الجمعة 16 من ربيع الأول 1435 هــ 17 يناير 2014 السنة 138 العدد 46428

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

القاعدة تنشر رسالة بن لادن ‏:‏ "مازلت حيا"

مروة فودة
نعم يا سادة‏..‏ أشكركم‏..‏ فبفضلكم بقيت علي قيد الحياة واستمرت أسطورة أسامة بن لادن رغم أنف الأمريكيين وأعوانهم‏,‏ فهم تمكنوا من القضاء علي الجسد الفاني ولكنهم لم ينجحوا أبدا في القضاء علي التنظيم الذي أسسته ونجح في التمدد والانتشار في عدد كبير من دول العالم‏.‏

بفضل سياساتهم نجحت القاعدة في المرور بالسنوات العجاف حين فقدت عددا من أسودي في أفغانستان وباكستان واليمن ولكن التنظيم بات الأب الروحي لعدد ليس بالقليل من الجماعات الوليدة التي خرجت من عباءته وها هي ذي تقض مضاجع الغرب وتعيد العالم مرة أخري إلي عصر الإرهاب ولكن من بوابات جديدة بعد.. فركب الفرسان جواد الإعلام الحديث وتمكنوا من استخدام الوسائل التكنولوجية المتطورة لاختراق بلدان ما يسمي بـدول الربيع العربي وأضافوا فتوحات جديدة في أفريقيا. نعم يا سادة لكم مني جزيل الشكر..
هذه الرسالة التي يمكن بعين الخيال أن نتصور زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن وهو يوجهها للعالم من مثواة الأخير الذي لا يدرك مقره سوي الأمريكيين-فواقع الحال أنه بالرغم من أن التنظيم الإرهابي الذي اعتمد في بداية تكوينه علي الدول التي تنتشر فيها الاضطرابات إضافة إلي عاملي الفقر والجهل, فإن القاعدة نجحت خلال السنوات الثلاث الأخيرة في الانتشار في عدد من الدول الأخري أبرزها بلدان الربيع العربي التي دخلت حديثا علي جدول الدول المصابة بداء الإرهاب وذلك من خلال تنظيمات وليدة خرجت من بوتقة القاعدة وكان أحدثها الدولة الاسلامية في العراق والشام داعش الذي سيطر علي المشهد السوري مؤخرا بعد أن تسبب في الكثير من العذابات في العراق, إضافة إلي جماعة أنصار الشريعة في ليبيا وتونس وكتائب عبدالله عزام في العراق وسوريا, وأنصار بيت المقدس في مصر.
المسرحية القاتلة
وهكذا بات مشهد الجثث المتفحمة وآثار الدماء وهياكل السيارات المحترقة ورجال الإنقاذ الذين يبحثون وسط الحطام عن ناجين أو مصابين, بات مشهدا متكررا في بقاع كثيرة في العالم, وإن كان للعرب ميزة الاختلاف عن الباقين بأنهم كانوا أكثر شهود العيان لهذا المشهد حيث تصدرت كل من العراق وسوريا واليمن لائحة الدول المصابة بهذا السرطان بينما شهدت مصر وليبيا ومالي ونيجيريا وجودا ملحوظا للتنظيمات القاعدية الوليدة, ولأن العرب سابقون فهم لم يكتفوا بمقاعد المتفرجين فقط بل احتلوا أيضا كراسي الاتهام, فلعبوا أدوار المجني عليهم وشهود الإثبات والمتهم الأول في مسرحية الإرهاب العبثية القاتلة.
وتسلط أحداث العنف الإرهابي المتكررة الضوء علي التحديات التي تواجهها الدول العربية خاصة بعد تسونامي ما يعرف بالربيع العربي وما أسفرت عنه هذه الموجات من تدهور واسع النطاق في الأوضاع السياسية والاجتماعية والأمنية, فالأمر لم يعد مقصورا علي خطط خمسية لإنعاش الاقتصاد أو وضع برامج واقعية لرفع جودة التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية, بل باتت قضايا تحقيق العدالة والاستجابة لأصوات الشعوب الغاضبة أمورا حتمية لن تنتظر البرامج والخطط حتي ولو ثلاثية.
فمواجهة مسرحية الإرهاب العبثية والتصدي للمد التكفيري المتصاعد لن يحدث إلا بعودة الاستقرار السياسي وما يتبعه من دفع لعجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية, إضافة إلي حتمية التعاون الدولي والإقليمي, بعد أن أثبت بن لادن قدرته الحقيقية علي تحريك الأحداث حتي من خلال قبره المجهول.
داعش وخلاف الأشقاء
رغم اتفاق أسباب خروج التنظيمات الوليدة من رحم القاعدة, ووحدة سبل مواجهتها فإن هذه التنظيمات تختلف كثيرا في أهدافها, وطرق الوصول إليها, الجميع اتفق مع أجندة القاعدة في الإرهاب ولكن الأبناء فضلوا عند خروجهم من العش تطبيق مقولة الشاعر العربي أيضا-كل يغني علي ليلاه.
فبالنظر إلي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام داعش الذي أعلن تكفير المعارضة السورية والجيش الحر, ولوح بنقل الآلاف من عناصره من العراق للقتال في سوريا, في الوقت نفسه توعد خصومه في العراق باسترداد ما خسره والزحف إلي بغداد والبصرة, وبهذا التهديد يكون التنظيم الوليد قد انشق عن حلفاء الأمس خاصة في سوريا وذلك بعد أن تصاعدت المواجهة بينه وبين الجميع في كل من العراق وسوريا وهدفه من هذه المواجهات هو تعزيز مناطق نفوذه في هاتين الدولتين وإقامة دولة علي جانبي الحدود السورية العراقية.
وبالعودة إلي الجذور فإن داعش يعد تنظيما جهاديا يضم عناصر من جنسيات مختلفة قاتل في البداية النظام السوري قبل أن يوجه رصاصه إلي مقاتلي المعارضة الذين استاءوا من تجاوزاته. لقد انبثق داعش في الأساس عن تنظيم دولة العراق الإسلامية, المجموعة الجهادية المسلحة التي يتزعمها أبو بكر البغدادي الذي أرسل عناصر الي سوريا في منتصف2011 لتأسيس جبهة النصرة, قبل أن يعلن البغدادي في منتصف2013, توحيد دولة العراق وجبهة النصرة لإنشاء الدولة الاسلامية في العراق والشام, لكن جبهة النصرة رفضت الالتحاق بهذا الكيان الجديد, وينشط كل من التنظيمين بشكل منفصل في سوريا.
ورغم أن داعش لم يعلن ولاءه لزعيم القاعدة أيمن الظواهري الذي اعتبر جبهة النصرة الجناح الرسمي للتنظيم في سوريا, فإن داعش يبتع نفس العقيدة الجهادية التي وضعها التنظيم الأم القاعدة, ويري أن إنشاء دولة إسلامية في سوريا مرحلة أولي لقيام دولة الخلافة. أما عن حلفاء الأمس فإن المعارضة السورية تحت ضغط حاجتها للدعم رحبت في بادئ الأمر بالتنظيم الجديد الذي رأت فيه مجموعة جيدة التدريب والتجهيز هي في حاجة إليها, وهكذا جري التعاون بين داعش وجبهة النصرة ومجموعات اسلامية اخري مثل أحرار الشام لمحاربة النظام السوري. لكن رغبة داعش في الهيمنة أحدثت الخلاف بين الأشقاء.
التنظيمات القاعدية الوليدة
ولكن هل أحداث مسرحية الإرهاب القاتلة تدور في حدود دول الشام فحسب؟ الواقع أن أماكن وهي كثيرة-انتشار التنظيمات القاعدية الوليدة ترسم خريطة مختلفة لعالم ما بعد الإرهاب حيث يوجد أنصار الشريعة بليبيا, وتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي في منطقة الصحراء الكبري وأيضا علي الحدود الجزائرية التونسية الليبية, وبالطبع جبهة النصرة ودولة العراق والشام بسوريا, إضافة إلي كتائب عبد الله عزام وجبهة النصرة بالعراق, وتنظيم دولة العراق والشام بلبنان.
وقد شهدت مصر تصاعدا في منحني عمليات القاعدة عبر وليدها أنصار بيت المقدس فكان الهجوم الذي استهدف مديرية أمن الدقهلية أحد أكثر الهجمات الإرهابية دموية منذ عزل محمد مرسي, وكان الهجوم سيناريو تكرر كثيرا أيضا بنفس الأسلوب في لبنان وسوريا والعراق وتونس واليمن وليبيا والجزائر وغيرها من الدول العربية.
وأخيرا اليمن التي رغم أن تاريخ القاعدة بها بعود إلي عام2002 بالهجوم الذي استهدف البارجة الأمريكية إي. إس. كول في خليج عدن, فإن التنظيم ومنذ2009 دخل في مرحلة ولادة جديدة بالاندماج الذي جري بين جناح الجزيرة العربية والجناح اليمني وهو اندماج فرضته الضربات الأمنية التي أجهدت الجناح الأول, ونتج عن الوحدة بين فيلقي القاعدة خرج التنظيم في ثوب جديد أكثر صلابة متخذا من اليمن مركزا جديدا لانطلاقه ومستعينا بالعدد الكبير من الصوماليين المنتشرين في اليمن السعيد ليوفروا الطاقة البشرية التي تحتاجها القاعدة لتجديد دمائها.
في الوقت نفسه, تمكنت القاعدة من تحقيق اختراق العمق الأفريقي وذلك من خلال تنظيم أنصار الدين الذي خاض معارك قاسية في شمال مالي مع الجيش الفرنسي, وذلك بالإضافة إلي تنظيم الشباب المجاهدين في الصومال التي برز للمرة الأولي عام2006 بوصفه تنظيما شبابيا متشددا تابع لاتحاد المحاكم الاسلامية المنحل, ويهدف إلي فرض نموذج من الشريعة الاسلامية في المناطق الخاضعة لسيطرته بالصومال, قبل أن تتمدد لينقل عملياته إلي كينيا عام2011 معلنا أنها ستحارب كينيا لأنه ترفض فكرة وجود الجيش الكيني في الصومال-علي التراب الكيني.
الإعلام.. بوابة للإرهاب!
وبعد التساؤل عن مسرح أحداث مسرحية الإرهاب القاتلة, يأتي التساؤل حول السبب في هذه اليقظة التي شهدها التنظيم بعد سنوات عجاف واجه فيها تجفيفا لمنابعه المالية وتصفية عدد من قواده إما بالقتل أو الاعتقال؟.
بالعودة إلي الجذور مرة أخري, فقد اهتم أسامة بن لادن منذ تأسيسه التنظيم بوضع استراتيجية إعلامية, وهكذا أنشأ إدارة إعلام القاعدة عام1988, كجزء من الهيكل الأساسي للتنظيم, وكان الهدف الذي تعمل وفقا له هذه الإدارة في البداية-هو الاحتفاء بالمجاهدين في أفغانستان الذين كانوا يحاربون الاتحاد السوفييتي. ولكن وبعد انسحاب الاتحاد السوفييتي من أفغانستان ووصول حركة طالبان إلي سدة الحكم, تغيرت أهداف إدارة إعلام القاعدة وباتت مخصصة للهجوم علي إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية وبعض الأنظمة العربية. كما استخدمت القاعدة الإعلام كوسيلة للتأثير في الرأي العام. ومع تطور استخدامات الإعلام والطفرة التي شهدتها تكنولوجيا الاتصالات, انتقلت القاعدة إلي إيجاد أنماط جديدة من الإرهاب أبرزها إرهاب الإنترنت, الذي تسعي من خلاله لإلحاق الضرر بالأفراد أو بالممتلكات, وهو ما يتم عبر نشر الفيروسات, والتلاعب بالمعلومات عبر الإنترنت.
ثم جاءت الميديا الحديثة حيث وجد التنظيم في موقع التواصل الاجتماعي تويتر ضالته المنشودة فبات إحدي الأدوات الرئيسية, التي يستخدمها التنظيم- كان الموقع يضم في السابق الحسابات الخاصة بالمشاهير من جميع أنحاء العالم. فشهد نشاطا كبيرا لحركة الشباب الصومالية خاصة في التدوين المباشر لحصار مركز ويست جيت التجاري في العاصمة الكينية نيروبي عام2013 والذي أسفر عن مصرع72 شخصا. ورغم إغلاق هذا الحساب فإنه تمكن قبل إغلاقه من حصد أكثر من5500 متابع من جميع أنحاء العالم.
ولم تقصر القاعدة غزوها لمواقع التواصل الاجتماعي علي تويتر فحسب, حيث كان لها جولات ناجحة في مواقع جوجل ويوتيوب وفيس بوك وهي الشبكات المفضلة لنشاطات الإرهاب, إلا أن ما يميز تويتر عن أخواتها هو وجود تساهلا من إدارته تجاه شخصية أصحاب الحسابات فبات من السهل للمنتمين إلي القاعدة أو أبنائها فتح حساب خاص بهم علي عكس الحال في موقعي يوتيوب وفيس بوك حيث تبذل إدارتا الموقعين جهدا حثيثا للحد من انتشار تلك التنظيمات.
بن لادن حي
إن ما شهده العالم خلال السنوات الثلاث الماضية يشير إلي أن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان عام2011 لم يضع نهاية للتنظيم, حيث نجحت القاعدة في تطوير أساليبها والتمدد إلي عدد أكبر من دول العالم, فقد تختلف الأسباب والأهداف ولكن الواقع أن أسطورة بن لادن مازالت باقية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 9
    Aziz
    2014/01/17 10:20
    1-
    7+

    أمريكا
    الارهاب موجود بالعالم لان امريكا لازلت تحيا والارهاب ستنتهى بنهاية امريكا لان امريكا مركز الارهاب وهى المؤسسة الاولى لارهاب الدول التى تعارضها على سبيل المثال لا الحصر الاتحاد السوفيتى سابقا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 8
    المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    2014/01/17 10:01
    81-
    6+

    لولا يقظة الجيش المصرى لكان حالنا أسوأ من العراق وسوريا !!
    لولا يقظة الجيش المصرى لكان حالنا أسوأ من العراق وسوريا !! نجح أعداء العرب فى إهدار الموارد العربية أو تعطيلها بواسطة بعض من العرب أنفسهم ، وساهم واحد من حكام العرب بمال دوليته فى إشعال الصراع فى كل مكان ، وأول زبائن الاعداء هم فئة من المجرمين الذين خرجوا عن صحيح الدين ، فأستغلوهم فى نشر الفوضى والخراب ، وصارت التنظيمات المنحطة تنفذ إجندات الإعداء فتقتل وتخرب وتفجر بإسم الدين ، وكان من الطبيعى أن يكفر بعضهم بعضا ويحاربون بعضهم بعضا فى سوريا ، وقبلها فى أفغنستان والصومال ، وكاد أن ينجح الملعوب فى مصر بواسطة جماعة الضلال حتى أن لعياط أراد إرسال الجيش المصرى للمحاربة ضد سوريا !!ولكن الله سلم وعاد رد السجون لمكانهم الطبيعى المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 7
    طارق
    2014/01/17 09:19
    0-
    17+

    العالم النظيف !!
    العالم النظيف الذى تتحدث عنه يتفنن فى صناعة الاسلحة الفتاكة ويقتلون بها الابرياء فى كل مكان وخاصة الدول الفقيرة والمسلمين على وجة الخصوص وحرب العراق اكبر دليل على ذلك بعد مقتل مليون ونصف من الشعب بحجة مكافحة الارهاب وتدمير البلد ونهب ثرواتها لسنوات عديدة ! وفى النهاية هل عثروا على اسلحة الدمار الشامل ؟! بالطبع لا....
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    محمد
    2014/01/17 06:57
    1-
    0+

    ميت مائة موتة و غير محزون عليه
    لنقم بعملية حسابية بسيطة: لو كان الهالك بن لادن على حق لما دعا الناس للخروج على الحكام و تكفير 1,5 مليار مسلم و استباحة دمائهم و دفع الشباب المغرر بهم إلى الموت بينما هو مختبئ في المغارات مثل الجرذ، لكنه كان واحداً من فرق الخوارج و المبتدعة الاخوانية و الصوفية، فأرانا الله فيهم من آياته، و قام اصدقاؤه القدامى "أمريكا" بإطعامه للقروش في عرض البحر...فهمتم الدرس يا أنصار الاخوان المجرمين ولا لسا؟...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    لواء رضا يعقوب
    2014/01/17 06:06
    2-
    0+

    لا للإرهاب
    الإرهاب الدولى وباء العصر،تضافر جميع الجهود بين الشعب والأمن ضرورة للقضاء عليه،تطوير وتحديث أساليب مواجهته السبيل للقضاء عليه.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    2014/01/17 04:11
    0-
    0+

    لولا يقظة الجيش المصرى لكان حالنا أسوأ من العراق وسوريا !!
    لولا يقظة الجيش المصرى لكان حالنا أسوأ من العراق وسوريا !! نجح أعداء العرب فى إهدار الموارد العربية أو تعطيلها بواسطة بعض من العرب أنفسهم ، وساهم واحد من حكام العرب بمال دوليته فى إشعال الصراع فى كل مكان ، وأول زبائن الاعداء هم فئة من المجرمين الذين خرجوا عن صحيح الدين ، فأستغلوهم فى نشر الفوضى والخراب ، وصارت التنظيمات المنحطة تنفذ إجندات الإعداء فتقتل وتخرب وتفجر بإسم الدين ، وكان من الطبيعى أن يكفر بعضهم بعضا ويحاربون بعضهم بعضا فى سوريا ، وقبلها فى أفغنستان والصومال ، وكاد أن ينجح الملعوب فى مصر بواسطة جماعة الضلال حتى أن لعياط أراد إرسال الجيش المصرى للمحاربة ضد سوريا !!ولكن الله سلم وعاد رد السجون لمكانهم الطبيعى المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    CC
    2014/01/17 01:38
    13-
    2+

    "مازلت حيا
    I can have some respect to this organization ...if they don't attack civilians ...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    ابو العز
    2014/01/17 00:13
    0-
    1+

    القاعدة ؟!
    قاعدة في البنتاغون تشرب شاي وتتعلم تمثل افلام كاوبوي عربي ....
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    المهندس\شريف شفيق بسطا عطية
    2014/01/16 23:42
    46-
    17+

    الدنيا والعالم النظيف تتقدم وتتطور وتهدى البشرية اختراعات وابتكارات لتحسين حياة الناس
    ولزيادة رفاهية الانسان وهؤلاء المجرمون يستمتعون بالقتل وسفك الدماء !!!!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق