الخميس 7 من شوال 1436 هــ 23 يوليو 2015 السنة 139 العدد 46980

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

هل أنت مدمنة «كافيين»

عبير غانم
كم مرة شعرت بأنك عاجزة عن مواجهة مسئوليات يومك بدون تناول فنجان القهوة الأول أو كوب القهوة المجروشة أو الشاى أو زجاجة المياه الغازية المفضلة لديك.. إذا كان هذا الشعور قد خالجك مرة واحدة فاعلمى أنك قد دخلت دائرة ادمان الكافيين.

المشكلة التى تواجهنا كمدمنين للكافيين أننا لا نعرف هل نصنف هذه المادة كصديق أم عدو، فنحن بعد تعاطيه نشعر بالانتعاش وارتفاع المقدرة على مواجهة كل مسئوليات اليوم بطوله بل والليل أيضا. لكن الكافيين هذا الصديق هو فى النهاية مادة منبهة, أى أنه عقار ككثير من العقاقير وبالتالى فإنه يمكن أن ينقلب الى عدو إذا لم نتعامل معه بحرص وحذر.. تلك حقيقة ثابتة وهناك حقائق كثيرة عن الكافيين نتعرف عليها من الدكتور محمد عبد الشافى عبد السميع عضو هيئة التدريس بقسم علوم وتكنولوجيا الأغذية بكلية العلوم الزراعية البيئية بجامعة قناة السويس .

يقول د. محمد عبد الشافى أن الكافيين هو مادة كيميائية تنتج طبيعيا فى مشروبات مثل الشاى والقهوة والمشروبات الغازية الغامقة، ويوجد أيضا بتركيزات كبيرة فى مشروبات الطاقة والشيكولاتة وبعض الأدوية المسكنة و أدوية الرجيم التى تحتوى على الشاى الأخضر. وقد أقرت مؤسسة FDA الأمريكية أن 90% من تعداد السكان على مستوى العالم يستهلكون المنتجات المحتوية على الكافيين يوميا بانتظام. أما نبات الكافيين فهو عبارة عن مركب عضوى طبيعى يوجد فى العديد من النباتات مثل الكاكاو، مكسرات الكولا، أوراق الشاى وحبوب القهوة. والإستهلاك الأمثل للكافايين يوميا (24 ساعة) يجب أن يكون ما بين 100-200 ملليجرام، وهذا الحد لا يعتبر ضارا لجسم الإنسان أما إذا بلغ الاستهلاك ما يزيد عن 600 ملليجرام يوميا فيعتبر استهلاكا زائدا عن الحد و له آثار غير محمودة.

ويضيف أن هذه المادة الساحرة _الكافيين_ لها من المميزات ما عليها من العيوب، وإليك هذه الممزيات و العيوب بشىء من التفصيل:

يحب البعض بل الأغلب هذا الإحساس بالتنبه وزيادة اليقظة الناتج عن استخدام الكافيين، حيث يمنح التركيز الزائد، التأهب والقدرة على القيام بأعمال أكثر. فتناول الكافيين يقلل خطر الإصابة بمرض السكر للنساء اللاتى تتناول ما بين 3-4 فناجين من القهوة يوميا بنسبة 29%. و للرجال تصل هذه النسبة الى 27%. ويرجع الباحثون هذا التأثير الى التأثير المضاد للأكسدة للكافيين والذى يؤدى الى ايصال الأنسولين الى خلايا الجسم بصورة أفضل. وقد أظهرت دراسة أجريت باليابان على ما يقارب التسعين ألف شخص أن الأشخاص الذين يتناولون الكافيين يوميا لمدة عشر سنوات قلت نسبة تعرضهم لسرطان الكبد. و أضافت دراسة ألمانية أيضا أن تناول الكافايين يؤدى الى إفراز مركب يسمى ميثيل بيريدينيوم والذى يزيد من فعل الإنزيمات التى تمنع سرطان القولون. وفى دراسة أجريت فى هاواى لتتبع صحة 8000 حالة، اكتشفوا أن هؤلاء الذين يشربون القهوة يوميا قل خطر تعرضهم لداء الباركنسون او الشلل الرعاش مقارنة بأقرانهم الذين لا يشربون القهوة. وهناك دراسة أمريكية ايضا أجريت على 46 ألف رجل ممن يشربون القهوة بمعدل كوبين أو ثلاثة يوميا لمدة عشر سنوات أظهرت قلة تعرضهم لحصوات المرارة بمعدل 40% من أقرانهم الذين لا يشربون القهوة. و عزى الباحثون هذا الأثر الى أن الكافيين يحفز الحوصلة المرارية لغسيل هذه المواد المكونة للحصوات اولا بأول فلا تتكون الحصوات.

اخطار القهوة

فنجان القهوة قد يصبح عند البعض جزءا لا يتجزأ من روتين الحياة اليومية إلا أن هناك بعض الأضرار التى تصيب من يتناولونه بكثرة، فهناك دراسة يونانية أجريت على أكثر من 3000 شخص من مستهلكى القهوة يتعرضون للأزمات القلبية وضيق الأوعية الدموية.. وفى دراسة أخرى أجريت فى كوستاريكا على ما يقارب 2000 شخص استخلصت أن الأشخاص الذين يشربون القهوة يضاعفون نسب تعرضهم للأمراض القلبية و المتعلقة بالأوعية الدموية 36% عندما يتناولون من كوبين الى ثلاثة من القهوة يوميا وعزت الدراسة الأخيرة الفعل السىء للكافيين الى بقاء الكافيين فى الأوعية الدموية لبطء تمثيله وامتصاصه فيسبب هذه الأمراض المتعلقة بالأوعية الدموية والقلب وارتفاع ضغط الدم. وعليك ان تعلمى أن القهوة و خاصة غير المفلترة منها تحتوى على مركبين اثنين من المركبات التى ترفع تركيز الكوليستيرول وهذا الكوليستيرول فى حد ذاته يمكن أن يفسر علاقة القهوة و الكافايين بأمراض الأوعية الدموية والقلب. وهناك دراسة فنلندية أخرى أثبتت أن هناك علاقة كبيرة بين شرب القهوة وما بين التهاب المفاصل الروماتويدى. كما أظهرت دراسة أجريت على 980 من النساء فى كاليفورنيا إرتباط وثيق بين شرب القهوة وهشاشة العظام وقلة كثافتها وهذا يرجع الى أن الكافيين يزيد من نسبة إفراز الكالسيوم فى البول نتيجة لعمله كمدر للبول. كما يزيد كثرة تناول القهوة من معدل وجود الحمض الأمينى هوموسستين فى الدم و هو أحد أهم عوامل الخطر لمرضى القلب والأوعية الدموية، وللعلم إذا كنت حاملا فإن الكافايين ينتقل من الأم عبر المشيمة الى الجنين فعليك الإنتباه لذلك، وأخيرا يزيد تناول القهوة من مخاطر الجفاف حيث أنه مدر جيد للبول كما ذكر الموقع الالكترونى لجامعة أريزونا فى تقرير ذكر فيه أن الحياة فى منطقة جافة او القيام بالتمارين الرياضية الكثيرة قد تجعل الشخص عرضة للجفاف إذا كان يتناول القهوة. ولذلك فقد أعطوا توصية بزيادة تناول الماء لهؤلاء الذين يتناولون القهوة. صحيح أن الكافيين ليس مادة قاتلة وله من المميزات مثل ما له من الأخطار لكنه فى النهاية نوع من الإدمان يحتاج منك الى بعض الإهتمام.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق