جريدة الأهرام - محافظات ـ طابا‏..‏ قصة كفاح وانتصار

الصفحة الأولى

مصر

محافظات

الوطن العربى

العالم

تقارير المراسلين

تحقيقات

قضايا وآراء

إقتصاد

الرياضة

دنيا الثقافة

المرأة والطفل

يوم جديد

الكتاب

الأعمدة

ملفات الأهرام

ملفات دولية

لغة العصر

شباب وتعليم

شركاء من الحياة

طب وعلوم

دنيا الكريكاتير

بريد الأهرام

الأخيرة

محافظات

 
 

44700‏السنة 133-العدد2009ابريل25‏29 من ربيع الاخر 1430 هـالسبت

 

طابا‏..‏ قصة كفاح وانتصار

كتب : مصطفي البدوي
‏25‏ ابريل من كل عام عيد كل المصريين‏..‏ الذين سطروا بدمائهم الزكية انصع صفحات العسكرية في التاريخ الحديث‏..‏ خاضوا معركة السلام بعزة لا تعرف المستحيل حتي عادت طابا إلي الوطن الأم‏.‏

وكانت آخر جزء من تراب الوطن الغالي يتم استرداده‏..‏ فلم تكن معركة طابا سهلة بل كانت معركة حقيقية بمعني الكلمة ولكنها ليست حربا عسكرية ولكنها كانت حربا قانونية حيث لجأنا للتحكيم الدولي وقمنا بجولات وصولات فقهية وقانونية وحجج وبراهين وخرائط للحدود الدولية منذ الحكم العثماني للحدود المصرية فمنذ حرب أكتوبر المجيدة عام‏1973‏ وحتي انتهاء مفاوضات السلام التي لم تكن سهلة أو بسيطة كما يتصور البعض‏,‏ ولكنها كانت مفاوضات شاقة تتسم جولاتها بالكر والفر كما هو معروف تماما في الحروب وميادين القتال وفنون الحرب‏.‏

عدسة الزميل المصور‏(‏ توني فارس‏)‏ سجلت تلك اللحظات التاريخية للمفاوضات الاخيرة لاستلام طابا‏..‏ فبعد المعركة القانونية أثناء التحكيم والتي تولاها أساتذة مصر من القانونين والفقهاء والحكماء وعلي رأسهم المرحوم الدكتور وحيد رأفت والدكتور مفيد شهاب وآخرون من أبناء مصر المخلصين‏..‏ كانت هناك داخل فندق طابا‏[‏ سونستا طابا‏]‏ المعركة الأخيرة والذي أقيم علي آخر نقطة في الحدود المصرية ويطل علي خليج العقبه ورأس الجانب المصري في مفاوضات استلام طابا السيد فؤاد سلطان‏-‏ وزير السياحة والطيران آنذاك مفوضا عن الحكومة المصرية ممثلة آنذاك بناء علي توجيهات وتكليفات محددة من الرئيس حسني مبارك للقيام بمهام استلام طابا بما عليها من منشآت سياحية تتمثل في فندق سونستا طابا وقرية‏(‏ رافي نلسون‏)‏ واستمرت هذه المعركة أياما داخل الفندق ولم تكن سهلة ولكنها كانت شاقة تم الاستعانة بعدد كبير من المتخصصين في الدراسات الاقتصادية واحتساب القيمة طبقا لدراسات أمريكية وأوروبية ومصرية‏,‏

كما شارك في هذه المفاوضات نخبة من أبناء مصر المخلصين وعلي رأسهم السفير الدكتور نبيل العربي والسفير ابراهيم يسري والسفير حسن عيسي والسفير محمد بسيوني واستطاع فؤاد سلطان بفكر اقتصادي الانتهاء من المفاوضات بشكل يرضي مصر وقام بتأسيس شركة تتولي ملكية هذه المنشآت الفندقية تدار بأيد مصرية وتولي ادارة تلك الشركة المهندس الراحل فهيم ريان‏..‏ رحم الله شهداء مصر وبارك الله لابنائها المخلصين الذين سطروا تاريخا مشرفا‏.‏


تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
 
 
موضوعات في نفس الباب
~LIST~