جريدة الأهرام - محافظات ـ المحافظ يصرخ‏:‏ أنقذوا المحافظةمن الخطر الداهم الإسماعيلية تسـبح علي بحيرة من المياه الجوفية

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

محافظات

 
 

44762‏السنة 133-العدد2009يونيو26‏3 من رجب 1430 هـالجمعة

 

المحافظ يصرخ‏:‏ أنقذوا المحافظةمن الخطر الداهم
الإسماعيلية تسـبح علي بحيرة من المياه الجوفية

الإسماعيلية ـ من سيد إبراهيم‏:‏
عبد الجليل الفخرانى
في عام‏1817‏ م حول محمد علي باشا حاكم مصر اراضي وادي الطميلات بالكامل الي مزرعة للتوت لانتاج الحرير وشق لهذا الغرض ترعة الوادي لتروي هذه الاراضي الزراعية الوليدة في بر مصر‏,.‏ هذه الاراضي المنخفضة التي ضمت ارض محافظة الاسماعيلية منذ زمن ـ وصفها الدكتور جمال حمدان في دراسته العبقرية شخصية مصر بقولهان وادي الطميلات يعد واحة طويلة نحيلة دقيقة كوادي النيل في مصر ولكن علي تصغير شديد الا ان ترعة الوادي تحولت فيما بعد الي مصرف الوادي بعد شق ترعة الحلوة او ترعة الاسماعيلية عام‏1861‏ وعلي طول مسار هذه الترعة العذبة فيما بين الاسماعيلية ومحافظات الشرقية في الجنوب الغربي وبورسعيد في الشمال والسويس في الجنوب وتبدو ملامح العلل والانهاك علي التربة الزراعية التي تعاني قسوة العلاقة مع الانسان الذي غمرها عبر سنوات طويلة بمياه الري والتي قللت من قدرتها علي مواصلة العطاء وعلي الجانب الاخر تبدو زراعات جديدة في المناطق الصحراوية المرتفعة بري ارضيها بطريقة الغمر الخدعة فيتوجه رشح المياه الزائد الي الاراضي الزراعية المنخفضة‏.‏

وهنا تتجسد ملامح المشكلة التي يلخصها السيد عبدالجليل الفخراني محافظ الاسماعيلية بقوله إن المحافظة تتعرض لخطر داهم ويشير الي ان الاسماعيلية تسبح بالكامل علي بحيرة من المياه الجوفية والسطحية وهو الامر الذي سيؤدي الي شلل كامل للاراضي الزراعية والبساتين خلال‏10‏ سنوات اذا لم يتم التصدي لهذه المشكلة بصورة جذرية ويؤكد انه طالب وزير الري بتطبيق الري الحديث في اراضي المحافظة بالكامل للحد من خطورة هذه المشكلة ويشير الي ان مساحة الاراضي الزراعية بالاسماعيلية تصل الي‏358‏ الف فدان منها‏223‏ الف فدان غرب قناة السويس و‏135‏ الف فدان شرق القناة وتحتوي الخريطة الزراعية للمحافظة علي‏110‏ آلاف فدان من الفواكه والخضر كالمانجو والعنب والموالح والفراولة والطماطم وحوالي‏248‏ فدانا من المحاصيل الحقلية كما تقوم الاسماعيلية بتصدير‏23‏ الف طن من البطاطس و‏32‏ الف طن فاصوليا خضراء و‏15‏ الف طن فراولة و‏90‏ الف طن موالح و‏25‏ الف طن فول سوداني و‏210‏ الاف طن من المانجو وتبلغ صادرات المحافظة السنوية نحو‏500‏ مليون دولار وهو مايؤكد اهمية التصدي لهذه المشكلة الخطيرة‏.‏

ويحذر الفخراني من مخاطر ارتفاع منسوب المياه الجوفية في العديد من الاماكن منها بركة الكرايم بقرية ابوصوير البلد علي مساحة‏20‏ فدانا حيث ادي ارتفاع منسوبها الي الحاق الضرر بأكثر من‏500‏ فدان من الاراضي المجاورة كذلك ارتفاع المياه الجوفية في نحو الف فدان محصورة بين طريق الاسماعيلية ـ القاهرة الصحراوي وترعة المنايف وتحتاج هذه المنطقة إلي انشاء امتداد لمصرف المنايف الرئيسي بطول‏6‏ كيلو مترات وبتكلفة تصل الي‏15.5‏ مليون جنيه كذلك قام بعض المزارعين في قرية السبع ابار الغربية بري اراضيهم بطريقة الغمر مما ادي إلي ارتفاع منسوب المياه بالأراضي المجاورة وهذه المنطقة تحتاج إلي مصرف مكشوف بطول‏9.6‏ كيلو متر وبتكلفة‏10‏ ملايين جنيه‏.‏

وفي منطقة شرق البحيرات تتعاظم اهمية تطبيق نظم الري الحديثة للمحافظة علي الزراعات الوليدة والابقاء علي الثروة الزراعية وترشيد استهلاك المياه مع ضرورةإعادة تأهيل شبكة المصارف التابعة للهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية تمهيدا لتسلمها وادراجها ضمن خطة الصيانة التي تتكلف‏13‏ مليون جنيه بالاضافة الي‏11‏ مليون جنيه تكلفة تأهيل القطاعات المائية بمصرف‏3‏ و‏22‏و‏43‏ وفي القنطرة غرب تحتاج المنطقة الواقعة شمال محافظة الإسماعيلية والمحصورة مابين مجري قناة السويس وترعة بورسعيد بداية من كوبري مبارك السلام علي مساحة‏5‏ الاف فدان الي شبكة صرف مغطاة بتكلفة‏10‏ ملايين جنيه لانقاذ هذه المنطقة من المياه الجوفية وبينما تتزايد التصرفات المائية علي سلسلة مصارف الملاريا بطول‏23‏ كم مما يؤثر علي مساحة زراعية تقدر بنحو‏7‏ الاف فدان محصورة مابين جسر ترعة السويس وجسور مصارف الوادي التي تصب في البحيرات المرة وتمتد آثار المياه الجوفية لتشمل اماكن متعددة بالتل الكبير

حيث يعاني‏2000‏ فدان من ارتفاع المياه الجوفية واصبح من الضروري انشاء مصرف مكشوف بطول‏4‏ كم بمصرف الوادي بتكلفة تقديرية‏6‏ ملايين جنيه وفي مناطق تابعة لقرية الوادي الاخضر مجري ري مساحات كبيرة بالغمر علي اراضي جبلية مرتفعة اثرت علي اكثر من‏2800‏ فدان وهو مايحتاج الي انشاء مصرف بطول‏7.2‏ كم وبتكلفة‏10‏ ملايين جنيه‏,‏ بالاضافة الي المشاكل التي تسببها بركة تل الحطب بقرية القصاصين القديمة وبعد التحذيرات التي اطلقها المسئول الاول عن محافظة الاسماعيلية من خطورة المياه الجوفية هل ستتحرك الجهات المعنية لانقاذ احدي المحافظات التي كان لها دور بطولي وتاريخي في مقاومة الاحتلال وتعرض ابناؤها لمرارة التهجير بسبب الحروب ام سنفقد حلاوة المانجو الاسماعيلاوي والاسواق الخارجية للصادرات الزراعية المميزة للاسماعيلية بعد‏10‏ سنوات من الان‏.‏


تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
 
 
موضوعات في نفس الباب
~LIST~