الجمعة 17 من صفر 1435 هــ 20 ديسمبر 2013 السنة 138 العدد 46400

رئيس مجلس الادارة

عمـر سـامي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

تركيا‏..‏ كلمة السر في مشاكل الحدود بسيناء

أشرف أبوالهول
كمال اتاتورك الذي انهى الاطماع العثمانية في سيناء
بداية يجب أن نعترف أن أطماع الإسرائيليين وبعض الفلسطينيين في سيناء لها جذور في التاريخ ولكن لأننا لا نعرف إلا القليل عن تاريخنا فقد بات من الضروري أن نبحث في جذور الأزمة المكتومة بين مصر وبعض القوي الفلسطينية المتشددة في قطاع غزة لكي نعرف سر إصرارها علي التوسع داخل شبه جزيرة سيناء وتحديدا في المنطقة المحصورة بين غزة والعريش

 هذا الإصرار الذي ظهر جليا في عدة مناسبات منها مسألة محاولة توطين اللاجئين الفلسطينيين في تلك المنطقة وتارة في الإصرار علي إقامة منطقة تجارية فلسطينية حرة داخل الأراضي المصرية وتارة في ضم تلك المنطقة بالكامل لقطاع غزة تحت مسمي أنها كانت جزء من غلاف غزة القديم وبالبحث وجدنا أن كلمة السر في كل هذه الأزمات هي تركيا.. نعم تركيا التي أرادت معاقبة مصر علي خروجها عن طوع الإمبراطورية العثمانية فكان الجزاء محاولة تفكيكها وتغيير حدودها.

ورغم أن الآثار الموجودة في المتحف المصري بالتحرير تشهد بمصرية سيناء بالكامل ومنذ عهد الأسرة الأولي في الدولة القديمة وماقبلها في عهد ما قبل الأسرات بل أن الآثار الموجودة في سوريا الجنوبية( فلسطين حاليا) تشهد أن تلك المنطقة كانت خاضعة للحكم المصري منذ أقدم العصور كما أن التاريخ يشهد بان سيناء كانت مصرية حتي قبل قيام الإمبراطورية العثمانية علي يدي عثمان أرطغرل ورغم كل ذلك فقد تأمر الأتراك طويلا ومازالوا يتآمرون علي مصرية سيناء تلك المؤامرات الناجمة عن الرغبة في الانتقام من مصر التي وضعت البذرة الأولي في تفكيك إمبراطوريتهم التي زرعت الجهل والتخلف في العالمين العربي والإسلامي.
وهناك محطات كثيرة في تاريخ التأمر العثماني علي مصرية سيناء بدأت جميعها في عام1841 وبعد إجبار الدول الأوربية مجتمعة لوالي مصر محمد علي باشا علي التراجع عن غزو الأستانة بعد الهزائم المذلة التي أوقعتها القوات المصرية بقيادة أبنه إبراهيم باشا بالجيش العثماني ووصول المصريين لمشارف عاصمة الإمبراطورية التي كانت تحمل لواء الخلافة الإسلامية وعقب اتفاق1840 أصدر السلطان العثماني محمود الثاني فرمانا لمحمد علي باشا يثبته فيه علي حكم مصر ويجعل الحكم وراثيا في أسرته وأرفق بالفرمان خريطة لمصر عين فيها الحد الشرقي لمصر بخط يمتد من العريش إلي السويس وبذلك أخرج من حدود مصر المنطقة الممتدة من العريش لرفح وهو مايستند إليه الطامعون الآن ولم تعترف مصر بذلك أبدا وجعلت الحدود تمر بخط مستقيم وتبدأ من رفح علي بعد28 ميلا من العريش إلي جنوب قلعة الوجه وبذلك تحافظ علي جميع القلاع الموجودة بالعقبة داخل حدود مصر وهي القلاع التي كان العساكر المصريون يشغلونها منذ ماقبل فرمان1841 وعندما قامت مصر بتسليم تلك القلاع الممتدة من الوجه للعقبة وهي قلاع العقبة وضبا والمويلح والوجه للدولة العثمانية بين عامي1887 و1892 أصبحت حدود مصر الشرقية عبارة عن خط مستقيم يمتد من رفح إلي رأس خليج العقبة.
وفي عهد السلطان عبد الحميد صدر فرمان عثماني موجه للخديو عباس حلمي أخرج فيه سيناء تماما من ولاية مصر وهنا رفضت مصر الفرمان وساندتها انجلترا وأوقفت القاهرة العمل بالفرمان حتي أرسل الصدر الأعظم العثماني جواد باشا تلغرافا مؤرخا في8 إبريل1892 أعاد فيه سيناء للسيادة المصرية.
في سنة1905 عين الاحتلال البريطاني المستر براملي الانجليزي مفتشا لشبه جزيرة سيناء فبدأ عملية إصلاح إداري فيها منها تنظيم البوليس الأهلي وإقامة سد في وادي العريش قرب نخل لري الأراضي فأشاعت بعض الصحف المحلية الموالية للباب العالي خبرا غير صحيح يقول أن الانجليز بعثوا برجالهم إلي سيناء ليبنوا القلاع علي حدودها فطلب السلطان العثماني من مصر وقف هذا الأمر وهو مانفته مصر وأوضحت له انه ا مجرد شائعة ولكنه لم يقتنع وأمر بإنشاء نقطة عسكرية عند القصيمة وأخري عند مشاش الكنتلا في وادي الجرافي داخل سينا ء وحرك العثمانيون علامات الحدود فأزالوا عمودا الحدود المصريين من رفح في12 فبراير1906 كما أزال أعمدة التلغراف المصرية الإحدي من بئر رفح واستبدلها بأعمدة تركية في28 ابريل وحرك الحدود في اتجاه العريش وفي14 مايو1906 أضطر توفيق باشا الصدر العظم لإرسال برقية لسفير انجلترا في الأستانة السير نيكولاس اوكونور أعترف فيه بالحدود القديمة المتفق عليها من أيام جواد باشا وهي أن خط الحدود يتجه من رفح ويتجه جنوبا إلي نقطة تبعد علي الأقل3 أميال من العقبة وتم الانتهاء من رسم الحدود بشكل نهائي في الأول من أكتوبر1906 الموافق13 شعبان1324 هجرية.
والغريب أن المحاولات التركية المتكررة لتعديل الحدود المصرية في سيناء أو إخراج شبه الجزيرة بالكامل من السيادة المصرية جاءت رغم أن الحدود الشرقية لمصر ربما كانت أقدم حدود معروفة في العالم ولم تتغير منذ ألاف السنين حيث يذكر المؤرخون انه خرج ملك مصر في عام715 قبل الميلاد لصد غزو الأشوريين تمركز بجيشه في رفح حيث كان يوجد هناك عمودان أثريان يعتريان أخر حدود مصر وتكرر نفس الأمر عندما حاء الرومان لغزو مصر زمن بطليموس الرابع في عام317 قبل الميلاد حيث وقف الجيش المصري لمواجهة الجيش الروماني القادم من الشام عند نفس العموديين الأثريين.
وإذا ما اعتبرنا أن العثمانيين لم يكن لهم دراية بالتاريخ القديم لمصر فمما لاشك فيه أنهم كانوا يعرفون جيدا الحادثة الشهيرة التي حدثت عند فتح المسلمين لمصر عام18 هجرية الموافق639 ميلاديا فبعد أن أمر الخليفة الثاني عمر بن الخطاب القائد عمرو بن العاص بفتح مصر تردد وأرسل له رسالة يقول له فيها أن يعود بالجيش إذا لم يكن قد دخل أرض مصر بالفعل وفي رسالته قال ابن الخطاب لأبن العاص: أما بعد فان أدركك كتابي هذا وأنت لم تدخل مصر فأرجع عنها وأما إذا أدركك وقد دخلتها أو شيئا من أرضها فامض وأعلم إني ممدك وعندما قرأ أبن العاص الرسالة قال لمن حوله: أين نحن ؟ ياقوم. فقالوا: في العريش. فقال: وهل هي من أرض مصر أم الشام ؟ فقالوا أنها من مصر وقد مررنا بعمدان رفح أمس المساء. فقال: هلموا بنا إذا قياما بأمر من الله وأمير المؤمنين.
وفي كتاب البلدان يقول المؤرخ اليعقوبي الذي عاش في القرن الثالث الهجري أن حد مصر في مكان يقال له الشجرتين قرب رفح.
ويقول المؤرخ الهمذاني الذي عاش في القرن الثالث الهجري أيضا: وطول مصر من الشجرتين اللتين بين رفح والعريش إلي أسوان وعرضها من برقة إلي ايلة وهي مسيرة أربعين ليلة في أربعين ليلة..
ولم تمر إلا سنوات قليلة حتي اندلعت الحرب العالمية الأولي وتحديدا في عام1914 حيث أعلنت تركيا الحرب علي بريطانيا في30 أكتوبر من نفس العام لتبدأ بعدها القوات العثمانية الزحف علي سيناء ومنها في اتجاه قناة السويس لقطع الطريق علي القوات البريطانية التي كانت تفرض الحماية علي مصر وذلك بغرض منع البريطانيين والحلفاء من الزحف انطلاقا من سيناء إلي الشام وبالفعل انطلقت القوات العثمانية من الشام سرا في13يناير1915 في طريقها للقناة والتي وصلتها في28 يناير وعبرت إلي سرابيوم والقنطرة لتقع أولي معاركهم مع البريطانيين في بداية مارس وتتواصل المعارك علي مدي أسابيع والعثمانيين يسيطرون علي سيناء ويحاولون السيطرة علي البحيرات المرة وبحيرة التمساح و أجزاء أخري من قناة السويس فانهزموا في كافة المعارك تقريبا واضطر قائدهم جمال باشا إلي إصدار أمر بالتراجع إلي بئر سبع. في الخامس من فبراير.
وفي شمال سيناء حدثت معارك متعددة بين البريطانيين والعثمانيين انتهت بهزيمة العثمانيين وسقوط غزة ومنها زحف البريطانيين لداخل فلسطين لتأمين وجودهم في مصر وتحديدا قناة السويس.
ورغم أن الإمبراطورية العثمانية تفككت في نهاية الحرب العالمية الأولي وقام مصطفي كمال أتاتورك بإلغاء الخلافة الإسلامية في عام1923 نهائيا وكذلك وقعت فلسطين بالكامل تحت الاحتلال الإسرائيلي في حربي1948 و1967 إلا أن عودة الإسلاميين لحكم تركيا في بداية القرن الحادي والعشرين علي يد حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان الحالم بعودة دولة الخلافة وإنفراد الإسلاميين بالحكم في غزة علي يد حماس في عام2007 بدأ يشعل رغبة الإسلاميين الأتراك في الثأر من المصريين ولذلك باتوا يستخدمون أدواتهم في غزة للعمل علي العبث بأمن سيناء بحجة أنها أراضي غير مصرية ولذلك فأنه يظهر بين الحين والأخر مطالبات خافتة بتغيير الحدود وتحديدا في شمال سيناء لكي يتم ضم كافة الأراضي حتي العريش إلي غزة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    SE
    2013/12/20 18:10
    0-
    0+

    Ya
    التاريخ فى الماضى ولاكن الفرد المصرى فى عام ٢٠١٤ هو اهم قضيه ممكن التطرق لها.تنميه الفرد فى مجال الثقافه الانسانيه المتحضره الذى تحمل حيز كبير من التفاهم والعطاء والتسامح هيا اساس الدوله ولا يمكن الوصول الى هذا الفرد بدون التحسن الاقتصادى السريع ولاكن عندما ننظر على المجتمع المصرى نجد مشاكل فى تركيبه مؤسسات المجتمع , بل من الممكن تقسيم هذه المؤسسات الى دويلات صغيره,لايمكن للدوله الام التحكم فيها,فمثلآ شركات الطاقه تبيع ثروات الدوله للدول الاخرى حتى تكون قادره على توفير بعض الطاقه للدوله الام ولاكنها مؤسسه مهلهله وغير قادره على اكتساب الخبره على مدار ٦٠ عام وعند تنفيز الحد الاقصى تكون الدوله الام غير قادره على الصيطره على دويله الطاقه بحجه الخبرات خبرات ايه د العالم كله بيستخرج الطاقه وانتم سماسره,كيف تقوم الدوله الام بتنميه الفرد اذا كان كل المؤسسات الضخمه تقوم بتنميه الشعوب الاخرى. كفايه اليوم الفكر يضعف الجسد.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    Professor Sayed Khatab
    2013/12/20 16:18
    0-
    0+

    سياسة الدرويش التركي
    شكرا للكاتب الاستاذ اشرف الذي جاء بهذه المعلومات هذه هي اللعبه التي سوقت علي اساسها الاخوان لامريكا وادارتها "أوباما" الذي كان يطمع في ان يدخل التارخ علي اكتاف المصريين. عندما قامت ثورة 30 يونيو كانت المباحثات الفلسطينيه الاسرائيليه سوف تبدا وكان قضية الاجئين سوف تحل بهذا السيناريو. وهذا عرض علي مبارك اكثر من مره ورفض. ولكن الاخوان كانوا وعدوا بالتخلي عن هذا الجزء لحل قضيه الاجئين مقابل الحمايه الامريكيه لبقاء الااخوان في الحكم وقد وعدت الاخوان ايضا بانها سوف تكبح حماس ومن ثم تتخلي عن تتطرفها وتوقع علي الاتفاق الذي توقع الامركان انه سوف يتم مع اسرائيل. فجاءت ثوره 30 يونيو غيرت كل الموازين الذي كان تحلم بها هذه الاطراف. وفي النهايه نشكر الاستاذ اشرف مره ثانيه ونامل منه وهو قريب من هذه المصادر ان ينشر لنا هذه المصادر اذا امكن لينتفع بها الباحثون
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    احمد حسن محمد
    2013/12/20 11:24
    0-
    5+

    على جستى شبر من ارض مصر
    سيبين ارض فلسطين لاسرئيل وجين تدور على ارض غيركم والله انتم اقزر ناس على وجهه الارض تركيا وفلسطين ومعكم قطر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق