الثلاثاء 12 من شوال 1436 هــ 28 يوليو 2015 السنة 139 العدد 46985

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

سـامى العـدل..أسـد المسـرح المصـرى

محمد بهجت
سامى العدل
رحلة كفاح حقيقية جديرة بالتأمل والدراسة تلك التى عاشها الفنان سامى العدل ليبدأ مشواره الفنى منذ الصغر حتى يصل إلى النجومية والنجاح فى المسرح والسينما والتليفزيون.

كان أول ظهوره فى مسرحية شاهد ماشفش حاجة ليشهد بداية تألق الزعيم عادل إمام فى أول بطولة مسرحية مطلقة له.. ولعل القارئ سيجهد نفسه وذهنه فى محاولة تذكر الدور الذى أداه سامى العدل فى تلك المسرحية.. نذكر جميعا مشهد البداية عندما فوجئ عادل إمام أو سرحان عبدالبصير بأسد حديقة الحيوان يقف بجانبه، فقال جملته الشهيرة: «ده أنا بخاف من الكلب.. يطلع لى اسد؟!!» كان سامى العدل هو الممثل الذى يرتدى قناع الأسد ويشارك فى صنع الموقف الكوميدى بالحركة دون الكلام ودون أن يسمع الناس صوته أو يروا وجهه..
 
وظل على هذا الحال ثماني سنوات يؤدى مشهده بإخلاص واهتمام دون أن يسأل: متى يرانى الناس أو يشعرون بوجودى؟! ولم يكن اختيار المخرج الكبير د. هانى مطاوع للشاب الصغير سامى فى هذا الدور اختيارا عشوائيا، فلقد أحس أستاذ الإخراج المسرحى بأن هذا الصوت وتلك المواصفات تصلح لأداء الأدوار القوية..
 
ثم التقطه المخرج الكبير سمير العصفورى ليقدم معه مسرحية كلام فارغ من تأليف عملاق الأدب الساخر أحمد رجب عام 1978.. ونجح العرض نجاحا هائلا رغم معارضته للنظام وجرأته السياسية الزائدة عن الحد والتى أدت فيما بعد لإيقاف العرض.. ثم قدم مع العصفورى عرضى «ما أجملنا» و«هنا عرايس بتترص» وظهر واضحا اختيار العدل للكتاب والمخرجين أصحاب الرؤى والثقافة الرفيعة.. وتأكد ذلك بعرض «ملك الشحاتين» من تأليف نجيب سرور وإخراج مراد منير الذى أخرج له أيضا عرض «لولى» بأشعار أحمد فؤاد نجم.. ثم قام سامى العدل بدور الغجرى المتسلط وبرز فى أدوار الشر أو الأدوار المعبرة عن القوة إذا جاز التعبير.. ووصل إلى قمة الأداء بدور الشيطان فى مسرحية «طبول فاوست» والتى نال عنها عدة جوائز.
 
وكرمه المهرجان العربى للمسرح هذا العام ليفاجئ الجميع بأنه يهدى درع التكريم إلى روح زميله الفنان إبراهيم يسرى الذى سبقه للقاء ربه.. ولعل رغبة الممثل البارع فى تغيير جلده وتنويع أدواره دفعته إلى رفض العديد من أدوار الشر ليبرع فى أدوار كوميدية كان أبرزها فيلم حرب الفراولة مع يسرا ومحمود حميدة، ثم توج مشواره بأدوار إنسانية بالغة الرقة والبساطة مثل دوره الأخير فى مسلسل «حارة اليهود» الذى يجسد فيه شخصية بائع زبادى عصامى يحب أهل حارته ويتجاوب بجدعنة أولاد البلد مع مشاكلهم.. ولعل هذا الدور هو الأقرب بالفعل إلى شخصية سامى العدل الحقيقية..

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ابو العز
    2015/07/28 10:18
    0-
    0+

    يرحمه الله
    وما اجمل من ان نتذكر انسان ونتذكر اجمل ما كان فيه .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق