلك إلا ليرتدع كل من تسول له نفسه أن يأتى بهذا الفعل الخسيس، كما أن الشريعة الإسلامية تعاقب من يهتك العرض بالقتل إن كان محصنا، وإن لم يكن محصنا فيكون بالضرب والتعذيب والحبس، أما إذا كانت الجريمة التى تقع من الجرائم التى لم ينص لها حدود، فإن الشريعة الإسلامية لم تغلق الباب دون عقوبة لمن ارتكب هذا الأمر بل أدخلته تحت عقوبة فى الإسلام تسمى »عقوبة تعزيرية«، وهذه العقوبة تعطى للحاكم أو لولى الأمر ويقدرها حسب ما يرى من المصلحة، وله أن يوقع أشد العقوبة إذا وجد المصلحة تحتم ذلك، وقد تكون متوسطة أو خفيفة، وهى موكولة للقاضى أو للحاكم أو لولى الأمر وتكون حسب المصلحة، وهذا الأمر يعطى شكلا سيئا لمصر وهى تحتاج لتدخل وتحتاج إلى عقوبة شديدة يقدرها القاضى لـ يكون اجتثاثا لهذه الجريمة، ولا ينبغى أن تأخذنا شفقة أو رحمة بمرتكبيها، فالأب عندما يقسو على أبنائه ليعلمهم فهى ليست قسوة ولكنه حزم، ونطالب بالتكاتف لمواجهة تلك الظاهرة ليكون ذلك رادعا لكل من تسول له نفسه حتى نشعر بالأمن والأمان، ويقول النبي، صلى الله: (من بات آمنا فى سربه معافى فى بدنه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها).

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    علاء الدين
    2015/08/02 07:03
    1-
    0+

    الرجوع غاى الدين
    قيل أن نحاسب الشباب المتحرش يحب أن نعلم البنات الأحتشام في اللبس وطريقة المشي في الشوارع فغالبية النات كاسيات عاريات جتى بعض المحجبات يلبسن ملابس ضيقة جدا تظهر جميع معالم جسدها فلم أجد بنت محترمه في لبسها محترمه في مشيها أحد يتحرش بها فالأنسانة المحترمة تجبر الجميع على حترامها ويجب أن نعلم الشباب إن كل بنت مثل أختة وكما تدبن تدان
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2015/08/02 00:38
    0-
    2+

    تأمل فى ابيات من قصيدة امير الشعراء ............ مفادها إضمحلال وإندثار الأمم بإنعدام الأخلاق
    إنما الأمم الأخلاق ما بقيت** فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا ،،،صلاح أمرك للأخلاق مرجعه ** فقوّم النفس بالأخلاق تستقم،،، إذا أصيب القوم في أخلاقهم** فأقم عليهم مأتماً وعويلاً
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق