الأثنين 2 من شوال 1438 هــ 26 يونيو 2017 السنة 141 العدد 47684

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

القصة

اقرأ ايضا

العدد 47681 | 23/6/2017
2 وصلنا إلى الماكينة حيث سارعت البنت إلى العمل ببراعتها المعهودة؛ تناولت المكنسة ونظفت المكان ثم حملت جوالق الحبوب وأفرغته ...


العدد 47674 | 16/6/2017
دون كل الغرف فى بيتنا كانت غرفتى الجانبية هى التى فتحت عينى على الدنيا فيها أول ماجئت إلى الحياة، فتحت عينى فإذا تلك الطاحونة...
عشقها ولم يكن فيها ما يفردها عن غيرها باستحقاق العشق، ربما لأنه لم يجد غيرها منذ وعت عيناه على الدنيا، نفس السبب الذي جعله يح...






العدد 47653 | 26/5/2017
إذا‭ ‬كان‭ ‬موضوع‭ ‬هذه‭ ‬المقالات‭ ‬هو‭ ‬مصر‭ ‬الشاعرة‭ ‬فأول‭ ‬من‭ ‬يجسد‭ ‬لنا‭ ‬هذا‭ ‬المعني‭ ‬في‭ ‬الشعر‭ ‬المصري‭ ‬المنظ...


العدد 47646 | 19/5/2017
لم أرتب .. و لا قصدت .. لا في الأمر الأول، ولا ما تلاه.. تسللت الرائحة الي كل مسامي، وليس إلي أنفي وحده، تغلغلت حتي التبس عل...
فقدتُ قدرتي على العمل منذ عقود طويلة، حيث أسدلت الحياة ستائرها على وَهَجي، وأصبحتُ خاويًا من كل شيء إلاّ مظهرًا قديمًا يذكّر ...


العدد 47639 | 12/5/2017
تتابع توحيدة حسان من النافذة الصغيرة فى بيتهم وسط النخل.. يراها فيقترب منها، فهو قريب لوالدها، هو لا يستطيع الاقتراب أكثر من ...


العدد 47632 | 05/5/2017
المسافة من هنا إلى بيتها لا تزال طويلة. نزلت من الحافلة فى أقرب محطة ثم بدأت أسير. سأسير. لا بأس. متمهلا سأسير كل المسافة. لا...
رحلة .. بدأت منذ قرابة الثمانين عاما. حملها على ظهره ومشى ، اكتشف أن تجارب وحكايات سنين عمره أخف من كلمة صدق إن استطاع أن يغر...
أقود سيارتى منذ ساعتين فى دوائر متشابكة محاولة الوصول إلى البيت، انهارت أحلام عيشة الضواحى وحدائقها المشذبة وشوارعها الواسعة ...


العدد 47625 | 28/4/2017
أتصور أن عامية مصر العربية سبقت فصحاها إلى الوجود، لأن العرب حين دخلوا مصر فى القرن السابع الميلادى دخلوا بلدا عامرا ووجدوا ش...
صامتون كنَّا؛ إذ لَم يَكنْ أبي قَد تكلَّم بَعد. فَتَحَ فاه قائلًا: «اكتُب كلَّ ما ترى». ولم أكن أرَى شيئًا. فلما انداحت العتم...


العدد 47618 | 21/4/2017
ما أن دخلنا الحصن ، حتى كان همنا أن نعثر على ماء . فوهج الحرائق فى الخارج ، واشتداد القصف الذى غطانا بالرمال فى الحفر التى ل...
ولابد‭ ‬أن‭ ‬‮«‬أمى‮»‬‭ ‬التى‭ ‬ظلت‭ ‬تلدنى‭ ‬ليومين‭ ‬وثلاث‭ ‬ليال‭.. ‬مطبقة‭ ‬الساقية‭.. ‬عاقدة‭ ‬العزم‭ ‬على‭ ‬ألا‭ ‬تفتح...
فى غرفة الإفاقة .. يسألنى المحقق إن كنت من ركاب القطار، أهز رأسى بصعوبة، وأغمض عيني استعيد شريط الأحداث..
لما أجلستهما معا بغية توفيق راسين في الحلال هالها هيئته المتواضعة التي كان عليها، رمقتي بنظرة عاتبة.. لامتني علي هذا الذي ابت...