الجمعة 17 من صفر 1435 هــ 20 ديسمبر 2013 السنة 138 العدد 46400

رئيس مجلس الادارة

عمـر سـامي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

بعد أن أصبح ميدانا لضرب النار
الحرم الجامعي‏..‏ أكذوبة أم حقيقة؟‏!‏

صلاح غراب وسمير محمد
الجامعات هي مكان لتلقي العلم‏,‏ هذا هو الأصل والأساس‏,‏ والحرم الجامعي ما سمي حرما إلا لحرمة إراقة الدماء فيه‏,‏ أو الاقتتال داخله‏,‏ ولكنه أصبح‏,‏ في الفترة الأخيرة‏,‏ مسرحا للعنف والمظاهرات‏,‏ وساحة للحرب‏,(‏هذا استثناء‏),‏ بل صار وكرا لبلطجة الطلبة والطالبات‏,‏ وميدانا لاستعراض فنون التخريب والحرائق‏,‏ حتي لقد بات هذا الاستثناء هو الأصل‏,‏ وتم استخدام الطلبة‏,‏ عماد مستقبل نهضة مصر‏,‏ لتحقيق أجندات خاصة‏,‏ من قبل جماعة الإخوان المسلمين‏,‏ لتفشيل خريطة المستقبل‏,‏ وشل الحياة السياسية في مصر‏.‏

في البداية, قال نبيل نعيم, مؤسس تنظيم الجهاد في مصر سابقا, إنه يتم تجنيد البنات وشباب الإخوان داخل الجامعات عن طريق لجنة الطلاب التابعة لجماعة الإخوان المحظورة, وتوجد في جميع جامعات مصر المكلفة من الإخوان, عن طريق القيام بتجميع أكبر عدد من الشباب لتنفيذ خطط التنظيم الدولي.
وأكد نعيم أن جماعة الإخوان المحظورة تخصص جزءا من ميزانيتها للجنة الطلاب التي تقوم بتنفيذ مخطط الجماعة, وتضم الشباب الثوري والإخواني, وبعض الشباب الذي يفعل ما تريده الجماعة مقابل النقود.
وأشار نبيل نعيم, مؤسس تنظيم الجهاد في مصر, إلي أن مرحلة الاستفتاء علي الدستور ستمر رغم أنف الإخوان المسلمين, لافتا إلي أن أحداث العنف التي يفتعلونها أمام كل من جامعتي القاهرة والأزهر تقتصر علي البوابات الخارجية للجامعات في حين تواصل الكليات من الداخل يومها الدراسي بهدوء.
وأوضح نعيم أن الإخوان المسلمين يسعون في المرحلة الحالية لدفع قوات الأمن إلي الاحتكاك بفتياتهم في الجامعات, ومن ثم تكون لديهم مادة لإثارة مأساة جديدة يسوقونها عالميا لكسب ولو القليل من التأييد الدولي.
رأي أساتذة الجامعات
د. عزة زهران, أستاذ مساعد العلوم السياسية بجامعة القاهرة, تري أن خطط الإخوان عملية ممنهجة لإثارة الفتن والقلاقل في الجامعات المصرية لإفشال العملية التدريسية, حيث نجحت في استقطاب الشباب, وتغييبهم بشكل كامل, وأقنعتهم بأن الجماعه هي كل شيء لاستغلالهم في تعطيل الدراسة لتنفيذ أغراضها السياسية, خاصة أنها بدأت المخطط في أعرق الجامعات المصرية وهي الأزهر, وجامعتا القاهرة وعين شمس, ثم باقي جامعات مصر, وتهدف لبث الرعب والفزع بين أولياء الأمور عن طريق الفوضي والتدمير والعصيان المدني كخطة منظمة للتنظيم الدولي للإخوان.
وتضيف د. عزة أن الإخوان يستخدمون طلبة الجامعات لإفشال الاستفتاء علي الدستور وخريطة الطريق, لأنهم حتي هذه اللحظة لم يعترفوا بثورة30 يونيو وعزل مرسي ومحاكمته. فالجماعة تمارس العنف لإحباطها ويأسها من عودة مرسي للحكم مرة أخري, وتمارس الإرهاب لاستنزاف اقتصاد الدولة, وإنهاكها أمنيا عبر تحريك المظاهرات في الجامعات المصرية لعدم قدرة الجماعة علي الحشد الخارجي, بحيث تكون الجامعة داخل البؤرة الإعلامية المحلية والعالمية, فضلا عن الاستهداف الأمريكي لمصر عبر الجماعة, والإيقاع بها في25 يناير2014 بالغطاء المادي والسياسي للجماعة, خشية عودة مصر لدورها الريادي في منطقة الشرق الأوسط وتنفيذ مشروع الشرق الأوسط الكبير لتفتيت المنطقة العربية.
وعن دور أساتذة الجامعات لإفشال خطة الإخوان, قالت إن ما يحدث في مصر- ونحن مغتربون ونراقبه عن كثب- مأساوي بدرجة امتياز, ويحتاج إلي جهد كبير, والتوقف عن إدانة الداخلية, لأنها في جميع الحالات تقوم بواجبها الوطني, ومن هنا يأتي دور تعاون أساتذة الجامعات معها لإفشال المخطط الممنهج للإخوان.
وتقترح د. عزة حصر أعضاء هيئة التدريس من الإخوان علي مستوي الجامعات المصرية, وعمل نشرة بأعضاء هيئة التدريس الإخوانية, وتحذير الطلبة من تلقي أفكارهم, وتفادي الأفكار الهدامة بما لا يساعد علي بث الفكر الإخواني, وعقد اجتماعات للمجلس الأعلي للجامعات علي مستوي الجمهورية لاتخاذ موقف حاسم مع الأساتذة المنتمين للإخوان لإشعالهم الفتن بين شباب الجامعات, حيث إنهم يأخذون التعليمات من التنظيم الدولي للإخوان. ويأتي دور الأساتذة المخلصين عبر الوقوف بالمرصاد لزملائهم المنتمين لجماعة الإخوان, وتطهير الجامعة من الداخل, وفتح مجالس تأديب رادعة, وفصل الطلاب المخطئين.
وعن عودة الأمن داخل الجامعات, تري د. عزة أن الجامعات تحتاج في الوقت الحالي لعودة الأمن بشكل سريع لحماية أرواح أبنائنا, لأن وجوده أصبح ضرورة قومية, ومسألة أمن قومي, لأن الوضع الحالي يحتاج لوسائل غير تقليدية لمواجهته. فالجامعة ليست جزءا منعزلا عن الوطن, وإعمال القانون هو الحل الرادع للفوضي. فجوهر المشكلة- تستطرد- لا بد من البحث فيها, وهي ممارسة العنف والإرهاب للجماعة, فلا بد من الاعتراف بها كجماعة إرهابية, وتشديد قانون العقوبات, وهو ما نحتاج إليه في هذه الفترة, علي الأقل كفترة انتقالية. أما بالنسبة للعودة الكاملة, فلها معايير, منها: العودة بالشكل الحالي مع وجود شركات أمن خاص للحفاظ علي الممتلكات والمنشآت. وفي حالة ازدياد العنف, تتدخل وزارة الداخلية في حالة عدم قدرة إدارة الجامعات علي احتواء المظاهرات. وفي حالة التخريب والتعدي علي المنشآت, يجب الاستعانة بالشرطة, وتقديم المتسببين للنيابة العامة مع تفعيل مجالس التأديب, وعدم التدخل في الشأن الداخلي للجامعات, وعدم التعرض للمظاهرات السلمية.
ويتفق مع هذا الرأي الدكتور أحمد بدر الدين, أستاذ التربية النوعية بجامعة المنصورة, فيقول إنه يجب الاتحاد علي كلمة واحدة لمجابهة عنف الإخوان, والسيطرة علي الطلاب علميا بتوجيههم إلي الأبحاث وتنشيط الامتحانات الدورية الشهرية, بحيث تتم المراجعة في كل محاضرة, وإجراء امتحانات نظرية( يأخذ عليها الطالب درجات أعمال سنة في نهاية كل شهر). لكن للأسف, توجد مشكلتان في جموع السادة أعضاء هيئة التدريس, هما: انتماء البعض القليل من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية لتيار الإخوان, وكسل السادة الأعضاء عن القيام بما اتفقوا عليه( الامتحانات الدورية والمراجعة والأبحاث العلمية في كل مادة), ويترتب علي ذلك زيادة عدد الطلاب المتظاهرين أو الطلاب المنتمين للإخوان, والطلاب الذين لم يكن لهم اهتمام إخواني أيضا.
الرؤية الأمنية
أما علي صعيد التعامل الأمني داخل الجامعات مع الطلبة, فيؤكد العميد د ي, الخبير الأمني, أن اان المسلمين ات إلي ساحات ل, أن وا اد, وا في الحشد ا را وا, وأ أة اان ت ا إلي ت الحرم الجامعي, ص م أء د إلي ا, مشيرا إلي أ يجب أن ي او اوت, ات إترو أم ات, ا وااد اة.
أما اللواء محمد مختار قنديل, الخبير الاستراتيجي, زميل أكاديمية ناصر العسكرية, فيري أنه يجب تطبيق منع التظاهر بسرعة وحسم. وعندما يتم القبض علي هؤلاء الطلبة وتحويلهم للنيابة, يجب التحقيق معهم( وليس الإفراج عنهم كما شاهدنا أخيرا), وتكون المحاكمات عاجلة بسبب التخريب وحرق السيارات, ولا يصح استخدام ضبط النفس من جهة الشرطة, بل يجب التعامل معهم طبقا للقانون, والتدرج في مواجهة هؤلاء الطلبة باستخدام الغاز المسيل, وخراطيم المياه, والهراوات. وعند استخدام الخرطوش, يجب استعمال الخرطوش أيضا من جهة الأمن, ويجب ألا يقفوا موقف المتفرج, بل لا بد من الردع لمنع التخريب بالقوة, حتي لا يستشري الوضع.
كما لفت قنديل إلي أن سلوك البنات في مدينة نصر, وفي جامعة الأزهر بالتحديد, سيئ للغاية, وعلي إدارة الأزهر من العام القادم ألا تقبل الفتيات النازحات من محافظات أخري بسبب هذا السلوك الذي يسئ للأزهر, منبع الثقافة الإسلامية, وليس للمقابلات والاتفاقات, بما في ذلك الاتفاق علي التظاهر, وعمليات التخريب الممولة من الداخل والخارج.
ويطالب قنديل جامعة الأزهر بالتعاون مع الوافدين من دول آسيا فقط, والمقيمين بالمحافظة, لأن الحرم الجامعي أصبح أكذوبة كبري, لأنها تحولت إلي ساحة قتال وبلطجة بسبب الإخوان, وهذا بعيد كلية عن الإسلام, فالطلبة والطالبات حولوها إلي خرابات, فلا بد من مجلس تأديب, وتحويل الطالب أو الطالبة للشئون القانونية للتحقيق, واتخاذ إجراءات حاسمة من جراء أفعالهم المشينة والتي تهدف لتدمير مصر, والمظاهرات يجب أن تكون سلمية, واستخدام الردع ومنع التخريب بالقوة وعدم التهاون.
ويتساءل قنديل: هل من المعقول أن نري علي وسائل الإعلام والفضائيات طلبة الأزهر الشريف يسرقون الخوذ من عساكر الأمن المركزي, ويهانون في موقعهم؟, فهناك فرق بين مجند الشرطة العسكرية والأمن المركزي الذي لا يعي ثقافة إدارة الردع, وليس له احترام, ولا هيبة, ورواتبهم ضعيفة للغاية, رغم أنهم من أكثر الفئات المعرضة للموت في أي لحظة, وحتي عسكري المرور غير مؤمن, هذا كله يقع علي عاتق الدولة, فهذا تخاذل كبير من الدولة والحكومة.
ويقترح قنديل تطعيم الشرطة بمتطوعين بدلا من العسكري( الأمن المركزي) الجاهل, وإعادة بناء نفسية العسكري, وعودة الاحترام والهيبة لضابط وجندي الشرطة, والعناية بالطعام, ومتابعة ودراسة الحالة النفسية لهم.
وطرح اللواء مختار قنديل عدة اقتراحات, منها الحد من إقامة المدن الجامعية بالتركيز علي التوزيع الجغرافي لطلبة الثانوية العامة علي محافظاتهم, حيث أصبح لكل محافظة جامعة أو أكثر, ويفضل أن يبقي الطالب الجامعي تحت رقابة والديه, لأنه لم يزل في مرحلة المراهقة والتكوين الفكري. ويطالب جامعة الأزهر بأن تقبل في فروعها بالمحافظات الطلبة والطالبات معا, ولا معني لفصل الطلبة عن الطالبات, لأن الطالبات لم يصبحن جنسا لطيفا, بل أصبح لهن أنياب ومخالب, يضربن الأساتذة, ويحطمن المحال التجارية, ويقمن بتخريب كل شيء مثل الطلبة تماما.
ويري أن المدينة الجامعية يجب أن تكون لطالبات وطلبة الأزهر للوافدين فقط, ولا معني لإيواء طلبة وطالبات مجانا ليقوموا جميعا بتخريب كلياتهم وأماكن إيوائهم, وهم يتقابلون صباحا في ساحة الجامعة للتخريب, وباقي اليوم في صالة الطعام.
وأشار إلي أن خريجي الجامعات في مصر صاروا أكثر من300 ألف سنويا, يصبون جميعا في محيط البطالة, والتشرد, والعبث, أو البحث عن هجرة غير شرعية, أو العمل في الدول العربية التي أصبحت مغلقة في وجه المصريين, خاصة العراق وليبيا.
ولفت إلي أن الحرم الجامعي لم يعد حرما, بل صار وكرا لبلطجة الطلبة والطالبات, وميدانا لاستعراض فنون التخريب والحرائق, متسائلا: لماذا لا تدخل الشرطة ذلك الحرم المزعوم, وتضع الأمور في نصابها الصحيح؟.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق