الخميس 15 من رمضان 1436 هــ 2 يوليو 2015 السنة 139 العدد 46959

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

أهالى مدينة نصر:العشوائيات شوهت مدينتنا!

محمود أمين
لماذا تدفع نصف مليون جنيه فى محل طالما تستطيع بغرامة بسيطة تدفعها للحي، ومخالفة متواضعة من جمعية، أن تبنى فى حرم الطريق خمسة محلات، أو على الرصيف أو بالحديقة المخصصة لمنافع أهالى الحي، أو أن تبنى ورشتك، فى خلال شهرين فقط، وأنت مستريح؟

هذا التساؤل يخامر ضعاف النفوس، الذين نشروا العشوائيات بحى مدينة نصر، وسجلتها «كاميرا البيئة» التى رصدت عشرات المخالفات عبر هذه الصور، ومما يؤسف له أنها ليست من حى عشوائي، من تلك العشوائيات التى تسعى الحكومة إلى تطويرها حتى تليق بالإنسان المصري، وإنما هى فى منطقة راقية خاضعة للتخطيط، وتتابعها الأجهزة المختصة بالحى والمحليات، لكنها تغمض عيونها أو تسجل مخالفات على الورق، وتحفظها فى الأدراج، حتى لا تتحول أحياء مصر، إذا استمر الحال على ما هو عليه، إلى عشوائيات.

والأمر هكذا، جأر الأهالى بالشكوى من ذلك. يقول الدكتور فؤاد السيد رضوان - أحد سكان الحي -: «لابد من محاكمة عاجلة لردع المخالفين والمسئولين الذين لا يقومون بواجبهم فى التصدى للمخالفات» مشيرا إلى أن قضايا الفساد أكبر من قضايا الإرهاب التى طالت نفس المنطقة بثلاثة انفجارات بأبراج الكهرباء فى شهر مايو الماضي، وسرقة عدادات المياه.

ويضيف أن هناك جمعية استحلت أراضى المشروع والمنافع الخاصة من الفراغات والحدائق والمشاتل لبيعها والبناء المخالف مما يسفر عن عشوائيات أخرى، وينذر بقنبلة موقوتة، لذا تقدمنا بأكثر من شكوى إلى حى مدينة نصر، ولم يحرك ساكنا، وبالتالى توالت حالات الاستيلاء على الحدائق العامة والمتنفس للمواطنين القاطنين فى 5000 وحدة سكنية يستخدمها نحو 25000 مواطن دون أن يتحرك أحد، بينما الجمعية تقول: أبلغنا شكاوى الأهالى إلى الحي، والمسئولون بالحى لا يعلمون: هل هذه من إشغالات الطريق أم أنها مخالفات بناء؟ وهكذا يتفرق دم أراضى الدولة، وحدائقها التى أنشئت، منذ عام 1983، بين القبائل، كما يقولون.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    shady hady
    2015/07/02 09:07
    0-
    0+

    قمة الفساد
    احياء غرب وشرق مدينة نصر وخاصة حى غرب بأختصار شديد عايزين ضرب النار
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق