الجمعة 8 من شوال 1436 هــ 24 يوليو 2015 السنة 139 العدد 46981

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الإفتاء:التنظيمات المتطرفة خرجت من رحم واحد وإن اختلفت ممارساتها

كتب – إبراهيم عمران:
أكدت دار الإفتاء المصرية أن التنظيمات المتطرفة خرجت من رحم واحد وإن اختلفت وسائل ممارستها، وان اللعب على وتر الصراعات الأيديولوجية والطائفية وتهريب النفط وتجارة الرهائن من أهم وسائل المتطرفين لإشعال الفوضى في الدول المستقرة لإلهائها عن محاربتها.

جاء ذلك في العدد الثاني من نشرة “إرهابيون.. قراءة تحليلية في فكر الجماعات الإرهابية”، والتي تُعنى برصد وتحليل فكر وجرائم الجماعات الإرهابية محليًّا ودوليًّا وعالميًّا، وصدر تحت عنوان “ إرهابيون”. وأكدت دار الإفتاء أن التنظيمات المتطرفة يجمعها منهج وفكر واحد وإن اختلف الزمان والمكان وطريقة الممارسة، التي تؤدي إلى غاية واحدة هي الهلاك والدمار.

وقد كشفت دار الإفتاء أن أولوية تلك التنظيمات المتطرفة في الوقت الراهن هي اتباع سياسة مد النفوذ واكتساب أكبر قدر من الأراضي لبسط سيطرتها عليها حتى لو جاء ذلك على حساب قتال التنظيمات الأخرى التي ربما تتلاقى معها في بعض الغايات، وهذا ما ظهر جليًّا في محاربة “داعش” لبعض الفصائل والكتائب الأخرى، لأنها تتصور نفسها دولة قائمة بذاتها، وقد اتضح ذلك في الحالة السورية.

وأكدت الدار ان تهريب النفط وتجارة الرهائن من أبرز عائدات “ داعش” الذي بسط نفوذه على مناطق النفط والغاز التي تغطي كافة نفقاته، والتي تباع عبر دول مجاورة وبأسعار تنافسية وتشجيعية، وكذلك الخطف وطلب الفدية للحصول على الأموال، ولجأت أيضًا إلى وسائل تحويل الأموال التي يصعب ملاحقتها قانونيًّا خاصة في البلدان الإسلامية، ويمكن لـهم الحصول على هذه الأموال باستخدام وسطاء من دول مجاورة. بينما كشفت “إرهابيون” عن إستراتيجية عمل “داعش” لتقوية صفوفه والتي تقوم على مجموعة من الأهداف التي يحقق بها قوته؛ منها جلب المقاتلين من الأجانب وليس من العرب لسهولة تجنيدهم واستخدام أوراق ثبوتهم وسهولة تنقلهم؛ وإعداد كوادر بالدول العربية قادرة على القيام بأعمال انتحارية بعيدًا عن أرض معاركها لتحقيق أكبر قدر من الفوضى في باقي الدول المستقرة وإشغالها عن محاربة “داعش” وربما يقدم هذا مبررًا لما يحدث في مصر في الآونة الأخيرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2015/07/24 09:34
    0-
    0+

    هو الرحم المؤسس الاول منذ 1928
    افرع ومسميات مختلفة جميعها نهلت من معين واحد ولاشك فى ذلك فالمصالح واحدة ومتفقة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق