الأربعاء غرة من صفر 1435 هــ 4 ديسمبر 2013 السنة 138 العدد 46384

رئيس مجلس الادارة

عمـر سـامي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

تأملات سياسية
بهاء طاهر

سوف يظل الكاتب والأديب الكبير بهاء طاهر علامة علي ضمير المثقف المرتبط بقضايا مصر الوطنية‏..

ليس فقط بإنتاجه الأدبي الكبير ولكن أيضا بالثمن الذي يدفعه من أجل التعبير عن رأيه وعلاقته الوثيقة بالحركة الوطنية المصرية.
أمس الأول تم تكريم الكاتب الكبير بافتتاح وزير الثقافة الدكتور صابر عرب ومحافظ الأقصر اللواء طارق سعد الدين لقصر ثقافة بهاء طاهر بالأقصر.. والقصر تحفة معمارية.
ولقصر ثقافة بهاء طاهر قصة فقد تبرع الكاتب الكبير بقطعة أرض يمتلكها عن أهله بالاقصر للدولة من أجل إقامة هذا القصر خدمة لقضايا الثقافة والمثقفين في الاقصر.
لم ينس بهاء طاهر صاحب خالتي صفية والدير والحب في المنفي وأبناء رفاعة وواحة الغروب والعديد من المجموعات القصصية مسقط رأسه الأقصر, فقرر أن يتيح لأبناء عاصمة مصر القديمة الفرصة للإطلاع علي أحدث ما يبدعه العقل الإنساني. لم ينس الكاتب الكبير مسقط رأسه ولا قضايا أمته وهو في المنفي يعمل ما بين قارتي إفريقيا وآسيا بعد منعه من الكتابة في مصر والاستقرار في جنيف, حيث عمل مترجما بالمقر الأوروبي للأمم المتحدة ثم العودة مرة أخري الي الوطن والانخراط في الكتابة حيث كتب عمله القصصي الكبير الحب في المنفي الذي قال عنه د. علي الراعي بالاهرام رواية كاملة الأوصاف وعلاء الديب الصدق هو النبرة الأولي التي تصافحك في سطوره.
حينما تم إخباره بالرئاسة الشرفية لمهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية العام الماضي كانت سعادته غامرة.. حضر العديد من الندوات وشارك بفاعلية في ندوة حرية التعبير وكانت سعادته أكبر بإقامة ندوات وورش عمل في قصر ثقافته قبل افتتاحه.
ورغم مشقة التظاهر دأب علي الانضمام الي مظاهرات المثقفين ضد وزير ثقافة الإخوان إيمانا منه بحرية المثقف والمبدع التي سعي نظام الإخوان الي خنقها.. وسعي يتوكأ علي عصاه يدعو لتحقيق مطالب المصريين في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية. تحية للأديب الكبير بهاء طاهر.


لمزيد من مقالات جمــال زايــدة

رابط دائم: