جريدة الأهرام - ملفات الأهرام ـ القمة الـ‏15‏ في شرم الشيخ‏..‏ التضامن من أجل التنمية‏(3/3)‏ فعاليات قمة عدم الانحياز‏..‏ بعد غد

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

ملفات الأهرام

 
 

44775‏السنة 133-العدد2009يوليو9‏16 من رجب 1430 هـالخميس

 

القمة الـ‏15‏ في شرم الشيخ‏..‏ التضامن من أجل التنمية‏(3/3)‏
فعاليات قمة عدم الانحياز‏..‏ بعد غد

يقدمها‏:‏ محمود مراد‏:‏
خلال الحوار فى ندوة الاهرام عن القمة الخامسة عشر لحركة عدم الانحياز
تبدأ السبت القادم ـ الحادي عشر من يوليو الحالي ـ فعاليات القمة الخامسة عشرة لحركة عدم الانحياز‏.‏ وقد غادرت القاهرة من منتصف هذا الأسبوع الي شرم الشيخ بجنوب سيناء ـ حيث يعقد المؤتمر ـ مجموعات عمل من رئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية والوزارات والمؤسسات المعنية للإعداد والترتيب للمؤتمر‏.‏ وستشارك في هذه القمة مائة وثماني عشر دولة ـ النسبة الكبيرة منها علي مستوي الرؤساء ـ ويضم وفد كل دولة ـ طبقا للمعلومات المتاحة حتي الآن ـ ما بين عشرة أعضاء ومائتي عضو ـ وهذا حجم وفد دولة الهند ـ بالأضافة الي وفود بعض الدول التي طلبت الانضمام الي الحركة ومنها الأرجنتين التي بعثت بطلب رسمي بهذا‏.‏ ومن المتوقع ان يصل عدد أعضاء الوفد ـ الي جانب الوفود الإعلامية ـ الي أكثر من ألف وخمسمائة شخص مما يمثل أكبر تجمع في مؤتمر دولي شهدته مصر‏.‏

غير أن أهمية المؤتمر لا ترجع فقط إلي حجمه وإنما إلي القضايا التي سيبحثها وما ستتضمنه وثيقته الختامية التي ستصدر بعنوان‏'‏ إعلان شرم الشيخ‏'.‏

وسوف تبدأ الفعاليات باجتماع لجنة الخبراء للدول المشاركة وسترأس السفيرة نائلة جبر مساعد وزير الخارجية وفد مصر وتعقد هذه اللجنة يومي‏11‏ و‏12‏ يوليو‏..‏ يعقبها اجتماع وزراء الخارجية ـ ويمثل مصر الوزير أحمد أبو الغيط ـ يومي‏13‏ و‏14‏ يوليو‏..‏ ثم يجيء الاجتماع الهام للقمة يومي‏15‏ و‏16‏ يوليو برئاسة الرئيس حسني مبارك الذي سيتسلم الرئاسة من الرئيس الكوبي راؤول كاسترو‏.‏

وتضع الآن مجموعة العمل التي يشرف عليها الدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان الجمهورية اللمسات النهائية علي الترتيبات النهائية للاجتماع‏..‏ كما تتولي سكرتارية القمة إعداد جدول الأعمال وفق الاتصالات التي يجريها السفير رؤوف سعد السكرتير العام للمؤتمر والسفير خالد البقلي السكرتير العام المساعد مع الدول الأعضاء‏..‏ وقد طلب عدد من الدول المشاركة في الاجتماعات بصفة مراقب ـ وقد تتحول الي العضوية فيما بعد ـ ومنها‏:‏ ألبانيا ـ استراليا ـ كندا ـ صربيا‏-‏ قبرص ـ فرنسا ـ سيشيل ـ فنلندا ـ اليونان ـ ايرلندا ـ ايطاليا ـ اليابان ـ مقدونيا ـ مالطا ـ هولندا ـ نيوزيلاند ـ بولندا ـ البرتغال ـ كوريا ـ روسيا الاتحادية ـ سلوفاكيا ـ السويد ـ سويسرا ـ تركيا ـ المملكة المتحدة ـ الولايات المتحدة‏..‏

وذلك علاوة علي المنظمات الدولية المختلفة والتجمعات الدولية والإقليمية‏..‏ وترجع أهمية هذه القمة الي أهمية وحساسية القضايا التي ستبحثها‏,‏ فانه فضلا عن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة ـ الذي سيلقيه بان كي مون بنفسه ـ عن العهد الدولي للتحرر من الاستعمار ـ‏2001‏ ـ‏2011‏ ـ والمقترح تجديد المدة لعشر سنوات‏..‏ فان من أهم الموضوعات المدرجة‏:‏ الأزمة المالية الاقتصادية العالمية بأسبابها وجذورها وكيفية التعامل معها‏-‏ والأهم من ذلك ـ الإجراءات الواجبة لضمان عدم تكرارها مرة أخري‏..‏ وهذا سيقود إلي مناقشة‏:‏ دور الأمم المتحدة وتوسيع مجلس الأمن ودور المنظمات الدولية المالية ـ البنك الدولي وصندوق النقد ـ وهناك اقتراحات بإعادة النظر في الدور والهيكل التنظيمي بما يحد من سيطرة الدول الكبري‏..‏ وبما يحقق التوازن والعدالة ويرعي مصالح الدول النامية‏..‏

كما ستبحث القمة القضايا الساخنة التي تتصل بدولها ومنها‏:‏ قضية فلسطين ـ وأزمة دار فور ومشكلة السودان مع المحكمة الجنائية الدولية ـ وغير ذلك من مشكلات آسيا وإفريقيا كما ـ علمنا ـ ان الدول الأعضاء من أمريكا اللاتينية ستثير قضايا خاصة بها وفي مقدمتها التغيرات الأخيرة بعد الانقلاب العسكري في‏'‏ هندوراس‏'‏ والمطالبة بعدم التدخل الخارجي في شئونها‏.‏

وفي المجال الاقتصادي‏..‏ ستدور مناقشة حول اتخاذ خطوات ايجابية فعالة وتنفيذية لتعميق وتنمية التبادل التجاري بين الدول الأعضاء وتأسيس مشروعات مشتركة بينها والتعاون في مجالات التعليم والبحث العلمي والتكنولوجيا‏..‏

كذلك‏..‏ هناك الكثير مثل قمة السيدات الأول التي ستعقد برئاسة السيدة سوزان مبارك متزامنة مع قمة الرؤساء‏..‏ وستبحث القمة النسائية دور المرأة في ادارة الازمات‏,‏ كما ستكون هناك أنشطة أخري مما أشرنا إليه في الحلقة الأولي من ندوة الأهرام ـ الثلاثاء الثلاثين من يونيو ـ وفي الحلقة الثانية المنشورة‏:‏ الأربعاء الأول من يوليو ـ واليوم ننشر الحلقة الثالثة والأخيرة من‏'‏ ندوة الأهرام‏'‏ عن قمة عدم الانحياز الخامسة عشرة التي ستكون بداية لمرحلة جديدة تسترد عافيتها وحيويتها تحت شعار‏'‏ التضامن من أجل التنمية‏'.‏ وكان الحوار قد توقف عند تعدد أنشطة الحركة مما أثار شهية النقاش‏..‏

*‏ الدكتور محمد كمال‏:‏ إنني شخصيا لست من أنصار التوسع في مهام حركة عدم الانحياز وإنما التركيز علي عدد من القضايا خاصة الاقتصادية لأهميتها والعلاقات بين الشمال والجنوب وعلي أساس أن هذه العلاقات ليست تصادمية ولكن من الضروري البحث عن المساحات المشتركة بين دول الشمال ودول الجنوب وعوامل التعاون بينها‏..‏

لهذا فإنني أخشي من التوسع في أجندة القمة وتناول قضايا متعددة‏..‏ دون أن تجد فرصا للتنفيذ‏.‏ وأري التركيز علي المشاكل بين الشمال والجنوب‏.‏

*‏ السفير خالد البقلي‏:‏ إن هناك مسارات مختلفة لحركة عدم الانحياز‏..‏ وإلي جانب القمة وبالتوازي معها ستعقد قمة السيدات الأول برئاسة السيدة سوزان مبارك‏..‏ وهناك تجاوب كبير‏..‏ وحتي الآن فإن نسبة الحضور ستكون عالية سواء في قمة الحركة أو في قمة السيدات الأول‏.‏

*‏ محمود مراد‏:‏ عودة إلي مشاركة المجتمع المدني‏..‏ ومقترح إنشاء‏'‏ مجلس الحكماء‏'..‏ وهنا أستوضح من المقصود بهذا هل الحكماء هم كبار السياسيين والرؤساء والقادة السابقون مثلا‏..‏ أم‏..‏ المقصود هم المفكرون والمثقفون وأهل الخبرة والرأي فإلي أي معني ينصرف هذا المصطلح وإذا كان التفكير في مشاركة المجتمع المدني‏..‏ فهل ستوجد آلية لهذا الغرض وللسبب نفسه فقد سبق قولي واقتراحي بإنشاء أمانة عامة للحركة تتبعها مجموعات عمل أو منتديات للأنشطة والقطاعات المختلفة للمتابعة والتنسيق‏..‏ وإذا كان قد تقرر عقد اجتماع مواز للسيدات الأول‏..‏ وهذه فكرة مهمة فلماذا لا يكون هناك اجتماع آخر لممثلي المجتمع المدني‏..‏ أو ـ نواة له‏..‏ يضم مجموعة من المثقفين والمهتمين ـ أهل الخبرة والرأي ـ من مجالات مختلفة‏..‏ علي أن يكون اختيارهم بدقة حسب اهتمامهم وقدراتهم‏..‏ ويجب مثلا أن يكون هناك اتصال مستمر بين أحزاب دول الحركة وهكذا‏..‏

*‏ الدكتور محمد كمال‏:‏ إن هذا بالفعل مهم‏..‏ والاجتماع الموازي ضرورة‏..‏ علي أن يستمر في التواصل‏.‏

*‏ محمود مراد‏:‏ إنني أكاد أقول أن الدول الأعضاء في الحركة لا تعرف بعضها جيدا‏..‏ وهذا علي مستوي شرائح المثقفين والإعلاميين وغيرهم‏..‏ ولقد لمسنا هذا من زياراتنا لبعض الدول‏..‏ وأمس زارني وفد إعلامي هندي جاء إلي مصر يسأل عن حركة عدم الانحياز‏..‏ وهل هناك من لا يزال يؤمن بها‏..‏ وكيف يري مستقبلها

*‏ السفير رؤوف سعد‏:‏ حسب الإعداد للقمة فإنها ستهتم بهذا وستصدر وثيقة باسم‏'‏ إعلان شرم الشيخ‏'‏ يتضمن استراتيجية القمة في عدد من القضايا مثل‏:‏ التنمية ـ الطاقة ـ سيادة القانون الدولي ـ القرصنة ـ الزراعة والأمن الغذائي ـ البيئة والمناخ‏..‏ والمهم أن يحدث تنفيذ علي أرض الواقع ولذلك فإن القمة ـ ستعلن في بيانها ـ استضافة مصر لمقر‏:‏ مركز النهوض بالمرأة وتعزيزها وتدريبها‏..‏ بحيث يكون مركزا إقليميا لدول الشرق الأوسط وافريقيا إذا إن المركز الرئيسي يوجد في ماليزيا‏.‏

*‏ محمود مراد‏:‏ مرة أخري أري أنه في سبيل تفعيل دور حركة عدم الانحياز ـ أن يكون لها بناء مؤسسي‏..‏ بمعني إنشاء أمانة عامة مستقرة مشتركة لمتابعة تنفيذ القرارات والتوصيات والتنسيق بين مجموعات العمل والمراكز التابعة

*‏ السفير خالد الفقي‏:‏ إن هذه أفكار جيدة جدا‏..‏ أما مقترح إنشاء الأمانة العامة للحركة‏..‏ فقد طرحت من قبل‏..‏ وربما تجد طريقها للتنفيذ‏..‏ وبالنسبة للمجتمع المدني وما ذكرتموه فهي أيضا اقتراحات تجد صدي لدي مصر‏..‏

*‏ محمود مراد‏:‏ قلتم من قبل‏..‏ إن مصر ستقترح إنشاء مجموعات وزارية متخصصة منها مجموعة لوزراء الزراعة والأمن الغذائي‏..‏ وهذه ستضع سياسات عامة‏..‏ لكن هل ستصل إلي دراسة وتنفيذ مقترحات ومشروعات محددة وعلي سبيل المثال فإن دول الحركة تضم مساحات هائلة من الأراضي الزراعية والقابلة للزراعة‏..‏ وكذلك مصادر المياه‏..‏ وأيضا الخبرة والبشر والمال‏..‏ فهل يمكن تنفيذ مشروعات مشتركة عملاقة لإنتاج الغذاء والمحاصيل الزراعية والصناعات القائمة عليها وهل سيحدث تعاون مشترك لإدارة آلاف الأمتار المكعبة من مياه السيول التي تضيع هدرا بلا عائد وهل‏..‏ وهل‏..‏

*‏ السفير رؤوف سعد‏:‏ إن كل الأفكار مهمة‏..‏ والمشروعات متعددة‏..‏ ولهذا فإن مشاركة المجتمع المدني مؤثرة وربما يكون بمنظماته أكثر قدرة علي التنفيذ‏..‏ ومن ثم لابد من إطار يربط الحركة بهذا المجتمع‏.‏

*‏ الدكتور محمد كمال‏:‏ إنني مع فكرة عقد ـ مؤتمر علي هامش القمة ـ للمجتمع المدني‏..‏ حتي وإن كان مؤتمرا محدودا يضم عددا محددا ـ نظرا لضيق الوقت ـ وتشارك فيه رموز من الدول‏..‏ وهذا ميسور خاصة وهناك مراكز للدراسات والتنمية‏..‏ ورموز‏..‏ ومهتمون‏.‏ وهذا يعد إضافة للحركة وميزة لقمة شرم الشيخ‏.‏

*‏السفير خالد الفقي‏:‏ في إطار المجتمع المدني‏..‏ فإنه يوجد منتدي لرجال الأعمال يتبع الحركة وآخر اجتماع له كان في كوبا عام‏2006..‏ ونحن نفكر في تنشيطه وإقامة معرض إنتاجي في مصر‏..‏ وأعود فأقول أن‏'‏ إعلان شرم الشيخ‏'‏ الذي سيصدر عن المؤتمر سيضم قرارات عديدة لقضايا متعددة‏.‏

*‏ محمود مراد‏:‏ لم يسمع أحد عن هذا المنتدي‏..‏ وأقترح أن يكون منتدي لحركة عدم الانحياز‏..‏ يضم مراكز متخصصة لكل قطاع ومجال‏..‏ وذلك للتنسيق والتكامل‏..‏ ولأن كل المجالات متكاملة ومتداخلة‏.‏ كما يضم مركز معلومات عن دول الحركة بكل ما فيها ومركز دراسات وأبحاث‏..‏

*‏ السفير رؤوف سعد‏:‏ كل هذا وارد‏..‏ ووزارة الخارجية وسكرتارية القمة‏..‏ مستعدة لتلقي كل الاقتراحات والأفكار‏..‏ ونحن نحشد الجهود لكي تنجح قمة شرم الشيخ‏..‏ ولكي تعود للحركة خلال السنوات الثلاث القادمة حيويتها‏..‏ ولا شك أن رؤساء الدول والوفود سيضيفون بما لديهم من أفكار وآراء‏.‏

*‏ الدبلوماسي محمد رفعت فرغلي‏:‏ أن القمة القادمة‏.‏ مهمة وتجيء في لحظة فارقة خاصة وهي تقترب من ذكري نصف قرن علي تأسيسها‏.‏ ولذلك أعدت هيئة الاستعلامات كتابا تسجيليا عنها‏.‏

*‏ محمود مراد‏:‏ شكرا لحضراتكم‏..‏ وجهودنا مستمرة لكي تحقق قمة عدم الانحياز‏..‏ أقصي نجاحاتها خدمة لشعوبها‏.‏

اشترك في الندوة‏:‏
‏*‏ السفير رؤوف سعد‏:‏ مساعد وزير الخارجية وسكرتير عام قمة حركة عدم الانحياز

*‏ الدكتور محمد كمال‏:‏ مدير مركز دراسات الدول النامية بجامعة القاهرة وعضو مجلس الشوري

*‏ السفير خالد البقلي‏:‏ نائب مساعد وزير الخارجية وسكرتير عام مساعد قمة حركة عدم الانحياز

*‏ الدبلوماسي محمد رفعت فرغلي‏:‏ وزارة الخارجية المصرية


تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
 
 
موضوعات في نفس الباب
~LIST~