الجمعة 25 من محرم 1435 هــ 29 نوفمبر 2013 السنة 138 العدد 46379

رئيس مجلس الادارة

عمـر سـامي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

الشيطان والشرير يدحرجان كرة النار..إيران تبيع الترماي للغرب‏..‏ والعرب يدفعون الثمن‏!‏

محمد حسين أبوالحسن
من كان يصدق أن‏(‏ الشيطان الأكبر‏)‏ باع أعز حلفائه واتفق مع خصمه‏(‏ الشرير‏)‏ اللدود؟‏!..‏ الصدمة مزلزلة‏,‏ تدفقت معها المخاوف في عواصم العرب الرئيسية‏,‏ كما يقذف البركان الهادر ما في جوفه من الحمم‏,‏ ولم تخف السكينة الهشة علي الوجوه القلق الطافح في القلوب‏,‏ فانفلتت عبارات تقطر لوعة وحسرة من عينة ضحكوا علينا الأمريكان واتفقوا مع الإيرانيين‏,‏ تعليقا علي اتفاق جنيف حول النووي الإيراني‏.‏

المؤسف أن الأمريكان فعلوها فعلا, بعد أن استدرجهم آيات الله بصبر صانع السجاد الماهر, مستثمرين فشل أوباما داخليا وخارجيا ولهفته إلي أي صفقة, ولذلك خرج الجميع من القاعة معلنين أنهم رابحون: إيران والغرب والشرق. المؤلم أن تلك حقيقة أخري, لأن الخاسرين الوحيدين هم العرب, وكانوا غائبين أو مغيبين, وعليهم أن يدفعوا, طوعا أو كرها, فاتورة باهظة لهذا التقصير الفادح, في عصر الصفقات الكبري بين أحد أقطاب محور الشر والشيطان الأكبر. أما الأغرب فهو أن الفرصة سانحة لأن يحول العرب المحنة إلي منحة وفرصة, ويتخلوا عن عادتهم الراسخة في لطم الخدود وشق الجيوب, قبل أن تصلهم كرة النار المتدحرجة..كيف ؟! هذا ما نحاول معرفته في تلك السطور..


سألت الدكتور يسري أبوشادي كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سابقا, عن الزلزال الذي أحدثه الاتفاق بين إيران ومجموعة5+1 في جنيف, والطرف الأكثر استفادة منه, صمت قليلا, قبل أن يفجر أكثر من مفاجأة مدوية, وهو يقول بمنتهي الهدوء: هذا الاتفاق ليس به جديد..!
قلت له مستغربا أو مستنكرا: ماذا تقول يادكتور, مع كل هذه الضجة, و..
قاطعني بهدوء مماثل: إيران باعت الترماي للغرب..
ورقة تفاوضية
شاركته هدوءه سائلا: كيف؟!. قال: لأن معظم الأشياء التي اعتبر الغرب أنه كسبها بوضع قيود علي إيران فيها, مثل وقف تخصيب اليورانيوم إلي20%, أو وقف العمل في تطوير مفاعل آراك, إيران لا تحتاجها: لا تحتاج إلي هذه النسبة من التخصيب أصلا, فلديها400 كجم يورانيوم مخصب,200 كجم منها تكفي مفاعل طهران20 عاما, وال200 كجم الباقية لا لزوم لها, أي إنتاج زائد للتفاوض, استخدمته إيران كورقة تفاوضية بكفاءة شديدة للغاية مع الغرب, كما أنها اتفقت علي إعادة خلطه أو تصنيعه ليصل إلي مستوي5%, والأهم أن عملية التخصيب ذاتها ستستمر, مع تقييد عدد الوحدات العاملة, لديهم8000 وحدة عاملة, و8000 متوقفة, ولديهم قدرة متزايدة علي تطوير وحدات تخصيب عالية الكفاءة, هذا الاتفاق لم يحد من هذه القدرة علي مدي الأشهر الستة قبل معاودة التفاوض حول وضع نهائي, فلن تمنع بنود الاتفاق ولن تستطيع- إيران من مواصلة برنامجها النووي.
لكن ما الذي تجنيه طهران من وراء تلك الصفقة الأولية؟
يعود الدكتور أبوشادي إلي جذور المشكلة, بتأكيده أن العقوبات المفروضة علي إيران تركت بصمتها علي الدولة والشعب هناك, ويضيف: كنت في إيران منذ عام, وشاهدت ذلك بنفسي, ووقف تلك العقوبات جزئيا- بناء علي هذا الاتفاق بداية مشجعة, وستحصل طهران علي7 مليارات دولار فورا في صورة سلع إنسانية وقطع غيار ضرورية وغيرها.
لكن هل يمكن أن يفضي الاتفاق الحالي إلي اتفاق دائم بين إيران والغرب ومن خلفه إسرائيل يمنع إيران من حيازة القنبلة النووية؟
قال أبوشادي: لم يثبت حتي الآن أن إيران لديها برنامج نووي لحيازة الأسلحة الذرية, وبعد6 أشهر سيكون هناك تعاون أكثر, والمقصود من وراء ما يجري هو دفع طهران إلي توقيع البروتوكول الإضافي الذي يسمح بتفتيش أي موقع مشتبه به, حتي لو كان موقعا عسكريا, وأظن أن طهران سمحت بذلك بشكل( ودي), وأتاحت للمفتشين زيارة موقع بارشين ومفاعل آراك( المخيف) الذي يستخلص البلوتونيوم من الماء الثقيل مثل مفاعل ديمونة الإسرائيلي- وهو مفاعل كان علي وشك التشغيل, وكذلك التفتيش علي مصنع الماء الثقيل في آراك, وعلي مناجم اليورانيوم الخام وعمليات تحويله, ولو سارت الأمور فإن إيران قد توافق وتوقع علي البروتوكول الإضافي, أما لو بالغ الغرب في مطالبه فإنها لن تتوقف عند نسبة ال5%( الخط الأحمر الإيراني للتخصيب), ولا ننسي أنها دولة نووية متقدمة تقوم حاليا بتصنيع مفاعلين نوويين لنفسها, وتقيم مصانع للوقود وأجهزة للطرد المركزي.
مجرد كلام
قلت له: وماذا عن الدول العربية القلقة؟
الدول العربية متخلفة عن الآخرين في المجال النووي, لكننا لسنا جثة هامدة, بدأت الإمارات برنامجا طموحا والأردن تعاقدت علي مفاعلين, والسعودية تقيم مدينة متكاملة للطاقة النووية, وفي مصر( كلام عن مشروع الضبعة)؟
قلت متألما, بل مستهجنا:( مجرد كلام..!). فرد بثبات: أري أن الكلام يأخذ طريقه إلي الواقع, بعد خطوة الفريق السيسي بحل مشكلات أرض مشروع الضبعة. هناك رغبة من القيادة لإنجاز المشروع, كفاية فالجميع قد سبقنا, لدينا خبرات محدودة, يمكن تنميتها واللحاق بالآخرين, من خلال مشروع نووي لتوليد الكهرباء, أما التخصيب والمعالجة, فأظن أن القوي الكبري لن تسمح لأي دولة عربية بهما, فهذا محرم علينا, ونحن نريد الكهرباء.. بس نبدأ..!
أخذت أقلب ما سمعته من الدكتور أبوشادي, خاصة في انعكاساته الاستراتيجية علي موازين القوي في منطقتنا العربية المضطربة المتفسخة, مع تقارب طهران وواشنطن بعد33 عاما من العداء,إذ من الطبيعي أن تخفيف العقوبات عن إيران سيزيدها ثراء وقوة, وستسعي لتكريس نفوذها بالمنطقة, علي حساب بقية المنافسين.لجأت إلي الخبير الاستراتيجي البارز اللواء الدكتور مجاهد الزيات مدير المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط, فقال لي: إن تلك المخاوف في محلها تماما, لأن هذا الاتفاق فتح آفاقا للتعاون بين إيران والقوي الدولية, وكسر عزلتها المفروضة من عام1979, بمعني أن حضورها في الإقليم سيزيد ودورها سيتعاظم, ومن المؤكد أن هذا سيكون علي حساب الدور الإقليمي لمصر, لأن الساحة الإقليمية رقعة محدودة وكلما اتسعت مساحة الحركة أمام لاعب معين ضاقت أمام الآخرين وحدت من حضورهم وأدوارهم, وهذا يثير دول الخليج أيضا ويقلقها بشدة, إذ ستلعب طهران أدوارا في الأزمة السورية مثلا, وستبقي تصرفاتها رهن الاختبار في العراق ولبنان واليمن..
إذن هل يمكن أن يفضي هذا الاتفاق إلي قيام تحالف غربي إيراني, علي حساب الدول العربية, لاسيما في الخليج؟
سارع الدكتور الزيات بالقول: لا أعتقد, فالمقصود هو كبح جماح إيران والحيلولة دون امتلاكها برنامجا نوويا للأغراض العسكرية, وقد رضخت إيران لهذا المطلب بوقف استكمال مفاعل آراك ووقف تخصيب اليورانيوم عند5% وعدم إنتاج البلوتونيوم المشع الذي يستخدم في إنتاج الأسلحة النووية, وعدم إضافة أجهزة طرد مركزي جديدة, مثلما كشفت تطمينات واتصالات الرئيس الأمريكي أوباما برئيس الوزراء الإسرائيلي( المنزعج) بنيامين نيتانياهو.
جرس إنذار
غادرني هدوئي وأنا أسأل الدكتور الزيات: ألا يدق هذا كله أجراس إنذار مجلجلة, بفداحة المخاطر علي مصر ودول الخليج؟!
فكر قليلا, ثم قال: علينا أن نحول الأمر من محنة إلي منحة, فربما تكون فرصة لا مأزقا.
قلت متلهفا: كيف؟!
قال: هناك حراك يجري في المنطقة وتحالفات جديدة تتشكل, تركيا تعاني أزمة وتبحث عن التقارب مع إيران بعد سقوط الإخوان في مصر وضعفهم في دول أخري, ودول الخليج تحتاج إلي مصر ومصر بحاجة إليها, هذا معناه أن ننتبه مصريا ونطرح مبادرات في هذا الاتجاه لتمتين العلاقات بين الجانبين ودعمها في مواجهة أي حراك أو تحالفات غير مواتية.
سألت: هل يمكن أن تعود إيران شرطيا للمنطقة كما كانت في عصر الشاه, خاصة أن أمريكا تدير ظهرها للمنطقة صوب المحيط الهادي وجنوب شرق آسيا حيث الصين منافسها العتيد؟
أجابني الدكتور الزيات: الانكفاء الأمريكي عن المنطقة كلام يتردد لكنه غير دقيق, ليس فقط لأنها تستورد15% من احتياجاتها النفطية من الشرق الأوسط, بل لأن أمن الطاقة وخطوطها وأمن إسرائيل في صلب استراتيجيتها, حتي لو استغنت أمريكا تماما عن نفط المنطقة, فلن تتخلي عن نفوذها أو سيطرتها لأن منافسيها كالصين واليابان يعتمدون علي نفط المنطقة, وتحكمها فيه يمنحها ورقة هائلة الأهمية, لن تفرط فيها, بالذات مع تنامي دور الدب الروسي فيها أيضا, وهذا فرصة لمصر وللعرب أن تنوع خياراتها وعلاقاتها وإذا كانت تركيا عضو حلف الناتو اشترت أنظمة تسليحية من الصين, فلا يمنعنا نحن أن نتخذ خطوة أوسع لرعاية مصالحنا وصيانة قوتنا بتنويع خياراتنا صوب أي اتجاه. ولعل هذا كله يصب في صالح تدشين تكتل أو تحالف خليجي- مصري, برغم انشغالنا بالداخل, ومن المهم إدراك أن القدرات العسكرية الإيرانية ليست مخيفة, فسلاح الطيران في دولة الإمارات مثلا أقوي من نظيره وأحدث.
المتاهة والهلع
الحقيقة أن الأمر يشبه متاهة لا قرار لها, وهو أكثر تعقيدا مما يبدو, وقد يولي بعضنا وجهه قبلة أخري, ويري أن إيران رضخت بالفعل للضغوط الدولية الرهيبة وقبلت إذلال تفتيش( يومي) علي منشآتها النووية, وأنها وقعت علي هزيمتها; ولم يعد باستطاعتها امتلاك سلاح نووي, وبالتالي فقدت عصاها الغليظة التي تهدد بها جيرانها وأنها ستظل نظاما( مارقا), ولن يعود لها تلك السطوة وذلك التمدد في الشرق الأوسط. البعض قد يري عكس ذلك كله, لذا طرحت وجهتي النظر علي الدكتور مصطفي كامل السيد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة, فأوضح أن اتفاق جنيف ليس نهائيا وأنه أرضي جميع أطرافه, فهو يحقق فائدة جزئية لمجموعة5+1 بوقف النووي الإيراني عند حد لا يسمح بإنتاج القنبلة, وفي الوقت نفسه يرفع بعض العقوبات عن طهران ليرضي الشعب والقيادة في إيران, وسيستمر التفاوض للوصول لقواعد تسمح بتسوية نهائية.
وماذا عن الدور الإيراني في ملفات المنطقة المشتعلة؟
يوضح الدكتور مصطفي أن هذا لن يؤثر علي القضايا الخلافية بين إيران والغرب في سوريا والعراق ولبنان وغزة والموقف من إسرائيل, لكن ربما تلجأ طهران للتهدئة علي هذه الجبهات, حتي تكون( أوراقا للمساومة), لو أرادت اتفاقا شاملا..
قلت له: البعض يري الاتفاق مهينا لإيران وقاصما لطموحاتها في المنطقة؟
قال: ليس صحيحا, لقد نجحت إيران في امتلاك التكنولوجيا النووية وأطلقت صواريخ إلي الفضاء, وغيرها من منظومات التسليح, بما يجعلها القوة العسكرية الثانية بعد إسرائيل في المنطقة, بما له من آثار سياسية, ومع حالة الضعف والتمزق في العالم العربي ستصبح إيران في وضع يمكنها من زيادة نفوذها بالمنطقة, فقد وقفت ندا للغرب بتقدمها العلمي وحركة التصنيع ومهارتها الدبلوماسية الفائقة ومساندة روسيا والصين لها.
ألا يزيد هذا مساحة المخاوف العربية تجاه إيران, و..
قاطعني الدكتور السيد بحزم زائد: لا أعتقد أننا نشعر بالهلع لهذا الاتفاق, وهذا ما أدركته القاهرة والرياض وردود فعلهما المرحبة, بوصفه خطوة علي طريق إنهاء هذه المشكلة المستعصية, نعم سيزيد دور إيران لكن لن يصل بها الحال إلي حد زعزعة أنظمة عربية أخري. والأولي بالنسبة لنا هو المسارعة بتحقيق استقرار اقتصادي وسياسي وعسكري أي عناصر قوتنا الشاملة, وإقامة علاقات كاملة مع إيران, فلم يثبت إلي الآن أنها تورطت في الإخلال بأوضاعنا الداخلية, وحتي لا تنجر المنطقة إلي سباق تسلح مدمر.
اختلفت آراء الخبراء كل في طريق, لكنها اتفقت علي التحذير من أفق نمضي إليه دون أن ننتبه لمواضع أقدامنا ونشحذ هممنا وإمكاناتنا في وجه الحمم المتصاعدة حولنا من كل صوب, فالشروع في بناء برنامج نووي سلمي وقاعدة علمية تكنولوجية متطورة وتمتين أواصر علاقاتنا العربية وغيرها ليس ترفا إنما ضرورة, لأن الأمنيات وحدها لا تصنع حاضر الشعوب ومستقبلها, كشمس الشتاء تنير الطريق لكنها لا تمنح الدفء أو الحرارة..!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 7
    مصطفى
    2013/11/29 19:22
    0-
    0+

    المخطط الفاشل
    عندما فشل المخطط الغربى واصطدم بالصخرة المصرية الذى كان هدفة مصر والسعودية اقوى جيشين باقييين فى الدول العربية وتحويلهما الى سوريا تم تنفيذ الخطة البديلة بالتعاون مع ايران وكعقاب للخليج انة وقف ضد استكمال المخطط الغربى
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    مصري امريكي
    2013/11/29 19:12
    0-
    0+

    قوة العرب في اتحادهم
    اتحدوا يا عرب ،،من المحيط للخليج و ساعتها العالم كله هيعمل لكم الف حساب ،، الله يرحمه جمال عبد الناصر كان زعيم عربي حقيقي و لذلك هجموا عليه في العدوان الثلاثي و اغتالوه بالسم ،،لان جمال عبد الناصر كان يعمل علي انشاء اتحاد عربي ( كالاتحاد الأوربي الان) و ان نجح كنا سنصبح قوة عظمي( عندنا كل حاجة من الخليج العربي للمحيط الاطلنطي) من عُمان للمغرب و موريتانيا) هذا النوع من الزعماء كجمال عبد الناصر هو من يرعب العالم كله. ده احنا عندنا مقومات اتحاد عربي قوي ( نفس اللغة و الدين و التاريخ ) .و دول الاتحاد الأوربي مختلفة اللغة و الدين(المذهب) و التاريخ مختلف و مع ذلك اتحدوا .. العالم الان يعيش تكتلات دولية و نحن يجب ان نتعظ قبل فوات الأوان... امريكا مثلا اتحاد ولايات ( ولذلك دولة عظمي) اما اذا انفصلت الولايات الامريكية فستنتهي امريكا فورا . المشكلة ان الغرب عارف الكلام ده و بيعمل كل جهد في عمل التفرقة بين العرب و للأسف بينجح الغرب في التفرقة و عمل الفتن بين الدول العربية ...اتحدوا ففي الاتحاد قوة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    lukman
    2013/11/29 16:00
    1-
    0+

    emptiness
    هذا خرط خيط بيط
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    محمد-الجزائر
    2013/11/29 15:12
    0-
    0+

    سقوط حر للفكر العربي
    ان ايران بالنسبة لامريكا هي كالكلب الالماني القوي المطيع وهي تربيه و تقويه لتجعله ككلمتكم المشهورة فزاعة للدول العربية. لتسلبهم ثرواتهم بداعي الحماية والوقوف في صفهم بينما الواقع اسالنا عنه سنجيبكم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    عبد البارئ
    2013/11/29 13:45
    0-
    0+

    وحدة العرب
    لن ولن ولن يتم وحدة العرب حتى قضاء فكرة التكفيرية الوهابية الخوارجية . لا حرب داخلي إعتفادي في اسرائيل ولا حرب داخلي إعتفادي في إيران . ولكن في دول العربية من دولة الى دولة ، من منطقة الى منطقة، من شارع إلى شارع ، من بيت إلى بيت حرب تكفيرية . يجب القضاء على الوهابية التكفيرية الخوارجية أولا ، ثم يأتي الوحدة والإزدهار تلقائيا إن شاء الله
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    ali bdar
    2013/11/29 09:09
    0-
    1+

    اصحوا ياعرب فى الاتحاد قوة
    العرب يملكون نصف اوراق اللعبه فى العالم ولوتم الاتحادو\ابت الفوارق بين الدول العربيه واختيارقائد واحدمن بينهم يجتمعوا عليه لعمل العالم الف حساب لنا فنحن نملك اكبرمخزون بترول فى العالم واكبراحتياطى مالى فى البنوك العالميه وقوه عامله كبيره متمثله فى مصروعلماء وخبرات علميه فى اغلب الدول العربيه وجيش قوى ولاكن يجب تغليب المصلحه العامه عن مصلحه كل دوله والمركب اللى فيها اكثرمن ريس تغرق
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    Amon
    2013/11/29 08:13
    0-
    0+

    الاستراتيجية والتكتيك
    اختلفت التكتيكات والاستراتيجية واحده،، اضعف القوي وقوي الضعيف ثم عادل القوي وأطلق الجميع علي بعض ، المهم ان يكون الضحايا في النهاية ملايين المسلمين وان يخرب المسلمين في كل مكان بيوتهم بأيديهم ،، حتي يأتي يوم الإبادة الكامله ويضعون ريشة الهنود الحمر علي النصب التذكاري بتاعنا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق