الأربعاء 28 من رمضان 1436 هــ 15 يوليو 2015 السنة 139 العدد 46972

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بروتوكول عربى - مصرى لبيئة نظيفة

◀ أحمد مهدى
د. أشرف عبدالعزيز د. هشام القصاص خلال توقيع البروتوكول
فى إطار الجهود الوطنية لتوجيه البحث العلمى لخدمة توجهات التنمية، وتحسين الخدمات البيئية، وقع الاتحاد العربى للتنمية المستدامة والبيئة، ومعهد الدراسات والبحوث البيئية بجامعة عين شمس، «بروتوكول تعاون» لتوثيق أواصر التعاون والتنسيق بينهما، بما يساعد على تحقيق بيئة نظيفة، والتكامل بين البحث العلمى، والجهود الوطنية، لتحقيق التنمية الاقتصادية وترشيد استهلاك الموارد الطبيعية.

مثل الاتحاد الدكتور أشرف عبد العزيز منصورعضو مجلس الإدارة والأمين العام له، بصفته ممثله القانوني، فيما مثل المعهد فى التوقيع الدكتور هشام إبراهيم القصاص عميد المعهد، بصفته ممثله القانونى أيضا.

ونظراً لتقارب الأهداف والتوجهات التى يعمل من خلالها الطرفان، يفتح بروتوكول التعاون آفاقا ومجالات جديدة للاستفادة بالأبحاث العلمية ذات العلاقة، والمتاحة حالياً مع توجيه البحث العلمى للتعامل مع القضايا البيئية الوطنية والتنمية المستدامة ذات الأولوية على مراحل طبقاً لخطة التنفيذ التى سيتم إعدادها، والعمل على التطوير الدائم والمستمر والتوسع فى تنفيذ مجالات التعاون على أسس علمية سليمة وتكنولوجية متطورة، على حد تعبير الدكتور أشرف.

ويستهدف البروتوكول أيضا تطوير الكوادر العاملة فى المجالات المختلفة المتعلقة بالبيئة والتنمية المستدامة، والإعداد والتعاون فى تقديم برامج تدريبية شاملة فى مجالات تقييم الأثر البيئى والسلامة والصحة المهنية ومخاطر الصناعات وسلامة المختبرات وتدوير المخلفات وتعظيم الاستفادة منها، وكذلك عقد دورات تدريبية للطلاب والدارسين والباحثين فى الجهات المعنية بالتنمية المستدامة والحفاظ على البيئة، بهدف تكوين كوادر فنيه قادرة على العمل بكفاءة عالية فى هذا المجال.


نصوص البروتوكول

وينص البروتوكول أيضا على التعاون فى تقديم برامج تدريبية تهدف لتأهيل الطلبة والخريجين والباحثين لمتطلبات سوق العمل، ومواكبة ما يستجد من تكنولوجيا حديثة يسعى إليها أصحاب الشركات لتنمية الاستثمارات، ودفع عجلة الإنتاج، لما لها من أثر إيجابى على الاقتصاد المصري، وعقد دورات فى إدارة التحكم فى الكيماويات والمخلفات والملوثات الكيميائية، والتعاون مع المنظمات الأهلية التى تهدف الى حماية المجتمع، وحماية صحة الانسان والكائنات الحية فى الندوات والمؤتمرات، وتقديم الخبرات لهم.

كما يقضى البروتوكول بالتعاون المشترك فى جمع وتبادل المعلومات الخاصة بالوضع البيئى، وما يطرأ من تغيرات بصفة دورية، بالتعاون مع مراكز المعلومات المختلفة، وإعداد وتنفيذ خطط للتدريب وبناء القدرات فى مجال البحث العلمى وتطبيق التكنولوجيات البيئية فى التخصصات ذات الصلة، ورفع الوعى البيئى فى مجال التنمية المستدامة والبيئة، من خلال الدورات التدريبية التى تحتوى على أنشطة حماية البيئة، والحفاظ عليها وفقاً للتشريعات المحلية والاتفاقات الدولية المعمول بها فى ذلك الشأن، والمشاركة فى عقد الندوات والمؤتمرات العلمية التى يقيمها كل منهما.

ويرى المستشار نادر جعفر رئيس الاتحاد أن المخرجات المتوقعة تبدأ بتخريج كوادر مؤهلة علمياً بعد تنفيذ خطط التدريب وبناء القدرات فى مجال البحث العلمى وتطبيق التكنولوجيات البيئية فى التخصصات البيئية المختلفة، للحد من المخاطر البيئية للمخلفات، وتعظيم الاستفادة منها، وإيجاد حلول مبتكرة للمشكلات البيئية بالقطاعات المختلفة، داخل النطاق الجغرافى لعمل البروتوكول بجميع الدول العربية.

كما أكد الدكتور أشرف عبد العزيز التزام الاتحاد العربى للتنمية المستدامة والبيئة بتقديم برامج تطوير الكوادر العاملة فى المجالات المختلفة، والتعاون فى إعداد وتقديم برامج تدريبية شاملة فى تقييم الأثر البيئى، والاستخدام الأمثل للمبيدات، وكيفية التعامل مع الأثر المتبقى لها فى الصناعات الغذائية، وصناعة الألبان والسلامة المهنية، ومخاطر الصناعات وسلامة المختبرات، وتدوير المخلفات، وتعظيم الاستفادة منها، وتحديد المشكلات البيئية ذات الأولوية جغرافيا وقطاعيا، التى تحتاج إلى دعم البحث العلمى والتكنولوجى بالتنسيق مع معهد البيئة، وعقد دورات تدريبية للطلاب والدارسين والباحثين فى الجهات المعنية بالتنمية المستدامة، والحفاظ على البيئة بهدف تكوين كوادر فنية قادرة على العمل بكفاءة عالية فى هذا المجال.

وتنص بنود البروتوكول كذلك على التزام الطرف الثانى «معهد الدراسات والبحوث البيئية» على تقديم آليات التطبيق والاستفادة من الدورات والمقررات المتفق على تطبيقها، بالإضافة إلى توفير الإمكانات المعملية والمدرجات الخاصة بإقامة المقررات والدورات التدريبية وتوفير الكوادر البشرية لتلقى الدورات طبقاً للتعاون المشترك، والإسهام فى إعداد الاستراتيجيات والخطط البيئية على أسس علمية تتوافق مع الخصائص البيئية.

وشارك فى الإعداد وحضور مراسم التوقيع الدكاترة: عبد المسيح سمعان، وهالة قاسم، وكيلا المعهد، وعزة حسين الأمين العام المساعد للاتحاد، وأمين محمد الأمين العام للمعهد، ونهلة الشاذلى بمشروع الأوزون بوزارة البيئة، والمهندس محمد صبرى كساب مدير فرع الاتحاد بالإسكندرية، والإعلامى ياسرعبد المقصود رئيس قسم التصوير بالاتحاد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق