جريدة الأهرام - المرأة والطفل ـ منتجات غذائية وتجارية من استاكوزا المياه العذبة في مصر

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

المرأة والطفل

 
 

44761‏السنة 133-العدد2009يونيو25‏2 من رجب 1430 هـالخميس

 

منتجات غذائية وتجارية من استاكوزا المياه العذبة في مصر

كتبت ‏-‏ عبير فؤاد أحمد
أجرت الدكتورة سلوي عبد الحميد الأستاذ المساعد بكلية العلوم جامعة القاهرة دراسات مستفيضة عن استاكوزا المياه العذبة من بداية تواجدها في نهر النيل بمصر ودراسة بيئتها وتكاثرها وتحليلها كغذاء آمن للإنسان رخيص الثمن مقارنة بالجمبري البحري والجمبري السويسي الغالي الثمن‏.‏

وقد قامت الدكتورة سلوي بتصنيف منتجات تصنيع و تسويق لاستاكوزا المياه العذبة بهدف الاستفادة منها إلي منتجات غذائية و أخري تجارية من هذا الحيوان‏,‏ يشمل المنتج الأول‏(‏ الغذائي‏)‏ مجمل الحيوان الحي سواء صغير أو كبير الحجم وكذلك الحيوان السليم المئلج‏(‏ إما سبق غليه أو غير مطهي‏)‏ وفي المنتج الغذائي أظهرت النتائج إمكانية التمييز بين لحم الحيوان المطهو و غير المطهو‏,‏ حيث يكون لونه ابيض ذا سطح يحتوي علي كميات مختلفة من الأصباغ في الأول‏,‏ أما الثاني فلونه ابيض كهرماني‏.‏

وبالنسبة للتصنيع وتجهيز الحيوان للتصدير‏,‏ أثبتت الدراسة أيضا أن نزع القشرة وتجهيز الحيوان لأخذ اللحم منه يكون أسهل بعد تجميده أولا سريعا‏,‏ ثم بعد ذلك نزع القشرة بسهولة عن اللحم‏.‏ وقد أثبتت الدراسة أيضا أن كمية اللحم المأخوذة من كيلو جرام من الحيوانات الصغيرة يكون أكثر مما يمكن الحصول عليه من الحيوانات المتوسطة أو الكبيرة‏

وهذه المنتجات الغذائية يمكن الاستفادة منها من خلال‏3‏ قنوات للتوزيع مقسمة علي النحو التالي‏:‏ من المصنع إلي أسواق الأغذية البحرية ثم إلي المستهلك‏,‏ أو من المصنع إلي المطاعم ثم إلي المستهلك‏,‏ أما القناة الثالثة فهي استلام اللحم من المصنع إلي التصدير ثم إلي المستهلك‏.‏

أما المنتجات التجارية فتم تصنيفها في ثلاثة اتجاهات‏,‏ الأول يخص الحيوانات الصغيرة جدا الذي يمكن أن تباع كطعم للسمك والثاني استخدام الحيوان كنماذج بيولوجية في المعامل للأغراض التشريحية‏,‏ والاتجاه الثالث فهو القشرة المتبقية من الحيوان‏(‏ تشمل الهيكل الخارجي والأجزاء غير القابلة للطعام‏)‏ ويمكن استخدامها كأسمدة أو كعلف للطيور والأسماك‏,‏ و تستكمل الدراسات حاليا بالتعاون مع الدكتورة سهير رمضان بجامعة القاهرة عن كيفية الاستفادة من هذا الحيوان القشري في مجالات أخري عديدة تشمل الصناعة و الطب‏.‏

يذكر أن هذه النتائج تم نشرها في الفصل الخامس من كتاب استاكوزا المياه العذبة بمصر تحت إشراف كل من الأستاذ الدكتور عبد الله إبراهيم والأستاذ الدكتور مجدي توفيق بجامعة عين شمس‏.‏


تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
 
 
موضوعات في نفس الباب
~LIST~