الجمعة 21 من ربيع الثاني 1435 هــ 21 فبراير 2014 السنة 138 العدد 46463

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

حكايات من أوراق قديمة
مقايسة إنشاء حديقة الأزبكية عام 1869

أمــل الجيــار
الوثيقة التى أعرضها هذا الأسبوع رائعة ومُعبرة عن التطور العمرانى والتنسيق الحضارى والجمالى لمصر المحروسة فى منتصف القرن التاسع عشر ، وهى ليست ورقة واحدة بل عدة أوراق مكتوبة بخط اليد ترجع لعام 1869 ..

ويبدو أنها كانت جزءا من ملف مرفوع الى ولى النعم فى ذلك الوقت وهو الخديو إسماعيل تضم مقايسة مقدمة من كوردييه بك - وهو فيما أتصور أحد المقاولين الذين عملوا فى مصر فى تلك الفترة - لتكاليف إنشاء حديقة الأزبكية وتضم تفاصيل إنشاء الحديقة واللوازم التى تحتاج اليها والأشغال المراد تركيبها وبجانب كل عمل تكلفته بالفرنك الفرنسى ( وهى إحدى العملات المستخدمة فى مصر فى ذلك الوقت حيث عرفت مصر عملات دول كثيرة لوجود عدد كبير من الأجانب بها ) .

والوثيقة المرفوعة بتاريخ سبتمبر 1869 وتم إحالتها الى ديوان المالية تذكر أن :« أشغال جنينة الأزبكية تضم بخلاف غرس الأشجار والدرابزينات إقامة فسقية كبيرة بقطر ثلاثين متر فى وسط الجنينة بإستخدام 95 مترا كنارات من الجرانيت بتكلفة 198 ألفا و690 فرنكا بالإضافة الى تكملة الأشغال خارج درابزين الجنينة وعمل فسقيتين من الخرسانة بنافورات ماء وإنشاء فسقية أمام لوكاندة( كولومبو ) بتكلفة 15 الف فرنك بالإضافة الى ترميم المماشى ( الممرات ) وعمل حنفيات وتركيب ثلاث ماكينات بخارية لزوم رش الأزبكية ، ويوضح كوردييه بك فى المقايسة أنه تم استخدام 1500 متر درابزين حديد وعمل 20 ألفا من أقواس الحديد الصغيرة وإنشاء ثمانية بيوت ( قراقولات ) باعتبار البيت الواحد 2500 فرنك وأربعة قناطر حديد وأربعة قناطر حجر نحت وخشب وقهوة وكشك لزوم ( الموزيقة ) أى الموسيقى بالإضافة لأستخدام ثلاثين نفر جناينية لزوم غرس الأشجار ، كما توضح الوثيقة أن إنشاء مغارة داخل الجنينة تكلف 6 آلاف فرنك بالإضافة لدفع 50 فرنكا لتصليح سكك الأزبكية لمدة 6 أشهر ... ويشير كوردييه بك أن الذى صار استلامه حتى التاريخ الموضح بالوثيقة بخصوص أشغال حديقة الأزبكية هو مبلغ واحد مليون وأربعمائة وخمسون الف فرنك بالتمام والكمال ..

أما منطقة الأزبكية التى تقع بها الحديقة فحكايتها تبدأ من أواخر القرن الرابع عشر إبان حكم دولة المماليك، عندما أهدى السلطان قايتباي مكافأة لقائد جيوشه الأتابك سيف الدين بن أزبك قطعة أرض ناحية بركة بطن البقرة وأقام عليها منزلاً له و متنزهاً حول البركة يحمل اسمه «الأزبكية » ، وبحلول عام 1495 كانت الأزبكية قد تحولت إلى حي كبير يتوسط القاهرة ، وبعد دخول العثمانيين مصر شيد رضوان كتخدا في الأزبكية قصرا كبيرا على حافة البركة الشرقية وسماه «العتبة الزرقاء» ، ومن ميدان الأزبكية خرجت جماهير القاهرة عام 1805م تنادي بمبايعة محمد علي أميرا على مصر . ولكن الخديو إسماعيل يعتبر هو المؤسس الحديث للأزبكية حيث عاد عام 1867م من زيارته لباريس مبهوراً بعمرانها الحديث وشوارعها وحدائقها فقرر تحويل الأزبكية الى حى حديث على شاكلة الأحياء الباريسية يضم حديقة رائعة فأصدر أوامره عام 1864م بردم البركة التي كانت تتوسط الميدان، وأنشأ في نفس مكانها عام 1872م حديقة الأزبكية على يد المهندس الفرنسي «باريل ديشان بك»، على مساحة 18 فدانا أحيطت بسور من البناء والحديد وفتحت بها أبواب من الجهات الأربع.. وأقام في طرف الأزبكية مسرح ( الكوميدي الفرنسي ) ، وبعد الانتهاء من تشجير الحديقة بالأشجار والنباتات النادرة وتزيينها وإنارتها عين الخديو مسيو «باريليه» الفرنسي ناظرًا لها ، وكانت تقام بالحديقة العديد من الاحتفالات الرسمية والشعبية الكبري للأجانب والمصريين ... لتكون هذه الحديقة لائقة بمصر التى كانت درة الشرق وساحرة العالم القديم . الجدير بالذكر أن منطقة الأزبكية كانت تضم عدداً كبيراً من الفنادق الفاخرة فى ذلك الوقت منها «شبرد» و»الكونتيننتال» «وندسور وإيدن بالاس» بالإضافة الى الأوبرا الخديوية .

والى وثيقة أخرى وحكاية جديدة من أوراق قديمة .

 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    قبطان عادل على محمد
    2014/02/21 05:13
    0-
    1+

    حديقه الازبكيه جزء 3
    الشرطه اسبوعا واقسم حاجه لاتنسى عزف موسيقات الشرطه وبالمناسبه كانت تعزف فى الافراح لكبار رجال الدوله الحديقه كانت منفس لنا كاطفال كل جمعه اهم ما اذكر داخل الحديقه كانت هناك صاله الشيش اى والله صاله العتبه واخرى بمدرسه فاروق الاول من اهم المحلات بمنطقه الرويعى كان محلات بيع السلاح بنادق الصيد ومحل بيع العاب الاطفال اسمه الف صنف يعنى الف لعبه اطفال بداخله المهم كان مافيش تلفاز والمتعه الحقيقه هو خروج العائلات للتسوق بين ميدان العتبه ويدان الاوبرا وشارع فؤاد الذى كان يمربه ترام العتبه الجيزه زكريات مر عليها بدا من 65 عام ده مصر الى عاش فيها اجداد هذا العصر شكرا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    قبطان عادل على محمد
    2014/02/21 05:12
    0-
    1+

    حديقه الازباكيه جزء 2
    وكان به محل صدناوى اخر ارجع الى ميدان العتبه على يسار المطافى كان فسم العتبه وامامها بلكات عدد محلات وكانت الاوبرا بومقعها الهالى يوجد جراج قسم العتبه والطرف التانى كان يودى الى ميدان الاوبرا ارجع الى الحديقه واطاله على ميدان العتبه كان المسره القومى دخله مره المهم جانب حديقه الازبيكه تلف لتطل على ميدان الاوبرا فيما بعد وانا فى الاعدادى ظهرت بيع الكتب على سور الازبيكيه تلف الحديق اطرف للعوده الى محيلات صدناوى اهم ما كان بالحديقه بحيره بها اسماك وكان الاشهر كشك الموسيقى كان يعزف به قوات
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    قبطان عادل على محمد
    2014/02/21 05:11
    0-
    1+

    فى الزياده افاده حدث اثناء الحرب العالميه الثانيه وجود الحديقه مع الاطفال امثال الجزء 1
    اذكريات لا تنسى ولو مر على سبعون سنه اتذكر تلك الايام ويا لها من جمال الايام بما فيها الحديقه كانت مقسمه الى قسمين اقول من الجنوب كانت الحديقه كما قلت مقسمه الى جانبين كان يفصل الحديقه ميدان العتبه وكان هناك صدناوى باحى مجمع تشترى منه كل لوازن المنزل افتكر لصدناوى كان هناك قبه امام صدناوى كان هناك ترماى الوصله بين ميدات المحطه مرورا بكلوب بك خلف صدناوى كان شارع متخصص فى المعادن المنزليه اكر البيبان اما الجانب الاخر كان يوجد موقف الاتوبيسات للراحل ابو رجيله سيارات الاتوبيس لمن لا يتصور كمسوريت الاتوبيسات بنات اى والله بنات بملابس تشبه البدله زرقاء اللون الداكن وكان يفصل ميدان العتبه مسافه صغيره ميدان العتبه المعروف بمكان سيارات المطافى ومان يتصل بشارع عبد العزير بالناسبه الشارع كان للموبليا فقط اتذكر محل السمرى بالمناسبه اشتريت منه انتريه عند زواجى ممبوا بسعر 70 جنيها شارع عبد العزيز نهايته قصر عابدين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق