الجمعة 26 من ذي القعدة 1438 هــ 18 أغسطس 2017 السنة 142 العدد 47737

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

القصة
ما الذى جعله يزاحمني بالليل ويغشاني.. ثم يقدم لي وردته البيضاء التى كان يكتنزها لي كلما ذهبنا إلى الأورمان؟. فى الحلم تعجبت ...
طلبات الأسرة الملحة تسلب تفكيرى.. مرتبى من السكة الحديد لا يفى بها.. أنهض.. أتعثر فى خطواتى.. أتطلع من نافذتى إلى الفضاء الخا...

اقرأ ايضا

العدد 47730 | 11/8/2017
أخرجت أجندتي من الحقيبة , وجدت رقم تليفون قناة المحور, طلبتها. رد علي صوت مسجل : أهلا بكم في قناة المحور . برامج القناة متا...


العدد 47723 | 04/8/2017
1 جلست في استراحة الدرجة الأولي بمحطة قطار الجيزة , كان هناك جو مقبض ينبعث من الإستراحة, وجدرانها متسخة. يشاركني في الجلوس بع...
ذلك المسكين الأشعث الأغبر حافي القدمين مغبر الوجه الذي لا تبدو على ملامحه أي أمارات لأي شئ.. لا حزن تلمحه ولا فرح.. لا غضب ول...


العدد 47716 | 28/7/2017
فى هذه السلسلة التى أكتبها عن شاعرية مصر أو عن مصر الشاعرة أتحدث فى هذه المقالة عن شعر العامية. لكن الحديث عن شعر العامية يست...
حوَّلتُ القناة ضجِرا بالهجوم الكاسح الذى شنه أغلى مدرب فى أعرق ناد على أغنى لاعبين .. خذلتهم قدراتهم وإمكاناتهم وأقدامهم السل...


العدد 47709 | 21/7/2017
خطواتها بطيئة ، تتعثر فى بقايا خفقات القلب ، التى تخفيها فى المعطف الأسود . حين تتوارى الشمس ، تخرج الى عتمة الشارع ، وتدخل ا...
انهار أحد الأبراج الحديثة التى تحاصر مسكنهم العتيق على رأس من فيه. كتب مقالا ناريا عن الخطر الذى وصل أمام باب داره، هاجم الحك...
سوف يسأله اليوم، تجاسر ودخل المكتب ، ولكن بادره المدير طالبا منه ان يشترى له ذلك النوع من العطر، تكورت يده اليسرى لتضمه بعد ا...


العدد 47702 | 14/7/2017
ملخص مانُشر:مدرس موسيقى غريب الأطوار يهيم بأم كلثوم ويسعى لمقابلتها بعد وفاة القصبجي حالما بأن يأخذ مكان الراحل وراءها وعندما...


العدد 47695 | 07/7/2017
«يقينا إن السعادة ليست كما يقولون، تستمر لحظة ولا تُعرف عندما تُمتلَك إنما عندما تنتهي. الحقيقة أنها تستمر باستمرار الشعور با...


العدد 47688 | 30/6/2017
الشعر‭ ‬الصوفي‭ ‬المصري‭ ‬هو‭ ‬موضوع‭ ‬حديث‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬السلسلة‭ ‬التي‭ ‬أكتبها‭ ‬عن‭ ‬مصر‭ ‬الشاعرة‭.‬ ووراء...


العدد 47681 | 23/6/2017
2 وصلنا إلى الماكينة حيث سارعت البنت إلى العمل ببراعتها المعهودة؛ تناولت المكنسة ونظفت المكان ثم حملت جوالق الحبوب وأفرغته ...


العدد 47674 | 16/6/2017
دون كل الغرف فى بيتنا كانت غرفتى الجانبية هى التى فتحت عينى على الدنيا فيها أول ماجئت إلى الحياة، فتحت عينى فإذا تلك الطاحونة...
عشقها ولم يكن فيها ما يفردها عن غيرها باستحقاق العشق، ربما لأنه لم يجد غيرها منذ وعت عيناه على الدنيا، نفس السبب الذي جعله يح...